شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

البرتغال توقف جاسوسة أميركية شاركت في خطف إمام مصري

البرتغال توقف جاسوسة أميركية شاركت في خطف إمام مصري
أوقفت سلطات البرتغال عميلةً سابقةً للاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي أي" صدر بحقها حكم قضائي في إيطاليا عام 2003 إثر خطف إمام مصري، على أن تُرحَّل خلال أيام إلى إيطاليا بعد معركة قضائية طويلة، بحسب ما أعلن محاميها.

أوقفت سلطات البرتغال عميلةً سابقةً للاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي أي” صدر بحقها حكم قضائي في إيطاليا عام 2003 إثر خطف إمام مصري، على أن تُرحَّل خلال أيام إلى إيطاليا بعد معركة قضائية طويلة، بحسب ما أعلن محاميها.

وأفاد المحامي مانويل ماغاليس سيلفا، الثلاثاء، أن موكلته “صابرينا دا سوزا” التي تحمل الجنسيتين الأميركية والبرتغالية أوقفت الاثنين، ومن المقرر أن تودع سجنًا في مدينة بورتو البرتغالية؛ على أن ترحل خلال أيام إلى إيطاليا بعد معركة قضائية طويلة.

وقد اختطف الإمام المصري “أبو عمر” في ميلانو عام 2003م في عملية منسَّقة بين أجهزة الاستخبارات الإيطالية والأميركية، لينقل لاحقًا إلى مصر حيث عذب، بحسب ما أكد محاميه.

وفي عام 2012 أعلنت محكمة التمييز الإيطالية أحكامًا بالسجن تتراوح بين سبعة أعوام وتسعة بحق عسكري أميركي و22 عنصرًا من الـ “سي آي أي”، بينهم سوزا، التي خففت عقوبتها لاحقًا إلى السجن أربع سنوات.

واعترفت سوزا وقتها بأنها عملت مترجمة للفريق الذي دبر الخطف، لكنها نفت أية مشاركة مباشرة في عملية خطف أبي عمر.

وقرر القضاء البرتغالي في يناير 2016 ترحيل سوزا، وبات الحكم نافذا في يونيو؛ لكن تأخر التنفيذ بسبب عدة طعون.

يذكر أن هذه المحاكمة ذات الأهمية الحقوقية هي الأولى في أوروبا فيما يخص عمليات تسليم سرية للاستخبارات الأميركية لمشتبه بهم إلى دول تمارس التعذيب، وذلك بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020