شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالصور.. ارتفاع غير مسبوق لأسعار السلع الغذائية في رمضان

بالصور.. ارتفاع غير مسبوق لأسعار السلع الغذائية في رمضان
في ظل جشع التجار، بالتزامن مع الغياب التام للرقابة التموينية وباقي الأجهزة الحكومية، ارتفعت الأسعار بشكل جنوني وخاصة في شهر رمضان، ولم يعد أمام الأسر سوى اللجوء إلى أمرين؛ إما الاستغناء عن هذه المواد والسلع نظرًا لضيق دخلهم..

في ظل جشع التجار، بالتزامن مع الغياب التام للرقابة التموينية وباقي الأجهزة الحكومية، ارتفعت الأسعار بشكل جنوني وخاصة في شهر رمضان، ولم يعد أمام الأسر سوى اللجوء إلى أمرين؛ إما الاستغناء عن هذه المواد والسلع نظرًا لضيق دخلهم ومحدوديته وغلاء أسعارها أو الشراء بكميات قليلة لا تكفي لعدد أفراد الأسرة حتى نهاية الشهر الكريم.

بلغت أسعار كلٍ من التمر ما بين 12 إلى 75 جنيهًا للكيلو حسب النوع والجودة، والمشمشية ما بين 60 إلى 85 جنيهًا للكيلو الواحد، والقراصية ما بين 46 إلى 70 للكيلو.

وقمر الدين ما بين 23 إلى 65 جنيهًا للفافة الواحدة، وعين الجمل 135 جنيهًا للكيلو، والفستق ما بين 130 للكيلو، والتين المُجفّف ما بين 23 إلى 37 للفافة الواحدة.

كما تراوحت أسعار الزبيب ما بين 30 إلى 40 جنيهًا للكيلو، والكاجو ما بين 150 جنيهًا للكيلو، وجوز الهند ما بين 20 إلى 30 جنيهًا للكيلو وأسعار كلٍ من الخروب ما بين 20 إلى 25 جنيهًا، والكركديه ما بين 35 إلى 55 جنيهًا للكيلو، والسوبيا ما بين 15 إلى 25 جنيهًا للكيلو، والتمر الهندي ما بين 17 إلى 23 جنيهًا للكيلو.

وتراوحت أسعار الفوانيس ما بين 30 إلى 350 جنيهًا للفانوس حسب حجم وخامة كل فانوس، ولم يقتصر الارتفاع الجنوني للأسعار على سلع ومنتجات شهر رمضان فقط بل طالت أسعار الخضر والفاكهة واللحوم والدواجن والأسماك والسلع التموينية الأخرى كالزيت والسكر والأرز وغيرها، وقد لقيت هذه الأسعار غضبًا شديدًا من قبل المواطنين وأعربوا عن استيائهم من عدم ضبط ورقابة هذه الأسعار من قبل أجهزة الرقابة بالمحافظة والتي وصلت إلى حد غير مسبوق مقارنة بالسنوات السابقة.

يقول صابر الديب، تاجر: “أسعار الياميش هذه السنة زادت بنسبة 200% مقارنة بالسنوات السابقة نظرًا لارتفاع سعر عملة التوريد الرئيسية (الدولار) وارتفاع مصاريف الشحن والنقل نتيجة لارتفاع أسعار البنزين والسولار وحدوث أزمات بهما”، وأضاف أنه لم يحضر كميات كبيرة من ياميش رمضان خشية من عدم بيعها وتعرضه للخسارة دون بيعها.

وتساءل محمد السنوسي، موظف بالجامعة: “أين وعود وزير التموين ومسؤولي الدولة والمحافظة بتوفير السلع الرمضانية بأقل الأسعار؟ ولا أحد يعرف كيف سيتحمل المواطنون غلاء هذه الأسعار في ظل ضعف الدخل وعدم اكتفائه حتى آخر الشهر ولا نستطيع الالتزام بدفع المصاريف الشهرية لأعباء البيت والأسرة ومع الازدياد المستمر في فواتير الكهرباء والمياه والغاز والاحتياجات الرئيسية في كل شهر، في حين أن هذه الأزمات لا تحدث مع من ترتفع دخولهم شهريًا كالقضاة وضباط الجيش والشرطة وحتى أمناء الشرطة الذين ازداد دخلهم على الموظفين المدنيين”.


وأعرب محمود فتوح، عامل باليومية، عن استيائه من ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء والتي تبدأ من 90 إلى 100 جنيه للكيلو البلدي الواحد، قائلًا: “لا أستطيع توفيرها لأسرتي إلا في شهور معينة، وبكميات قليلة جدًا من اللحم المستورد والذي يلغ سعر الكيلو منه 55 جنيهًا، وهناك تحذيرات من اللحوم التي تُباع في المنافذ الحكومية؛ حيث يبلغ سعر الكليو 38 جنيهًا، وهو ما يدعو للشك في أمنها وسلامتها الغذائية والصحية”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية