شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

لماذا يهرب المرشحون من الحقائب الوزارية الجديدة؟

لماذا يهرب المرشحون من الحقائب الوزارية الجديدة؟
مر 5 أيام على إعلان عبد الفتاح السيسي و حكومة شريف إسماعيل عن تعديلات وزارية جديدة، وسط غموض وتأخر في إعلان الوزراء الجدد ، بسبب اعتذار عدد من الشخصيات المقترحة عن تولي المناصب الوزارية في التعديل الوزاري المقبل، مايعني تعطل

مر 5 أيام على إعلان عبد الفتاح السيسي و حكومة شريف إسماعيل عن تعديلات وزارية جديدة، وسط غموض وتأخر في إعلان الوزراء الجدد ، بسبب اعتذار عدد من الشخصيات المقترحة عن تولي المناصب الوزارية في التعديل الوزاري المقبل، مايعني تعطل الانتهاء من المشاورات المتواصلة التي يجريها، ورفض الحكومة الإفصاح عن أسباب هذه الاعتذارات الكثيرة.

وذكرت صحيفة الأهرام الحكومية، إن الوزارات التي سيتضمنها التعديل هي “وزارات خدمية، من ضمنها التربية والتعليم، والصحة، مع حقيبة اقتصادية، كما سيتضمن التعديل الوزاري دمج بعض الوزارات مثل الطيران، السياحة، الآثار، الثقافة، والقوى العاملة والهجرة.
دمج الوزارات
وللخروج من أزمة اعتذار الشخصيات العامة، عن تولي المناصب الوزارية، قالت الحكومة، أن دمج عدد من الوزارات أمر وارد، مستبعدة استحداث أي وزارات جديدة في الفترة الحالية، حيث أن ظاهرة رفض المرشحين تولي مناصب وزارية، دفعت قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي إلى دراسة تقليص عدد الوزارات عن طريق دمج وزارتين أو ثلاث في وزارة واحدة.
ومن أكثر الوزارات التي شهدت اعتذار شخصيات عامة عن عدم تولي مسؤوليتها هي الصحة والتعليم والزراعة والاستثمار.

التعديل القريب
أكد عبد الفتاح السيسي،  الاثنين، وجود تعديل وزاري قريب لتصويب الأخطاء وتجاوز ما يمكن أن يطرأ من عقبات.

وأضاف عبد الفتاح السيسي، في حوار مع صحف “الأهرام” و”الأخبار” و”الجمهورية”، ينشر الثلاثاء 17 يناير قائلا: “تعديل وزاري قريب، وما يحتاج إلى تصويب سنصوبه”.

وشدد السيسي على أنه لا يخشى “عش الدبابير”، ولا يوجد أحد على “رأسه ريشة”.، مشيرا في ذات الوقت إلى أن صدره يضيق من إعلام غير مهني ينشر الإحباط في المجتمع المصري.

وأجرت مصر، في مارس 2015، تعديلا في حكومة رئيس الوزراء شريف إسماعيل، شمل عشرة وزراء جدد من بينهم وزراء المالية والاستثمار والسياحة، ويترأس إسماعيل الحكومة منذ العام 2015.

الخوف من إتهامهم بالفشل
وقال أمين اسكندرعضو برلمان 2012، أن تصريحات السيسي محاولة من خلاله احتواء الغضب لكن الشعب سيطارده لأنه المسؤول الأول والأخير لكل ما حدث في مصر من مأساة شعب وانهيار اقتصادي، وخلل في السلام الاجتماعي واتفاقيات ورطت مصر في ديون وبيع أراضي.

وأضاف “اسكندر”، الخوف يسيطر على الجميع فالسيسي يحمل الوزراء المسؤولية وبعضهم راح ضحية رشوة وتورط في أعمال فساد.

وتابع:” السيسي غير قادر على تحمل المسؤولية، ولو بيحب البلد يدعو لانتخابات رئاسية مبكرة خلال ثلاثة أشهر من الآن، وهو لديه الحرية المطلقة في ترشيح نفسه، وإذا اتخذ هذا المسار ماحدش يقدر يتكلم بعد كده. كم أم عددًا كبيرًا من الذين صوتوا للسيسي سحبوا ثقتهم منه الآن، وأنا أحدهم، لأنَّه فشل في كل شيء، سياسيًّا واجتماعيًا واقتصاديًّا”

التهديد سابقا

وسبق وهدد عبد الفتاح السيسي حكومته٬ موجها لهم نصيحة غريبة للوزراء٬ خلال حديثه في جلسة “قضايا التعليم” للحوار الشهري الأول للشباب٬ قائلا: “لما تيجوا تعملوا حاجة لصالح مصر والناس ماتقبلهاش وتحصل وقفات واحتجاجات٬ استقيلوا.. سيببوها”.

وأضاف السيسي: “لو كل مسؤول جه وتحلى بالأمانة٬ وكان قد المسؤولية٬ وطرح برامج سليمة٬ والناس وقفت قدامه وقال آسف مش هكمل٬ مرة في مرة هنتعلم نسمع كلام المسؤولين ونقبل قراراتهم”.

وجاء ذلك في جلسة الحوار الشهرى الأولى للشباب اليوم ألف شاب وفتاة٬ منهم 60 %جدد٬ و30 %من الشباب الذين حضروا مؤتمر شرم الشيخ٬ منهم عدد من شباب الجامعات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020