شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

عندما ركع حاكم عربي أمام رئيس وزراء إسرائيل!

عندما ركع حاكم عربي أمام رئيس وزراء إسرائيل!
لم يعد غريباً صمت الأنظمة العربية حد التواطؤ ضد القضية الفلسطينية والتي لم تعد قضية العرب والمسلمين المركزية كما كانت في وعى الأمة الجمعي لعقود طويلة ، إذ بات المدهش حقاً أن نرى عكس تلك المواقف المخزية لحكامنا إزاء كل ما يتع

 لم يعد غريباً صمت الأنظمة العربية حد التواطؤ ضد القضية الفلسطينية والتي لم تعد قضية العرب والمسلمين المركزية كما كانت في وعى الأمة الجمعي لعقود طويلة ، إذ بات المدهش حقاً أن نرى عكس تلك المواقف المخزية لحكامنا إزاء كل ما يتعلق بقضايانا المصيرية العادلة وخاصة كل ما هو إسلامي ، لذا أعتقد أن من المنطق عدم التعويل طويلاً على هؤلاء الحكام أو التباكي على خزى مواقفهم أو التعويل على نوبة صحيان قد تطرأ فجأة لصالح شعوبهم أوقضايا الأمة ، ولعل تصريحات نتنياهو الأخيرة أثناء لقاءه الرئيس الأمريكي ترامب في واشنطن(15 فبراير) ترسخ هذا المعنى وتؤكد عليه عندما قال “لأول مرة في حياتي ولأول مرة منذ إقامة دولة إسرائيل، الدول العربية لا تعتبر إسرائيل عدوة. إنها تعتبر إسرائيل أكثر وأكثر حليفة لها”.

ونتيجة لهذا التحالف يصبح من البديهي عدم تأييد الأنظمة العربية للمقاومة ، بل والتآمر عليها وشيطنة كل عمل مسلح ضد عدونا الصهيوني في الأراضي الفلسطينية المحتلة لأن السبب واضح وهو أن هذه المقاومة تفضح تبعيتهم للخارج وتُعريهم تماماً كما تفضحهم أى تحركات ثورية معارضة في بلداننا العربية (الربيع العربى)، ذلك أن المقاومة والجهاد ضد المحتل كشفت الصهاينة العرب في بلادنا ، فصار جهاد المحتل دفاعاً عن الأرض إرهاباً بنظرهم ودعوة للتطرف تماهياً وانسجاماً مع الرواية الغربية الصهيونية وبالتالي نلحظ تحركاتهم الحثيثة والخبيثة لإجهاض أى صوت أو تحرك ثوري على الأرض ينادي بالحرية والاستقلال والإنعتاق من التبعية للغرب بشتى الوسائل المادية والمعنوية والإعلامية.

هزتني قراءة رسالة مخزية عبر الفاكس لحاكم عربي ارتضى لنفسه ولأمته الذل والمهانة بعثها لرئيس وزراء العدو الصهيونى( إسحاق رابين) بتاريخ الثالث من يوليو من عام 1995تعمّدت إسرائيل تسريبها وللمصادفة القدرية أن يتزامن تاريخ الرسالة الفاضحة مع انقلاب عبد الفتاح السيسي عام 2013..هذا الحاكم هو الرئيس الصومالي ” محمد إبراهيم عقال “، فقد كان الغرض من الرسالة هو طلب تأسيس شركة إستراتيجية مع إسرائيل قائلاً في نهاية رسالته بحالة من الانسحاق والانبطاح المثير للغثيان ولكل معاني الدونية وامتهان الكرامة حين قال(ونعرب لسعادتكم عن إعجاب شعبنا الشديد بإسرائيل التي هزمت العرب في ثلاث معارك رئيسية حتى حصلت على مبتغاها ، وعلى كل حال فنحن منكم كالقزم أمام العملاق.شالوم ولي الشرف أن أبقى خادمكم المطيع).

انتهت رسالة الحاكم “المنبطح” لكن مازال دويّها الهائل وأثرها بالغ السوء على ضمير كل عربي ومسلم يمتلك الحد الأدنى من النخوة والكرامة وحمرة الدم البشرى لكل من قرأها ، ورغم أن الرسالة قديمة تاريخياً لكنها حديثة في جوهرها تعززها الشواهد على أرض الواقع وكأنها كتبت للتو، ويبدو أنها ليست الأولى ولن تكون الأخيرة وربما هناك الكثير من الرسائل المماثلة لحكام ومسؤولين عرب آخرين لم يتم الكشف عنها بعد(ولعل آخر ما تم الكشف عنه هو اعتراف نتنياهو حسب صحيفة “هآرتس الصهيونية” بلقاء السيسي وملك الأردن في مدينة العقبة الأردنية بحضور جون كيري مارس 2016 بهدف تصفية القضية الفلسطينية في غياب ممثل عن الشعب الفلسطيني ولو شكلياً)، تجسد مدى الحميميّة القائمة على”الدونية” وليست”الندية” بين حكامنا المستأسدون على شعوبهم فقط وبين زعماء الكيان الصهيوني.

 ولعل أبرز ما يجسد هذه الحالة ما قاله الوزير الصهيوني المتطرف “أفيجدور ليبرمان” في (يونيو 2014) مكرراً مقولة رئيس جهاز الموساد الأسبق” مائير داجان” : “إن الدولة الإسرائيلية مثل العشيقة في الشرق الأوسط ، الجميع(يقصد الحكام العرب) يستمتعون بالعلاقة معها، ولكنهم لا يعترفون بذلك”..إلى أن وصل حد الغطرسة والاستعلاء القول بأن “إسرائيل بإمكانها العيش والصمود بدون(العرب) ، ولكن هذه الدول لا يمكنها العيش بدون إسرائيل”.

هكذا تحدث الصهيوني”ليبرمان” وغيره من قيادات الدولة الصهيونية من واقع التجربة العملية وإدراكهم الواقعي لطبيعة العلاقة التى تربط دولتهم بالحكام العرب(والتي لا تعرفها الشعوب العربية) ، ذلك أن العلاقة بين الجانبين تخطت حد العلاقات العادية إلى علاقات المودة والحميمية والسلام الدافيء(حسب مصطلح السيسي) ، فضلاً عن التبادلات التجارية فى السر والعلن وصفقات الأسلحة والغاز وما خفي أعظم.

فكما أن العلاقة بين الدولة المصرية وأمريكا كعلاقة الزوج وزوجته وليست علاقة عابرة كما قال أول وزير خارجية بعد  3 يوليه ” نبيل فهمي” ، فإننا نستطيع الزعم بأن دولة الكيان الصهيوني على علاقة غرام وعشق لكنه العشق الحرام مع دول وأنظمة عربية(وأقصد هنا الأنظمة وليس الشعوب)وهي العلاقة الأشبه بالاغتصاب لكنه بالتراضي والاستمتاع يلعب فيه حكامنا دور المفعول به مع كامل الأسى والخجل ، بعد أن اغتصبت كامل الأرض وانتهكت العرض العربي والإسلامي ، والذي يتحمل أسبابه بلا شك أصحاب الجلالة والفخامة والسمو من حكامنا الأجلاء مهما قالوا وزعموا  ورفعوا من شعارات الممانعة والعروبة والإسلام لا سيما بعدما فضحهم الربيع العربي وقامت بتعريتهم الانقلابات التي  دبروها وأداروها بأموالنا.

 أكثر ما يفضح تلك الأنظمة بنظري ويكشف عوراتها، تلك الصواريخ الإبداعية للمقاومة الإسلامية حماس التي وصلت تل أبيب وطائراتها بدون طيار المصنعة محلياً والتي حلقت فوق وزارة الدفاع الصهيونية بالامكانيات الذاتية رغم حصار الشقيقة الكبرى مصر، فكل ما تملكه حماس هو الإيمان والإرادة القوية ، مع الأخذ بأسباب القوة الكفيلة بكسر أنف العدو ، وإهانة كبرياءه الزائف نيابةً عن الأمة كلها ، فضلاً عن أنها كشفت أيضاً حجم الخيانة والتواطؤ والتآمر العربي الرسمي  المخزي لحكام وملوك كان لهم ظهير من العلماء والقضاة والأبواق المأجورة صدق فيهم قول العلاّمة الراحل الشيخ محمد الغزالى “إنما فسدت الرعية بفساد الملوك ، وفساد الملوك بفساد العلماء ، فلولا القضاء السوء والعلماء السوء لقل فساد الملوك خوفاً من إنكارهم”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية