شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تعتيم حول جثة عمر عبدالرحمن.. والشريف لـ”رصد”: نشك في تورط أميركا

تعتيم حول جثة عمر عبدالرحمن.. والشريف لـ”رصد”: نشك في تورط أميركا
انتقد خالد الشريف المتحدث باسم حزب البناء والتنمية المماطلة الأميركية في إرسال جثمان الشيخ عمر عبد الرحمن الزعيم الروحي للجماعة الاسلامية إلى مصر، مؤكدا علي تقدم محامي الشيخ بطلب للمسئولين هناك لإنهاء الإجراءات والتي كان يجب

انتقد خالد الشريف المتحدث باسم حزب  البناء والتنمية المماطلة الأميركية في إرسال جثمان الشيخ عمر عبد الرحمن الزعيم الروحي للجماعة الاسلامية إلى مصر، مؤكدا علي تقدم محامي الشيخ بطلب للمسئولين هناك لإنهاء الإجراءات والتي كان يجب أن تتم بأسرع من ذلك ولكن السلطات هناك تحججت بعطلة يوم الأحد.

وأشار “الشريف”، في تصريحات خاصة لـ”رصد” إلى الإهمال الطبي المتعمد تجاه الشيخ في الأيام الأخيرة من حياته حيث قررت إدارة ترامب الجديدة  سحب الادوية الخاصة به وكذلك جهاز الراديو، كاشفا عن الاتصال الذي تلقته أسرته من سلطات سجنه قبل 12 ساعة من وفاته والذي قالت فيه الإدارة إن الشيخ بين الحياة والموت، مؤكدا على أن هناك شيء ما حدث للشيخ.

وحول وصول الجثمان؛ قال: إنه تم تكفين الشيخ واتخاذ الاجراءات التي تحافظ علي سلامة الجثة وهي الآن جاهزة للشحن إلي مصر وربما تصل خلال 24 ساعة على الأكثر في حال سرّعت السلطات الأميركية إجراءات شحن الجثة، لافتا إلى تعاون السلطات المصرية لطلب اسرة الشيخ وتجاوبها معها رافضة أي دعاوت بعدم دفنه بمصر، مؤكدة أنه مصري ومن حقه الدفن بوطنه,

وحول مراسم التشييع؛ قال “الشريف” إنها ستتم بهدوء لأن للموت جلاله ووقاره ولن يكون هناك أي تظاهرات وخلافه، وهو ما تم التاكيد عليه مع السلطات المصرية لأنه لا يمكن التعامل مع جلال ووقار هذه المناسبة بأي شكل آخر.

وكانت أسرة الشيخ عمر عبدالرحمن قد كشفت عن تعمد السلطات الأميركية إخفاء أية معلومات عن جثمان الراحل، مبدية تعجبها من وجود حالة تعتيم إعلامي وأمني من واشنطن تجاه مواعيد نقل الجثمان إلى القاهرة.

وقال محمد أسد نجل عمر عبد الرحمن، إن الأسرة ليس لديها علم بموعد وصول الجثمان إلى مصر، لافتًا إلى أن الجانب الأميركي يرفض إبلاغ الحكومة المصرية أو الأسرة أو محاميه بواشنطن بموعد وصول الجثمان، ويحيط العملية بإجراءات أمنية وتكتم شديدة.

وأوضح “أسد” في تصريحات خاصة لـ”المصريون”، أن أسرة الراحل تقدمت بطلب رسمي لوزارة الخارجية المصرية للعمل على تسريع إجراءات نقل الجثمان، كما تم تقديم كل الأوراق والمستندات عن الشخص الذي سيتسلم الجثمان ورقم هاتفه بحسب مطالب الجانب الأميركي.

ومضى “أسد” قائلًا: “تعاطي وزارة الخارجية المصرية مع الأسرة كان إيجابيًا حيث تعهدت الوزارة بإنهاء كل الإجراءات بشكل سريع بل ونقلت لنا بوجود تعليمات من مؤسسة الرئاسة وجهات سيادية بضرورة بذل أقصى جهد وتذليل أية صعاب من جهة تسلم جثمان الفقيد ودفنه”.

ونفى نجل أمير الجماعة الإسلامية الراحل نفيًا قاطعًا وجود أي مطالب رسمية من جهة السلطات المصرية تجاه تسلم الجثمان أو إجراءات الجنازة وإقامة واجب العزاء، مشيرًا إلى أن أجهزة الدولة قد أعطتنا الحرية فيما يتعلق بالأمر ثقة في أسرة الشيخ والجماعة الإسلامية ولم تضع أي محاذير كما ردد البعض.

وكان أمير الجماعة الإسلامية الدكتور عمر عبد الرحمن قد لقي ربه بعد معاناة مع المرض والجبس الانفرادي طوال 23عامًا قضاها خلف قضبان السجون الأميركية إثر إدانته والحكم عليه بالحبس مدى الحياة بتهمة الشروع في تفجير مركز التجارة العالمي بمدينة نيويورك في محاكمة أثير جدل حولها وحول مؤامرة نظام المخلوع مبارك للإيقاع بالشيخ الضرير عبر عملائه داخل الولايات المتحدة في منتصف تسعينيات القرن الماضي

كشف محمد، نجل الدكتور عمر عبد الرحمن الزعيم الروحي للجماعة الإسلامية في مصر، والذي وافته المنية بالولايات المتحدة السبت الماضي، تفاصيل مكالمة رئاسة الجمهورية للعائلة.

وقال عبد الرحمن في تصريحات خاصة لـ”مصر العربية” إن مستشار الرئاسة اتصل بالعائلة مرتين، في المكالمة الأولى أبدى استعداد الرئاسة لتلبية كافة مطالب العائلة، فيما طالبت الأخيرة بالإسراع في نقل الجثمان من الولايات المتحدة لإنهاء الدفن.

وأوضح أن مؤسسة الرئاسة عاودت الاتصال مرة أخرى لنقل تعازيها للأسرة، وإبداء كافة الاستعدادات لتلبية مطالب العائلة مرة، فيما كررت العائلة نفس الطلب بالإسراع في نقل الجثمان من أمريكا إلى مصر، ووعدت الرئاسة بالتنفيذ في أسرع وقت

وأعلنت أسرة الدكتور عمر عبد الرحمن وفاته، مساء السبت، عن عمر ناهز 79 عامًا، في سجن نورث كارولينا الأمريكي الذي كان يقبع خلف جدرانه منذ العام 1993، عقب اتهامه بالتورط في تفجير مركز التجارة العالمي في نيويورك.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية