شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الشاب المصري المعذَّب بالأردن ترك المستشفى خوفًا على حياته

الشاب المصري المعذَّب بالأردن ترك المستشفى خوفًا على حياته
قال سفير مصر بالأردن خالد ثروت ، إن المواطن المصرى المعتدى عليه خرج من المستشفى بناء على رغبته، موضحا أنه يقيم فى منزل صاحب العمل ويزوره الطبيب بشكل يومى للإطمئنان على حالته.

قال سفير مصر بالأردن خالد ثروت ، إن المواطن المصرى المعتدى عليه خرج من المستشفى بناء على رغبته، موضحا أنه يقيم فى منزل صاحب العمل ويزوره الطبيب بشكل يومى للإطمئنان على حالته.

وأكد السفير في تصريحات صحفية ، أن محامى السفارة ومندوبين من القنصلية زاروا المواطن المصرى للاطمئنان عليه، مؤكدا أنه اتصل شخصيا بأسرته فى مصر لطمأنتهم على حالة نجلهم.

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر صورا لشاب من المنصورة تم الاعتداء عليه في عمان بالأردن، وتعذيبه بواسطة مجموعة من الأردنيين ذوي السلطة والجاه ما أدى لإصابته .

بدأ هذا الحادث ليلة الأحد الماضي، حين كان الشاب المصري إبراهيم مصطفى إبراهيم درويش، من مواليد محافظة الدقهلية ويبلغ من العمر 28 سنة في مقر عمله بأحد النوادي الليلية “ديكارتو” حيث يعمل هناك حارس بالمكان.

تفاجأ الشاب بمحاولة شقيق أحد رجال الأعمال الأردنيين الاعتداء على أحد زبائن المكان الذي يعمل به، فمنعه إبراهيم من ذلك كجزء من مهمة عمله، ما أدى إلى استئجار هذا الثري مجموعة من الأشخاص وخطف الشاب المصري وتعذيبه ثم ألقوه في منطقة “وادي السير”.

يقول صديق إبراهيم عبر صفحته على موقع “فيس بوك”:  بعد يومين من الواقعة كان إبراهيم في طريقه إلى محل عمله، فاستوقفته سيارة بها عدد من الشباب والرجال بحجة أنهم من المخابرات الأردنية واختطفوه تحت تهديد السلاح، ثم نقلوه إلى سيارة أخرى إلى أن وصلوا به إلى مزرعة خاصة.

وأضاف : الشباب انهالوا على إبراهيم ضربا بطرق وحشية وتكسير عظام واعتداء جنسي ثم رموه في أحد الطرق الصحراوية مغشي عليه، حيث أنهم اعتقدوا بأن إبراهيم مات، وكاد إبراهيم ان يموت لولا أن عثر عليه أحد بدو هذه المنطقة، وأبلغ الشرطة ثم نقله إلى المستشفى التي يرقد بها حاليا، كما أرسل الخاطف رسالة تهديد بالقتل إليه بالمستشفى حتى لا يتحدث ويبلغ الإعلام أو السفارة المصرية.

 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية