شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد حل الدولتين..نافعة لـ”رصد”: لقاء السيسي وعبد الله يعكس خوفا شديدا

بعد حل الدولتين..نافعة لـ”رصد”: لقاء السيسي وعبد الله يعكس خوفا شديدا
اعتبر د.حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة، أن لقاء عبد الفتاح السيسي والملك عبد الله ملك الأردن عكس المخاوف لدى الرجلين من تخلي الإدارة الأميركية بقيادة "ترامب" عن حل الدولتين الخاص بالقضية الفلسطينية

اعتبر د. حسن نافعة – أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة – أن لقاء عبد الفتاح السيسي والملك عبد الله ملك الأردن عكس المخاوف لدى الرجلين من تخلي الإدارة الأميركية بقيادة “ترامب” عن حل الدولتين الخاص بالقضية الفلسطينية، والتراجع عن هذا الحل ومحاولة الالتفاف عليه والبحث عن وطن بديل للفلسطينيين سواء في الأردن وهو ما يزعج عبدالله أو سيناء وهو ما سيسبب مشاكل لمصر.

وأكد “نافعة”، في تصريحات خاصة لـ”رصد”، على أن القمة جاءت لتعكس المخاوف من طرح الحلول البديلة بشأن الدولة الفلسطينية أكثر مما تبحث عن حل وهو ما أكده البيان الصادر عن الدولتين خاصة أن الدولة الفلسطينية بحدود 1967 متفق عليها ومعروفة للجميع ولكن التأكيد هنا يؤكد علي رفض أي حلول بديلة علي حساب البلدين خاصة في ظل أحاديث كثيرة لوزراء ومسؤوليين إسرائيليين بضرورة التخلص من الفلسطينيين سواء بذهابهم للأردن أو سيناء.

وأوضح أستاذ العلوم السياسية أنه لا يستبعد أي خطوة من جانب ادارة ترامب ونتنياهو في ظل الأوضاع العربية المتدهورة وعدم وجود أي دولة عربية قوية أو لها رؤية وتضغط لتحقيقها كل هذه الاوضاع تفتح الباب على مصراعيه لأي احتمال في ظل إدارة ترامب المتهورة والتي تهدف في النهاية لتحقيق مطالب الكيان الصهيوني والحفاظ عليه وعلى آمنة.

وذكر بيان صادر عن رئاسة الجمهورية أن عبد الفتاح السيسي بحث مع الملك عبد الله عاهل الأردن سبل التنسيق المشترك للوصول إلى “حل الدولتين” لإنهاء الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين واعتبرا إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية من “الثوابت القومية”.

وجاء في البيان أن الجانبين المصري والأردني استعرضا خلال المحادثات “سبل التحرك المستقبلي في إطار السعي لكسر الجمود القائم في عملية السلام في الشرق الأوسط خاصة مع تولى إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مقاليد الحكم في الولايات المتحدة.”

وأضاف أنهما بحثا أيضا “سبل التنسيق المشترك للوصول إلى حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية باعتبار ذلك من الثوابت القومية التي لا يجوز التنازل عنها.”

وكانت زيارة العاهل الأردني بدأت أمس، حيث التقى عبد الفتاح السيسي، والملك الأردني عبد الله الثاني، في جلسة مباحثات ثنائية استمرت لنحو ساعتين، قبل أن ينضم وفد رفيع المستوى من البلدين لمناقشة العلاقات الثنائية في مجالات مختلفة.

اللقاء الذي جاء في توقيت لافت، خرج، للمرة الأولى بهذا الوضوح وتناول مجموعة خطوات متعلقة بالصراع العربي ــ الإسرائيلي، هي الأولى بهذا السقف المرتفع. وقد أفادت مصادر مصرية «الأخبار» بأنّ الرئيس المصري والملك الأردني اتفقا على العمل في المرحلة المقبلة على إقناع الدول العربية بتقديم «تنازلات» في «عملية السلام»، وفي مقدمتها إقامة علاقات مباشرة كاملة مع إسرائيل، على أن يُدعى إلى لقاء معلن بين رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الفلسطيني بحضور الرئيس الأميركي، سواء في شرم الشيخ أو في واشنطن.

ووفق المصادر، سيكون اللقاء المرتقب بعد القمة العربية المقبلة التي ستشهد جلستها المغلقة للرؤساء العرب عرضاً تفصيلياً من السيسي وعبد الله بشأن النتائج التي سيتوصلون إليها مع دونالد ترامب، فيما سيبقى ملف المصالحة الفلسطينية ــ الفلسطينية لدى الإدارة المصرية، حيث أبدى السيسي تفاؤلاً بنتائج اللقاءات التي أجرتها الأجهزة الأمنية المصرية مع قيادات «حماس».

الزيارة الأردنية جاءت بعد يومين من تسريب أخبار اجتماع العقبة السري الذي جمع السيسي وعبد الله مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الخارجية الأميركي السابق جون كيري، العام الماضي. وجرى الترتيب لزيارة الملك تحت عنوان «مزيد من التنسيق بين البلدين»، واستباقاً لزيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري، لواشنطن، والمقررة بداية الأسبوع المقبل. ومن المقرر أن تشهد زيارة شكري ترتيب أجندة لقاءات السيسي في خلال الزيارة المرتقبة للولايات المتحدة تلبية لدعوة أميركية، حيث سيلتقي بالرئيس الأميركي.

وعلى صعيد آخر، عرض الرئيس المصري على الملك الأردني نتائج اجتماعات القاهرة مع مختلف الأطراف الليبية، وأكد السيسي ضرورة دعم الاتفاق ومساندته باعتباره الحل الوحيد لضمان الحفاظ على ليبيا موحدة. ودعا إلى إبقاء وقف إطلاق النار في سوريا قائماً ودعم مفاوضات أستانة مع عدم وضع شروط مسبقة بشأن الرئيس السوري بشار الأسد.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية