شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

العرب يناقشون “طلب” قوات دولية لحفظ السلام بسوريا

العرب يناقشون “طلب” قوات دولية لحفظ السلام بسوريا
  ناقش وزراء الخارجية العرب الذين بدأوا اجتماعًا في القاهرة الأحد مشروع قرار يدعو مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى...

 

ناقش وزراء الخارجية العرب الذين بدأوا اجتماعًا في القاهرة الأحد مشروع قرار يدعو مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى إرسال قوات دولية لحفظ السلام في سوريا.
ويدعو مشروع القرار إلى إنهاء مهمة بعثة المراقبين العرب في سوريا، ووقف كل أشكال التعاون الدبلوماسي مع الحكومة في دمشق وتشديد العقوبات الاقتصادية المطبقة عليها.
يأتي ذلك فيما قدَّم رئيس بعثة المراقبين العرب في سوريا الفريق أول محمد الدابي استقالته إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي.
 
ونقل التليفزيون المصري عن مصدر عربي، لم يسمه، قوله اليوم الأحد: "إن الدابي قدَّم استقالته اليوم من مهامه كرئيس لبعثة المراقبين العرب المُكلفة بالوقوف على حقيقة الأوضاع في سوريا".
 
وأشارت تقارير صحفية، الأحد، أنه من المحتمل أن يتم تعيين وزير الخارجية الأردني الأسبق عبد الإله الخطيب خلفًا للفريق الدابي، وأن الاستقالة واقتراح التعيين سيُعرض على اجتماع طارئ يعقده مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري في وقت لاحق اليوم؛ حيث ينظر الوزراء في اقتراح "لإرسال بعثة مشتركة من الجامعة العربية والأمم المتحدة لحفظ السلام".
 
وكانت الحكومة السورية قد وقعت، في 19 من ديسمبر الماضي، على البروتوكول الخاص ببعثة المراقبين العرب إلى سوريا تنفيذًا للمبادرة العربية الرامية لإنهاء العنف في البلاد.
 
وتشهد سوريا منذ 15 من مارس الماضي تظاهرات تطالب بإصلاحات سياسية وبإسقاط النظام، أسفرت عن سقوط أكثر من 5000 قتيل بحسب الأمم المتحدة، فيما تقول السلطات السورية إنه سقط 2000 قتيل من العناصر الأمنية والعسكرية على يد مجموعات مسلّحة مدعومة من الخارج.
 
أصدقاء سوريا
 
وفي الشأن ذاته أكد وزير الخارجية التونسي رفيق عبد السلام دعم بلاده لمطالب الشعب السوري، وأدان ما وصفه "جميع أشكال القتل" ضد الشعب السوري، ودعا إلى عقد مؤتمر دولي حول سوريا أسماه مؤتمر "أصدقاء سوريا" في 24 من الشهر الحالي.
 
وقال وزير خارجية السعودية الأمير سعود الفيصل: "إنه يرحب بالمبادرة التونسية داعيًا كل المشاركين في اجتماع اليوم إلى اتخاذ إجراءات "صارمة وفورية" لوقف التصعيد الحاصل داخل سوريا".
 
وأضاف أن: "الأوضاع في سوريا وصلت اليوم إلى مفترق طرق ولا يعلم إلا الله إلى أين ستؤدي"، مشيرًا إلى ضرورة فتح قنوات للحوار مع جميع أطياف المعارضة السورية والسعي لتقديم جميع أشكال الدعم الإنساني للشعب السوري.
 
الوضع الميداني
 
قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن 15 شخصًا قتلوا اليوم بسوريا بينهم ثلاثة تحت التعذيب، وأفادت بأن قوات الجيش السوري تغلق المدخل الشمالي لمدينة حماة، وذلك بعد يوم قتل فيه 67 شخصًا.
 
وأوضحت الهيئة أن معظم القتلى سقطوا في مدينتي حمص ودرعا، فيما سقط أربعة من القتلى في إدلب، كما قالت إن قوات الجيش تغلق حماة من جهة دوار السباهي وتمنع الموظفين الحكوميين من التوجه لعملهم، مع انتشار كثيف جدًّا للجيش داخل المدينة معززًّا بمدرعات وسيارات عسكرية.
 
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020