شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أيمن نور: من مصلحة مصر أن تتولي الرئاسة سيدة

أيمن نور: من مصلحة مصر أن تتولي الرئاسة سيدة
  قال الدكتور أيمن نور – مؤسس حزب غد الثورة والمرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة – أن حرصه على خوض المعركة...

 

قال الدكتور أيمن نور – مؤسس حزب غد الثورة والمرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة – أن حرصه على خوض المعركة الرئاسية المقبلة ربما لن يكون كمعركة انتخابات الرئاسة عام 2005، مُشيرًا إلى أن هذا الحرص كان لمواجهة الطاغوت، قائلا : " لقد كنتُ سيفًا بألف سيف فى 2005، واليوم يوجد ألف سيف ".

وأضاف نور، خلال لقاءه الاسبوعى بمقر حزب غد الثورة، مساء أمس، أن لديه ثلاث سيناريوهات للتعامل مع ملف الانتخابات الرئاسية المقبلة، وهو إما أن يترشح لمنصب رئيس الجمهورية، أو يدخل تلك الانتخابات فى إطار تحالف رئاسى، أو يقرر دعم أحد مرشحى الرئاسة، قائلا: " ما زلنا لم نتخذ القرار، وننتظر الحق فى الترشح أولا".

وعن معايير إختيار اللجنة التأسيسية لوضع الدستور، أكد أن موقفه واضح ضد تغليب أى تيار على وثيقة الدستور، مضيفًا : " الدستور يجب أن يبقى لمائة عام، ولا يجب أن تضعه الأغلبية التى عمرها 5 سنوات ".

وطالب نور حزب الحرية والعدالة – الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين وصاحب الأغلبية البرلمانية – أن يرفعوا أيديهم عن تحديد اتجاهات الـ 50% من خارج البرلمان، وأن يكونوا ممثلين عن المجتمع بأسره.

وأضاف أن الأسوأ أن يكون الـ 50 % من خارج البرلمان من نفس التيار والاتجاه داخل البرلمان نفسه، معتبرًا أنه سيكون له رد فعل سيئ، وسيكون تكرار لوضع دستور 1923، عندما وضع حزب الوفد مبادئه فى الدستور ذاته، مُشيرًا إلى أن 20 % من داخل البرلمان ليكونوا ممثلين داخل اللجنة التأسيسية لوضع الدستور كافى جدًا.

وأكد نور – خلال اللقاء الذى حضرته بثينه كامل – المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة – فى إطار لقاءات الحزب بمرشحى الرئاسة – أن من مصلحة مصر أن تكون سيدة مصرية فى هذا المنصب.

وأضاف أنه لا يدعو لانتخاب أحد أو التصويت لمرشح بعينه، لكنه ملتزم أخلاقيًا ووطنيًا بدعم بثينه كامل، قائلا : "سأعمل توكيل لبثينة كامل وانتظر توكيلاتكم".

من جانبها أعربت بثينه كامل عن تقديرها لشجاعة الإعلامية جميلة اسماعيل، لما تمثله من شجاعة خاصة فيما يتعلق بالحريات، وعن حملتها الانتخابية، أكد بثينه أنها غيرت أسم حملتها ليصبح "حملة دعم المرشحه بثينه كامل"، مُشيرة ألى أنها لا تعلم متى ستكون سيدة مصرية تحكم مصر، كما لم تعلم متى ستطيح الثورة المصرية بالرئيس السابق.

وأضافت بثينة أن اقصى أحلامها إبان الثورة كان مجرد الإطاحة بوزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى، فضلا عن وقف مسلسل التوريث.

وتابعت " لن أتحدث عن برنامجى الانتخابى لأن قضيتى انتصار الثورة"، مُشيرة إلى أنها ليس لديها إيمان بأن العسكر لن يُسلم السلطة لرئيس مدنى، معتبرة أن المجلس العسكرى يضطر لعقد صفقة مع الرئيس القادم لمنع محاكمتهم أو مجاورتهم لمبارك، قائلة : " جرائم المجلس العسكرى أضعاف جرائم مبارك، ويكفى إفساد الجيش".

وطالبت بثينه خلال لقاءها فى حزب غد الثورة، بمحاكمة المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة – الفريق أحمد شفيق – لجرائمه وفساده، والمجلس العسكرى فشل فى قتل الثورة رغم كل طغيانهم، وسننتصر لأن عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء، على حد تعبيرها.

وأردفت بثينه كامل قائلة " رغم فرصى الضعيفة فى الفوز، إلى أن أقوى المرشحين لو لم يتواطأ مع المجلس العسكرى فإن فرصه ستكون ضعيفة".



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020