شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

العالم يتحدى العسكري.. عصام حجي يعلن ترشحه أمام السيسي في 2018

العالم يتحدى العسكري.. عصام حجي يعلن ترشحه أمام السيسي في 2018
أثار إعلان عصام حجي عالم الفضاء المصري، والمستشار العلمي برئاسة الجمهورية سابقًا، أن عددًا من قوى ثورة يناير وحركات التغيير بمصر، تتجمع حاليًا لإعداد مشروع للترشح كفريق رئاسي لانتخابات عام 2018م، الجدل في الأوساط السياسية

أثار إعلان عصام حجي عالم الفضاء المصري، والمستشار العلمي برئاسة الجمهورية سابقًا، أن عددًا من قوى ثورة يناير وحركات التغيير بمصر، تتجمع حاليًا لإعداد مشروع للترشح كفريق رئاسي لانتخابات عام 2018م، الجدل في الأوساط السياسية وبات حديث الساعة على موقعا التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر”، باعتباره أول من أعلن عن الوقوف أمام السيسي والإعداد للمواجهة في انتخابات رئاسة الجمهورية.

ولعصام حجي مواقف مضادة للنظام المصري منذ إعلان فريق طبي تابع للقوات المسلحة باختراع جهاز لعلاج فيروس سي والإيدز، بالإضافة لاكتشاف المرض بسهولة، حينها كان المستشار العلمي للرئيس المعين عدلي منصور وأكد أن هذا الجهاز يعتبر فضيحة عالمية لمصر ومن ثم ابتعد حجي عن الرئاسة نهائيًا.

وعلق مغردو تويتر على هذه التصريحات وجاءت أبرزها كالتالي..

وكشف حجي، يوم السبت، إنه يقوم بتقديم المساعدة في الملف العلمي بذلك المشروع، دون أن يكون له أي دور آخر، وأن معه خبراء آخرين يساعدون مجموعات الشباب لتقديم بديل للشعب المصري.

وقال حجي إن المشروع حتى الآن لم يستقر على أسماء المرشحين، وأنه يركز أولاً على كتابة الأفكار والحلول لخمسة قضايا رئيسية هي التعليم والصحة والاقتصاد والمساواة والمرأة، وبعدها ستأتي مرحلة تحديد أسماء الفريق الرئاسي.

 وتابع حجي: “أي مصري يرى أن الحل في التعليم والمصالحة الوطنية يمكن أن يكون طرفًا معنا في المبادرة دون النظر للانتمائات السياسية”، مؤكدًا أنهم يرحبون بمؤيدي مبارك والسيسي والإخوان لو توافقوا معهم على هذه المباديء.

الدعوة لمصالحة وطنية

ودعا حجي إلى مصالحة وطنية شاملة، وأوضح: “قوة المصريين في أنهم يسامحو بعض ونخطو معًا للأمام، مهما كانت الأخطاء من كل الأطراف”، مشيرًا إلى أن مصر تحتاج الرحمة قبل القضاء، مؤكدًا أن ملف المصالحة يشمل الإفراج عن كل المعتقلين بقضايا فكر سياسي أو توجهات دينية.

مصر بلا مستقبل

وصرح العالم المصري بأن مصر بلا مستقبل تحت حكم العسكر قائلا: “أنا غير راضٍ عن الوضع الذي نعيش فيه، لا يعنيني أن يكون واقعنا صعبًا، ولكن المهم أن يكون لدينا مستقبل، والآن ليس لدينا مستقبل”.

وأضاف حجي “كرامة المصري في مستقبله وليس في ماضيه، مشددًا على ضرورة تخصيص ميزانية أكبر للتعليم؛ لأن الاستثمار في العقول أفضل من بناء المنشآت”.

وعبر عن ندمه على قبول منصب مستشار الرئيس المعين عدلي منصور، ومطالبًا الصحافة المصرية بألا تعرفه بأنه كان مستشارًا للرئاسة وأن تكتفي بكتابة “عالم مصري فقط”.

وأوضح “أنا نادم، ونادم أكثر إني مكنتش حازم في قراراتي، وخصوصًا وقت الإعلان عن جهاز الكفتة”.. بحسب تعبيره.

وقال  حجي إن الدولة لا تدعم التعليم ولا البحث العلمي، وتساءل: “كم مرة زار السيسي مدرسة؟ صفر.. وكم مسؤولاً في الدولة الوطنية ابنه في مدرسة حكومة؟ كم مسؤولاً في الدولة الوطنية ابنه في مدرسة عربي؟ كم واحدًا منهم ابنه مولود في مصر؟”.

ينتقد تصريحات السيسي

وانتقد حجي تصريحات  السيسي بوصف مصر بأنها “أشباه دولة” قائلاً: “إذا كنا في أشباه دولة يبقى إحنا أشباه مواطنين وهما أشباه حكام”.

وأكد حجي أن ما يطرحه ليس مبادرة ولا مطالب بل مشروع انتخابي لانتخابات عام 2018م، مشيرًا إلى أن قوى الثورة أدركت أن نتائج المظاهرات يمكن أن تتدخل أطراف لتغييرها، لذلك تتوجه حالياً لهذا الأسلوب بإعداد مشروع لتقديم بديل.

وأوضح حجي أنه يثق بوجود فرصة لهذا المشروع للفوز بالانتخابات القادمة، حتى لو ترشح الرئيس السيسي مرة أخرى، ودعا حجي القوات المسلحة إلى التنازل عن بعض نفقاتها ومعوناتها لصالح التعليم، مشيرًا إلى أن الجهل والمرض هم العدو رقم 1 للشعب المصري؛ لذلك يجب على الدولة محاربتهم كأولوية.

وأضاف حجي أن التعليم هو الحل الوحيد لهزيمة الإرهاب، لأنه لا يوجد قوة في العالم يمكنها هزيمة من يخرج راغبًا بالموت، لذلك فإن الحل هو خلق الرغبة في الحياة لدى الشباب.

إعلام النظام يسارع في الهجوم

وسارع أحمد موسي مقدم البرامج المقرب من الجهات الأمنية في الهجوم على حجي وقال: “إن الدكتور عصام حجي مستشار رئيس الجمهورية السابق في عهد الرئيس عدلي منصور، ظهر علي قناة ” عزمي بشارة” الذي يكتب خطابات حاكم قطر، زاعمًا  ان تلك القناة موجهة ضد الدولة المصرية بتمويل الدوحة.

وأضاف موسي، خلال برنامجه “علي مسئوليتي” المذاع عبر فضائية “صدي البلد”، إن “حجي” تحدث عن مصر وانتقد العديد من الأمور في الدولة موضحًا إنه لم يقدم أي جديد عندما تولي مستشار رئيس الجمهورية، ولم يقدم أي بحث جديد لوطنه وهذا يدل على أنه يعشق التحدث ويبتعد عن الأفعال.

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020