شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

فوز روحاني بين الترحيب والتهنئة والمطالبة بالقضاء علي الإرهاب

فوز روحاني بين الترحيب والتهنئة والمطالبة بالقضاء علي الإرهاب
عقب فوز الرئيس الايراني حسن روحاني بولاية ثانية توالت ردود الافعال العالمية ما بين التهنئة بإعادة انتخابه والتاكيد علي التعاون وتحسين العلاقات وما بين مطالبات بالقضاءعلي الارهاب وهذا كان واضحا بشكل محدد في الموقف الامريكي

عقب فوز الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بولاية ثانية توالت ردود الأفعال العالمية ما بين التهنئة بإعادة انتخابه والتأكيد على التعاون وتحسين العلاقات وما بين مطالبات بالقضاء على الإرهاب وهذا كان واضحا بشكل محدد في الموقف الأميركي الذي طالب “روحاني” بـ”تفكيك شبكة إيران الإرهابية”.

 الاتحاد الأوروبي

من جانبها؛ أعربت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني عن ترحيبها بإعادة انتخاب روحاني متعهدة باستمرار العمل على تطبيق الاتفاق النووي الذي توصلت إليه الدول الكبرى مع طهران عام 2015.

وعبرت “موغيريني” عن موقفها هذا  على صفحتها الخاصة علي  موقع “تويتر” قائلة أن “الإيرانيين شاركوا بشغف في حياة بلدهم السياسية.. أهنئ الرئيس روحاني بالولاية التي حصل عليها”، مضيفة: “الاتحاد الأوروبي مستعد للعمل من أجل التطبيق الكامل للاتفاق النووي، والعلاقات الثنائية والأمن الإقليمي وتحقيق تطلعات الإيرانيين”.

أميركا و”تفكيك شبكة إيران الإرهابية”

رد الفعل الأميركي على إعادة انتخاب روحاني فجاء في تصريحات وزير الخارجية ريكس تيلرسون في مؤتمر صحفي مشترك في الرياض مع نظيره السعودي عادل الجبير، والذي قال فيه: “آمل في الولاية الجديدة بأن يبدأ روحاني عملية تفكيك شبكة إيران الإرهابية”، داعيا إياه ايضا إلى “وضع حد نهائي لاختبارات الصواريخ البالستية”.

فرنسا والتعاون الاقتصادي

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن أمله في زيارة التعاون الاقتصادي والعلمي والثقافي بين بلاده وإيران، كما طالب ماكرون طهران بالمساهمة في حل النزاعات في منطقة الشرق الأوسط.

تهنئة روسية

وهنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، نظيره الإيراني بإعادة انتخابه ودعا إلى علاقات وثيقة أكثر بين موسكو وطهران. مؤكدا -في برقية إلى روحاني- على  “استعداد بلاده لمواصلة العمل المشترك من أجل تطوير الشراكة والتعاون بين روسيا وإيران”.

وقال “بوتين إن موسكو وطهران ستواصلان التعاون من أجل “الحفاظ على الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط وفي العالم بشكل عام”، مؤكدا “أن الاتفاقات التي تم التوصل إليها خلال زيارة روحاني لموسكو سيتم تطبيقها”.

سوريا وتهنئة الحليف

ووجه الرئيس السوري بشار الأسد تهنئة إلى الرئيس الإيراني مؤكدا علي التعاون مع طهران، أحد أبرز حلفائه، لتعزيز الاستقرار والأمن في البلدين.

ووفق وكالة الأنباء الرسمية (سانا)؛ فقد ارسل الأسد، أمس السبت، برقية لروحاني هنأه فيها بـ”فوزه برئاسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للمرة الثانية، وعلى الثقة التي منحه إياها الشعب الإيراني للمضيّ في تعزيز مكانة إيران ودورها في الإقليم والعالم”.

وأضاف الأسد على أهمية “متابعة العمل والتعاون مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية بما يعزز أمن واستقرار البلدين والمنطقة والعالم”.

 بريطانيا وتحسن العلاقات

 وأكد وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، في تهنئته لروحاني، على أن الفوز جاء بعد”حملة نشطة شارك فيه الشعب الإيراني بأعداد كثيفة”.

وقال “جونسون”: “خلال الولاية الأولى لروحاني أحرزنا تقدما جيدا في تحسين العلاقات البريطانية الإيرانية بما يشمل رفع مستوى العلاقات الدبلوماسية، وأرحب بمواصلة التزامه بالاتفاق النووي الإيراني الموقع عام 2015”.

الشعب اختار التوافق

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني، أمس السبت، في أول خطاب له: “إن نتيجة الانتخابات الرئاسية أوضحت استعداد الجمهورية الإسلامية للتفاعل مع المجتمع الدولي”. وأضاف روحاني إن التصويت الذي جرى أمس الجمعة أوضح رفض الإيرانيين لدعوات من منافسيه المحافظين بوقف الإصلاحات.

وأكد روحاني أن الشعب الإيراني اختار “طريق التوافق مع العالم” ورفض التطرف، مشيرا إلى أن شعبه “يرغب في العيش بسلام وصداقة مع بقية العالم، ولكنه لا يقبل بأي تهديد أو إذلال”.

فارق كبير

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد فاز  بولاية ثانية السبت متقدما بعلى نظيره المتشدد إبراهيم رئيسي، وحصل رجل الدين المعتدل البالغ من العمر 68 عاما، على 23,5 مليون صوت – أي نحو 57% من الأصوات- مقابل 15,8 مليونا (38,3%) لمنافسه رئيسي، رجل الدين المحافظ القريب من المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي. بحسب النتائج الرسمية. 

وسادت أجواء من البهجة العاصمة الإيرانية حيث احتشد مئات الشباب للغناء والرقص في ساحة ولي عصر وسط طهران رغم محاولات الشرطة إنهاء التجمع.

ونزل آلاف الأشخاص مساء إلى الشوارع في مختلف مناطق طهران للتعبير عن فرحهم بفوز روحاني.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020