شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

فرض الطوارئ.. الحلّ الأمنيّ “الوسيلة الأولية” لدى السيسي

فرض الطوارئ.. الحلّ الأمنيّ “الوسيلة الأولية” لدى السيسي
تحدّث موقع "24 الإخباري" بنسخته الإنجليزية عما أصدره عبدالفتاح السيسي من أوامر بنشر قوات الجيش لحماية "البنية التحتية الحيوية"، وذلك بعد التفجيرين اللذين ضربا كنيستين في طنطا والإسكندرية وأسفرا عن مقتل عشرات الأشخاص.

تحدّث موقع “24 الإخباري” بنسخته الإنجليزية عما أصدره عبدالفتاح السيسي من أوامر بنشر قوات الجيش لحماية “البنية التحتية الحيوية”، وذلك بعد التفجيرين اللذين ضربا كنيستين في طنطا والإسكندرية وأسفرا عن مقتل عشرات الأشخاص.

وقال بيان صادر عن الرئاسة إن “السيسي أمر الجيش بنشر وحدات حماية لحراسة البنية التحتية الحيوية والمهمة في جميع محافظات الجمهورية”.

وأضاف السيسي في خطابه أنه قرر “تشكيل المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب، الذي سيملك كل الصلاحيات التي يمكن بموجبها مواجهة الإرهاب على مختلف الأصعدة”، دون ذكر تفاصيل.

ويضم المجلس في عضويته رئيس مجلس الوزراء ورئيس البرلمان ووزراء الدفاع والخارجية والمالية والداخلية ورئيس المخابرات العامة ورئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة القوات البحرية والجوية والدفاع الجوي، ورئيس هيئة عمليات القوات المسلحة ومدير إدارة المخابرات الحربية.

وتبنَّى تنظيم داعش الهجومين، وكشف مساء الأحد عن أسماء الشخصين اللذين نفَّذاه على الكنيستين في الإسكندرية وطنطا، مشيرًا إلى أنهما استخدما سُترتين ناسفتين.

وقالت وكالة “أعماق”، التابعة للتنظيم في بيانٍ، إن أحد مقاتليها يدعى “أبو البراء المصري” انطلق نحو الكنيسة المرقسية في الإسكندرية وفجر سترته الناسفة، وأضافت أن الانتحاري الآخر الذي نفَّذ تفجير كنيسة مارجرجس هو “أبو إسحاق المصري”، لافتةً إلى أنه استخدم أيضًا سترة ناسفة.

وبحسب الوكالة، فإن التفجيرين أدَّيا إلى مقتل 50 شخصًا وإصابة 140 آخرين.

وبعد أن أظهر السيسي أن هذه هي وسيلته الأساسية لحلّ التسيب الأمني الذي فرض نفسه من قبل في العباسية واليوم في طنطا والإسكندرية، نجد أن المجتمع الدولي دائمًا ما يطالب الدولة التي تفرض حالة الطوارئ بالتأكيد على الحرص على عدم تقييد الحريات والتعامل بأي شكل تعسفي تحت ستار الأمن.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020