شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تحالف سياسي جديد بقيادة أيمن نور يقبل بالتنازل عن عودة “مرسي”

تحالف سياسي جديد بقيادة أيمن نور يقبل بالتنازل عن عودة “مرسي”
قالت مصادر مطلعة، أن الدكتور أيمن نور، زعيم حزب "غد الثورة" يقود تحالفًا جديدًا لقوى المعارضة يضم ليبراليين وإسلاميين بالخارج، بهدف لم الشامل والالتقاء على أرضية مشتركة، ويحاول إقناع جماعة "الإخوان المسلمين" بالتنازل عن مرسي

قالت مصادر مطلعة، أن الدكتور أيمن نور، زعيم حزب “غد الثورة” يقود تحالفًا جديدًا لقوى المعارضة يضم ليبراليين وإسلاميين بالخارج، بهدف لم الشامل والالتقاء على أرضية مشتركة، ويحاول  إقناع جماعة “الإخوان المسلمين” بالتنازل عن عودة الرئيس السابق محمد مرسي للحكم.

ووفقا للمصادر التي طلبت من موقع “المصريون”  الذي اورد الخبر عدم نشر اسمها، فإن “نور سيعلن في غضون أسبوع من الآن عن إطلاق التحالف الوليد، الذي يضم قيادات من حزب “البناء والتنمية” وأعضاء بحركة “6 أبريل” وشخصيات عامة، وعدد من الأعضاء بجماعة الإخوان”.

وأضافت  أنه “سيكون استمرارًا لما يسمى بـ “الجمعية الوطنية للشعب المصري ووثيقة العشرة وبيان واشنطن” –وهي كيانات معارضة أطلقت في السابق لم يكتب لها النجاح- متوقعًة أن ينتهي مصيره إلى الفشل، لأنه “يعد استمرارًا للميثاق ووثيقة العشرة”، في إشارة إلى الوثيقة التي أعلنت عنها شخصيات مصرية معارضة للسلطات الحالية، في بروكسل في 2014 وكانت تهدف إلى “استرداد ثورة 25 يناير”.

مشروع وطني

ووصف خالد إسماعيل، القيادي بحركة “6 إبريل”، التحالف المرتقب قائلاً عنه: “مشروع وطني جامع ويتناول ملفات كثيرة وحلول للأزمة المصرية وأطروحات لحل الأزمات التي يمر بها المصريون اقتصاديًا وسياسيًا واجتماعيًا”.

وأوضح، أن “هذه الملفات عمل عليها أساتذة علوم سياسية كبار ومرموقين سواء داخل مصر وخارجها، وشخصيات سياسية وصحفية وحقوقية متوافقين مع الفكرة والمشروع”.

وعن أهداف التحالف، قال “إسماعيل” لـ”المصريون”، إنه “يستهدف الالتقاء على أرضيه مشتركة، مع تقديم تنازلات ربما تكون لأول مرة من جماعة “الإخوان” فيما يتعلق ببعض الثوابت كالشرعية، وعودة الرئيس محمد مرسي”، موضحًا أن “موقفهم تغير هذه المرة مع انضمام شخصيات من داخل مصر لأول مرة”.

التنازل عن مرسي

وكان معارضون طالبوا أكثر من مرة الجماعة بأن تتنازل عن عودة مرسي إلى السلطة رسمًيا؛ إلا أن ذلك لم يحدث إلا بشكل فردي من بعض قيادات الجماعة.

ففي منتصف 2015، قال جمال حشمت، أحد قيادات الإخوان في مقابلة صحفية، إن “الجماعة أعلنت أنها عازمة على التراجع خطوتين إلى الوراء لصالح الثورة والثوار، ولا تمانع في التنازل عن الرئيس مرسي، إذا كان يمثل العقبة لدى البعض، ويساهم في توحيد الصف الثوري، ثم دعوته لانتخابات رئاسية مبكرة أو عمل مجلس رئاسي أو تفويض”.

وقال المصدر إن الجماعة قد تغير رأيها هذه المرة، وتقبل بفكرة التنازل عن عودة ما تسميه بـ “الرئيس الشرعي”.

