شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رمضان جانا.. البرامج السياسية والدينية في الصدارة

رمضان جانا.. البرامج السياسية والدينية في الصدارة
  أيام قليلة ويهل علينا شهر رمضان المبارك الذي بالطبع يختلف عن شهور رمضان التي مرت علينا من قبل, وأيضا يختلف عن...

 

أيام قليلة ويهل علينا شهر رمضان المبارك الذي بالطبع يختلف عن شهور رمضان التي مرت علينا من قبل, وأيضا يختلف عن بقية شهور العام؛ نظرا لكونه شهر العبادة والصوم, الذي ينتظره المسلمون طوال العام، ففي الوقت الذي تتزين فيه المساجد لاستقبال الشهر الكريم، تتكالب القنوات المحلية والفضائيات على تقديم وجبات دسمة من المسلسلات والأفلام والبرامج؛ لاجتذاب المشاهدين لزيادة معدلات المشاهدة, والاستحواذ على حصيلة أكبر من الإعلانات.
سحب البساط من التوك شو

في البداية، أكد محمد صفاء عامر – الكاتب المعروف – أنه لا توجد له أي مسلسلات في رمضان هذا العام, مشيرا إلى أن المشاهد المصري أصيب بحالة من الملل والزهق من جميع الأحداث السياسية، ويعتقد بأن المشاهد يريد أن يبعد تماما عن كل ما يمت للسياسة سواء برامج أو أي شيء فأصبح الجميع يمل الحديث عن الإخوان والليبراليين والسلفيين والأحزاب والقوى السياسية؛ لذا سيكون رمضان هذا العام فرصة قوية لسحب البساط من برامج التوك شو خاصة في ظل الزخم الدرامي والبرامج, ويعتقد أن هذا العام سيكون مثل كل رمضان الاهتمام بالدراما والبرامج الدينية, والعبادة كل هذا في حالة عدم حدوث حدث جلل.

زيادة المشاهدة للبرامج الدينية

أحمد الصعيدي – كبير المعدين السابق بقناة الناس, ومدير الإعداد والبرامج لقناة أوبرا الفضائية – يعتقد أن الصراع بين الدولة المدنية بقيادة الرئيس محمد مرسي والدولة العسكرية بقيادة المجلس العسكري تفرض نفسها على الأحداث ورمضان لهذا العام له خصوصية نتيجة هذا الصدام, ويتوقع زيادة نسبة المشاهدة للبرامج الدينية, وانخفاضها للبرامج السياسية, ولكن الانخفاض لن يكون بالصورة المعتادة في رمضان؛ نظرا لتلك الأحداث, ويرى أن برامج التوك شو قد تختفي من بعض الفضائيات خلال رمضان طبقا لسياسة كل قناة, ولكن اهتمام المواطن سيظل بالسياسة, والدليل على هذا هو وجود أيام قليلة على رمضان, وكانت توجد مظاهر في الشوارع بقرب رمضان غير موجودة هذا العام, ولا يشعر أحد بقرب رمضان؛ بسبب الصراعات والصدامات بين الدولتين المدنية والعسكرية ووجود مؤيدين ومعارضين لدولة المدنية, التي يقودها رئيس الجمهورية والدولة العسكرية التي يمثلها المجلس العسكري, ويعتقد أن المجلس العسكري في رمضان نظرا للتوجه الديني في رمضان سيحاول أن يحقق مكاسب على الأرض, ويرى أن الأحداث ستزداد سخونة مع سخونة الجو.

السياسية تفرض نفسها

ومن جانبه يرى الشيخ مظهر شاهين – خطيب الثورة ومقدم برنامج ناس وناس – أن شهر رمضان لن يعطي الإعلام السياسي وبرامج التوك شو إجازة؛ نظرا للأحداث الجارية, ويعتقد أن الخريطة السياسية ستفرض نفسها على الأحداث بقوة في رمضان بالرغم من حالة الزخم الدرامي والبرامج الدينية وروحانيات شهر رمضان, ولكن لن تكون الفضائيات بمعزل؛ لأن الأحداث ستفرض نفسها, فالرئيس سيختار رئيس الحكومة قبل رمضان, ورئيس الحكومة سيشكل الحكومة ويختارها خلال فترة من عشرة أيام إلى خمسة عشر يوما, بالإضافة إلى المجلس الرئاسي الذي سوف يشكله الرئيس بالإضافة إلى أن اللجنة التأسيسية للدستور قد تنتهي من أغلب أعمالها نهاية شهر رمضان كل هذا يجعل الأحداث أكثر سخونة ما بين مؤيد للاختيارات وما بين معارض, وكذلك الأحزاب والقوى السياسية ستختلف فيما بينها, فنجد الذي سوف يكون ممثلا بشكل يرضيه سوف يكون مؤيدا, والذي لن يكون ممثلا بشكل يرضي حزبه أو تياره السياسي سيكون معارضا؛ لذا يرى أن الجدل السياسي سيكون كبيرا جدا نظرا للأحداث, ولن يكون هناك أجازة لبرامج التوك شو, ومن ثم الإعلام مطالب بتناول الأحداث بشيء من الهدوء والبعد عن الإثارة والتركيز على ما يقرب الناس ولا تكون البرامج من أجل الإثارة؛ لأن شهر رمضان شهر روحاني يستمد الإنسان الشحنة الإيمانية التي تجعله يستمر بها طوال العام.

أحمد عادل – يعمل بمجال الدعاية والبيع – يرى أن شهر رمضان سيكون فرصة للبعد على الصراعات على الساحة السياسية وبرامج التوك شو, وتكون فرصة للصلاة, وصلاة التراويح, وقراءة القران, ومتابعة البرامج الخفيفة, والبعد تماما عن البرامج التي تؤدي إلى تعب الأعصاب وتوترها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020