شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

“رويترز”: الشرطة المصرية احتجزت جوليو ريجيني يوم اختفائه وقبل مقتله

“رويترز”: الشرطة المصرية احتجزت جوليو ريجيني يوم اختفائه وقبل مقتله
أكدت وكالة "رويترز" للأنباء، نقلًا عن مصادر بالشرطة المصرية والمخابرات، أنّ الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي عذب وقتل في مصر احتجزته الشرطة ثم نقلته إلى مجمع يديره جهاز الأمن الوطني في اليوم الذي اختفى فيه.

أكدت وكالة “رويترز” للأنباء، نقلًا عن مصادر بالشرطة المصرية والمخابرات، أنّ الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي عُذب وقتل في مصر احتجزته الشرطة ثم نقلته إلى مجمع يديره جهاز الأمن الوطني في اليوم الذي اختفى فيه.

ولم توضح “رويترز” في الخبر الذي نشرته اليوم الخميس، كيف تمت عملية الاحتجاز، ولم تكشف عن المصادر، وتتناقض هذه التصريحات مع الرواية الرسمية المصرية التي تقول إن أجهزة الأمن لم تعتقله.

وفي 8 فبراير 2016، نفى وزير الداخلية مجدى عبد الغفار أن تكون الشرطة المصرية ضالعة في مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي عثر على جثته وعليها آثار تعذيب بعد اختفائه في القاهرة الشهر الماضي.

وأعرب الوزير عن انزعاجه مما وصفه بشائعات وافتراضات لا تستند إلى معلومات أو دليل تتحدث عن تورط الأمن المصري في الحادث.

وأضاف عبد الغفار، خلال مؤتمر صحفي عُقد بمقر وزارة الداخلية بالقاهرة، أن الشرطة تكثف جهودها لكشف ظروف مقتل الشاب، وأنها تحيط الفريق الأمني الإيطالي الموجود في العاصمة المصرية علما بتطورات القضية.

وكان الطالب ريجيني قد اختفى في 25 يناير الماضي وعثر على جثته في الثالث من فبراير.

وكشف تشريح لجثة الطالب جرى في إيطاليا أن الوفاة ناجمة عن ضربة عنيفة أسفل الجمجمة فضلا عن وجود كسور متفرقة في أنحاء الجسم.

وقال وزير الداخلية الإيطالي إنجلينو ألفونسو في حوار له مع إحدى المحطات التليفزيونية إنه لم يستعد أنفاسه منذ أن اطلع على تقرير التشريح الصادم.

وقال ألفونسو إن التقرير المفصل للتشريح يتطلب عدة أيام، وإن من بين ما سيتضمنه التقرير الكامل فحص عينات للأنسجة وسوائل الجسم لتحديد وقت وفاة ريجيني بعد اختفائه.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020