في هذا الإطار، قال الدكتور محمد سودان، أمين لجنة العلاقات الخارجية بحزب “الحرية والعدالة”، الذراع السياسي لجماعة “الإخوان المسلمين”، إن “الدكتور أيمن نور قدم عدة مبادرات سابقة وهناك بعض الإخوان مقتنعون بأحد مبادراته، وهو يسعي كغيره من معارضي النظام حلحلة الأزمة”.

وأضاف: “لكن حتى الآن ليس هناك مشروع حقيقي علي الأرض يجذب صناع القرار بالمجتمع الدولي حتى يتحولوا من دعم السيسي إلي العمل علي إبعاده من السلطة أو حتى التوقف عن دعمه في العلن وفي الخفاء”.

وتابع سودان في تصريح إلى “المصريون”: “الأمر يحتاج إلى عملية تزلزل المجتمع الدولي حتى يتخلى عن السيسي”.

ولاحظ أنه “في الآونة الأخيرة من الممكن أن تفكر القوى الخارجية في فك ارتباطه به وإحلاله بجنرال آخر يحافظ على المكتسبات التي حصلوا عليها في عهد السيسي، خاصة بعد الفشل الذريع في الاقتصاد ثم في تأمين سيناء”.

 سفر أبو الفتوح للندن

ويتزامن هذا مع تواجد الدكتور عبد المنعم أبوالفتوح، رئيس حزب “مصري القوية”، والمرشح الرئاسي الأسبق في لندن، ولقائه براشد الغنوشي رئيس حركة “النهضة” التونسية هناك، خلال مؤتمر عن علاقة “الإسلام بالدولة”، بحضور عدد من قيادات جماعة “الإخوان”.

وفي حين نفى عبدالله وجيه، أمين تنظيم حزب “مصر القوية”، ما أثير حول لقاء أبوالفتوح بإبراهيم منير، نائب المرشد العام لجماعة “الإخوان المسلمين”، والأمين العام للتنظيم الدولي للجماعة، وقال إن “الأمر مقتصر على تلبيته للدعوة التي وصلته، ولقائه بالغنوشي من قبيل المصادفة البحتة نظرًا لأنه تلقى نفس الدعوة أيضًا”.

لكن خبراء في الحركات الإسلامية رجحوا أن لذلك علاقة بالانتخابات الرئاسية المقررة في العام المقبل.

وقال ماهر فرغلي، الباحث في الحركات الإسلامية، إن “أبوالفتوح منذ يوم 18 يناير في لندن، لمقابلة إبراهيم منير والغنوشي، وسيتناقشون حول تراجع دور الجماعة، ودعم حزب مصر القوية ليكون الجناح الجديد العلني للتنظيم، وترشح أبو الفتوح للرئاسة، وهو ما يؤكد صحة المعلومات الواردة عن خروج تحالف يجمع هذه القوى”.

متفقًا معه في الرأي، قال سامح عيد، الباحث في الحركات الإسلامية، إن “أبو الفتوح ذهب للندن للقاء التنظيم الدولي، لأن الأخير يرى في أبو الفتوح شخصية دولية، يمكن التوافق حولها، وبالتالي سفره لتلقي الدعم المعنوي والمادي لدخوله انتخابات الرئاسة 2018، من خلال مظلة دولية، خاصة وأن الغنوشي له دور عربي، ويمكنه تسويقه إقليميًا في الخليج”.

من جهته، قال الدكتور أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية، إن “تنازل الإخوان عن ما تسمى بالشرعية ومرسي خطوة تأخرت كثيرًا، وكان من المفترض أن تتم من زمن بعيد”.

وطالب قيادات “الإخوان” بأن “يستجيبوا لما يقدم لهم من نصائح”، محذرًا من “تدهور أوضاع البلاد بسبب عناد كل القوى السياسية والثورية والليبرالية والعلمانية فكلهم شربوا من نفس الماعون إلا قليل”.

وأوضح دراج أن “من حق أبو الفتوح أو غيره أن يبحث عن حلحلة لهذا الوضع الكارثي”، مشددًا على ضرورة “أن يكون النقاش واسعً حول الأطروحات المذكورة ولا يكون تكتيكيًا وتعود ريما لعادتها القديمة”



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020