شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

القمة الإسلامية الأميركية تُنهي أعمالها.. والإرهاب محورها الرئيس

القمة الإسلامية الأميركية تُنهي أعمالها.. والإرهاب محورها الرئيس
بمشاركة قادة دول عربية وإسلامية وممثليها، انتهت أعمال القمة الإسلامية العربية الأميركية التي عُقدت اليوم الأحد في العاصمة السعودية الرياض، وتوجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بالشكر للمشاركين ودعاهم إلى

بمشاركة قادة دول عربية وإسلامية وممثليها، انتهت أعمال القمة الإسلامية العربية الأميركية التي عُقدت اليوم الأحد في العاصمة السعودية الرياض، وتوجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بالشكر للمشاركين ودعاهم إلى افتتاح “المركز العالمي لمكافحة الإرهاب”.

فصل جديد من الشراكة

وفي كلمته بالقمة، أثنى الرئيس الأميركي دونالد ترامب على اجتماعاته بالملك سلمان وولي العهد محمد بن نايف وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وقال: “اجتماعاتي بالملك سلمان وولي العهد وولي ولي العهد كانت تاريخية، وبذلك سنبدأ فصلًا جديدًا من الشراكة مع السعودية”.

ووأضاف أن القمة كانت فرصة جيدة للاستثمار مع المملكة، موضحًا: “أبرمنا صفقات مع السعودية بنحو 400 مليار دولار، وأتعهد بحصول أصدقائنا السعوديين على صفقات جيدة من شركات الدفاع الأميركية”.

مكافحة الإرهاب

وعن مكافحة “الإرهاب” في المنطقة، قال الرئيس الأميركي إن بلاده “مستعدة للوقوف إلى جانب الدول الإسلامية؛ لكن لن تسحق العدو نيابة عنهم”، مطالبًا الدول الإسلامية بتحمّل العبء لمكافحة “الإرهاب ومنع وصول جنود الشر إلى أراضيها”.

كما أكد ترامب أن مستقبل الشرق الأوسط لا يمكن تحقيقه إلا بهزيمة الإرهاب.

إيران والإرهاب

وقال الملك سلمان في خطابه الذي افتتح به القمة إن “إيران تُشكّل رأس حربة الإرهاب العالمي”، وأضاف أن بلاده “فاض بها الكيل من ممارساتها العدوانية وتدخلاتها”.

كما شدد العاهل السعودي على أن إيران “رفضت مبادرات حُسن الجوار التي قدمتها دولنا بحسن نية، واستبدلت ذلك بالأطماع التوسعية والممارسات الإجرامية، والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ضاربة بالقانون الدولي عرض الحائط، ومخالفةً مبادئ حُسن الجوار والعيش المشترك والاحترام المتبادل”.

“القدس” أساس السلام

من جانبه، قال ملك الأردن عبدالله الثاني في خطابه إن “القدس أساس السلام بين الأديان الثلاثة، وترك مشكلة القدس دون حل ستكون له نتائج كارثية”، موضحًا أن “الجماعات الإرهابية خوارج لا يمثلون الإسلام، ومعظم ضحايا الإرهاب مسلمون”.

مواجهة دون تمييز

فيما قال عبدالفتاح السيسي في حديثه بالقمة إن “رؤية مصر لمواجهة شاملة للإرهاب تقوم على أربعة عناصر؛ أبرزها مواجهته دون تمييز”، مضيفًا أن “خطر الإرهاب بات يمثل تهديدًا جسيمًا لكل دول العالم”.

كما أكد السيسي أهمية منع الإرهاببين من تجنيد المتطرفين عبر العالم بقطع سبل التسليح والتمويل المالي لهم.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020