شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد عودة وفد القضاء.. ساويرس في روما ورشدي لـ”رصد”: وفد البرلمان سيفشل

بعد عودة وفد القضاء.. ساويرس في روما ورشدي لـ”رصد”: وفد البرلمان سيفشل
رغم الفشل الكبير الذي حققه الوفد الأمني المصري الذي سافر إلى روما للدفاع عن موقف النظام المصري من قضية قتل الطالب الإيطالي روجيني، والتصعيد الايطالي، إلا أن الوفود المصرية لم تتوقف، كما أن التصعيد الإيطالي لم يتوقف أيضا.

رغم الفشل الكبير الذي حققه الوفد الأمني المصري الذي سافر إلى روما للدفاع عن موقف النظام المصري من قضية قتل الطالب الإيطالي روجيني، والتصعيد الإيطالي، فإن الوفود المصرية لم تتوقف، كما أن التصعيد الإيطالي لم يتوقف أيضا.

تصعيد إيطالي

تواصل التصعيد الإيطالي بعد استدعاء إيطاليا لسفيرها في مصر لبحث قضية مقتل الطالب، وأوقفت إيطاليا مساعداتها المالية لمصر، كما جمدت المشروعات المصرية الممولة من الحكومة الإيطالية، احتجاجًا على ما وصفته بعدم التعاون في تحقيقات مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في مصر.

ونقلت صحيفة “البورصة” عن مصادر وثيقة الصلة بمكتب التعاون الدولي الإيطالي أن قرار استدعاء السفير الإيطالي من مصر صاحبته قرارات أخرى بتجميد المشروعات المتفق عليها مع مصر، وتشمل تلك المشروعات تجميد برنامج إسقاط الديون الإيطالية على مصر، والذي كان يتم بمقتضاه استثمار الأقساط الإيطالية المستحقة على مصر في مشروعات يتفق عليها الجانبان داخل البلاد بدلًا من سدادها لإيطاليا.

مطالب بتأجيل زيارة الوفد المصري

وفي الوقت الذي يتأهب فيه وفد برلماني للسفر إلى بروكسل عاصمة الاتحاد الأوربي للقاء المسؤولين  بالبرلمان الأوروبي؛ للرد على بيانه الخاص بوضع حقوق الإنسان في مصر، وتوضيح ملابسات قضية مقتل الباحث الإيطالي، طالب نواب وسياسيون بتأجيل الزيارة، متوقعين أن يلاحقها الفشل، مثل ما حدث في زيارة الوفد الأمني الذي سافر إلى روما وعاد للقاهرة مرة أخرى دون تحقيق أي تقدم.


وتوقع الدكتور أسامة رشدي، المستشار السياسي لحزب البناء والتنمية، استمرار فشل الوفود المصرية، مؤكدا أن الموقف الإيطالي لن يتغير بمثل هذه الزيارات، ولكنه يريد نتائج واضحة وتحقيقات جادة، خاصة بعد فشل جميع السيناريوهات المصرية.

وقال “رشدي”، في تصريح خاص لـ”رصد”: إن التصعيد الإيطالي الحالي هو مجرد بداية، مشيرا إلى أنه سيحدث تصعيد آخر لو استمر النظام المصري في نفس موقفه، وربما سنشهد قطع علاقات دبلوماسية وتسريب معلومات حصلت عليها إيطاليا حول مقتل الطالب، كما سنشهد تصعيدا أوروبيا.

وطالب “رشدي” بوقف الوفود المصرية لإيطاليا لأنها ستفشل أيضا، قائلا: “علينا بدلا من إرسال وفود تحقيق المطالب الإيطالية بكشف المجرم الحقيقي وتقديمه للمحاكمة، وأن على وزارة الداخلية أن تتحمل مسؤوليتها، وأن تعلن من الجهاز المسؤول عن قتله، أما السيناريوهات الفاشلة التي تتحدث عن القبض على عصابة متورطة في قتله فلن يصدقه أحد، وأن الحقيقة وضحت للجميع”.


 
وتوقع الدكتور أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية، فشل الوفد البرلماني، مطالبا بتأجيل الزيارة، ومشيرا إلى أن فشل الوفد القضائي في روما مقدمة لفشل الوفد البرلماني.

وأوضح “دراج”، في تصريح خاص لـ”رصد”، أنه من الطبيعي أن يبني الوفد البرلماني موقفه الدفاعي عن مصر من الوفد القضائي، وبعد فشل الوفد القضائي أصبحت مهمة الوفد البرلماني صعبة، وأصبح سفره بلا قيمة.

وأشار “دراج” إلى أن البرلمان الأوروبي لن يقتنع بالروايات المصرية التي تدافع عن حقوق الإنسان في مصر، إلا إذا كانت هناك دلائل تثبت عكس الصورة التي اتخذها الأوروبيون عن مصر، خاصةً بعد مقتل الباحث الإيطالي.

ساويرس يصل روما

ومن جانبه، قال المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار شهاب وجيه: إن وفدا من الحزب وصل إيطاليا، الإثنين، يضم مؤسس الحزب نجيب ساويرس ورئيسه عصام خليل.

وأوضح المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار، خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي الذي عقد بمقر الحزب بوسط القاهرة، أن وفد الحزب يلتقي مساء اليوم، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الإيطالي، موضحا أن “الوفد سيؤكد أهمية العلاقات المصرية الإيطالية من الناحية الاقتصادية والسياسية”.

وأضاف: “إننا نقدر حساسية التحقيقات في مقتل الطالب الإيطالي ريجيني، وإنما العلاقات مع الدول الأوروبية أمر في غاية الأهمية”.

وتابع وجيه: “يجب على كل القوى السياسية الجادة أن تسعى للحفاظ على العلاقات السياسية والاقتصادية بين مصر وأوروبا”، مشددا على “ضرورة عدم السماح بتدهور العلاقات بين مصر وأوروبا بشكل عام”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020