شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

المطالبة بحزب سياسي وتمثيل برلماني للدفاع عن حقوق المصريين بالخارج

المطالبة بحزب سياسي وتمثيل برلماني للدفاع عن حقوق المصريين بالخارج
كلنا أمل في أن يستعيد المصري كرامته التي انتهكت داخل مصر وخارجها عبر سنوات حكم المخلوع، فمشاكل المصريين...

كلنا أمل في أن يستعيد المصري كرامته التي انتهكت داخل مصر وخارجها عبر سنوات حكم المخلوع، فمشاكل المصريين بالخارج لا تحصى ولا تعد، تتوزع ما بين ظلم واضطهاد, وسوء معاملة تصل لحد الاستعباد والاستيلاء على حقوقهم بالباطل والكثير والكثير، وليس هذا غريبا طالما أنهم أصلا كانوا مضطهدين ومهانين داخل بلدهم عبر 30 عاما.

«رصد. كوم» اقتربت من أبناء مصر بالغربة؛ للتعرف على مشاكلهم خارج مصر, ومطالبهم من الرئيس المنتخب.

معاناة المصريين مع ليبيا

عن مشاكل المصريين في ليبيا قال أحمد كمال – المسئول عن الجالية المصرية في محافظة «البيضة» الليبية -: إنه أثناء الثورة الليبية ثورة 17 فبراير أنشئت كتائب لمحاربة نظام القذافي, وعقب الثورة أصبح ليس لهم عمل سوى التفتيش على المصريين المقيمين وغير المقيمين. وأضاف: إن عدد المصريين في ليبيا حوالي مليون و700 ألف مصري و250 ألف سيدة مصرية متزوجة من ليبي, و10 آلاف رجل مصري متزوج من ليبية أغلبهم تركوا أموالهم وممتلكاتهم, وعادوا إلى مصر عقب اندلاع الثورة الليبية، وخاصة أن السلطات الليبية قد أرسلت للسفارة المصرية في ليبيا تفيد بأنه تم القبض على 12 سيدة مصرية دخلوا ليبيا بطريقة غير شرعية, وتم إلقاء القبض عليهم وترحيلهم إلى مصر .

ومن ضمن مشكلات المصريين في ليبيا معاناتهم من نقل جسمان المتوفي بسبب شهادة «الإعصار»؛ حيث تضطر السلطات الليبية لدفن المصري بأرضها بسبب تعقيد الإجراءات.

التواصل الإعلامي

قال سعيد المغربي – رئيس اتحاد المصريين بآسيا الوسطى -: إن المشكلة الحقيقية التي يعاني منها المصريون بآسيا الوسطى هي وصول الإعلام, والوعي إلى المصري بالخارج.

أضاف: إننا فقدنا شيئا من الوعي, ونريد إعلاما موثوقا فيه غير مضلل، كما طالب المغربي وزير الخارجية وزير القوى العاملة والهجرة بسرعة إنشاء صندوق لرعاية المصريين في الخارج, كما طالب أيضا بالعمل على إلغاء نظام الكفيل الذي يعتبر فيه ذلا وعبودية للمواطن المصري, وأضاف: إن المصري في الخارج إذا طلب من الكفيل العودة إلى وطنه لظروف طارئة على غير الموعد المحدد للعودة يطلب منه الكفيل مبالغ باهظة لا تطاق.

كما قال: إننا نطالب الرئيس الحالي أن يأمر بتحويل قسم الهجرة والقنصلية بوزارة القوى العاملة إلى «وزارة للهجرة» تختص بشئون المصريين في الخارج خاصة أن هناك عائدا ماديا كبيرا يعود على مصر والبنوك المصرية بسبب الأموال التي تحول على البنوك المصرية.

مشاكل المصريين بالسعودية

من جانبه قال هشام عبد العزيز – نائب الجالية المصرية في الرياض -: "المشاكل التي يعاني منها المصريون في السعودية عمالية في الأساس؛ حيث إن عدد المصريين أصبح أكبر من عدد الوظائف, ولا بد أن توجد نسبة وتناسب بين عدد المصريين في السعودية والملحق العمالي.

وأضاف عبد العزيز: إنهم يعانون من مشكلة التفرقة بين أبناء المصريين في الداخل والخارج خاصة في الجامعات والمدن الجامعية ومصروفات الدراسة؛ حيث توفر لأبناء المصريين بالخارج بالدولار.

كما أطالب وزير المالية بأن يحصل جنيها على كل ألف دولار يحول من الخارج؛ للمساهمة في إنشاء دار أيتام ومساعدة المحتاجين والفقراء.

مشاكل دور العبادة بلندن

وقال ولاء مرسي – ممثل عن المصريين في لندن -: إنه يجب النظر إلى مشاكل الأقباط المصريين بالخارج خاصة بعد وصول الإسلاميين للحكم, الأمر الذي دفع بعض الأقباط المصريين إلى الهروب إلى الخارج مخافة من سياستهم.
وتساءل مرسي: ما الشيء الذي تم فعله على أرض الواقع؛ لنثبت للعالم كله أننا بالفعل مسلمين وأقباط يد واحدة, وأن «الهلال مع الصليب»؟!. وقال: إننا نطالب الأزهر بإنشاء مشروع «مجمع أديان», وهو إنشاء مبنى من طبقات متعددة كل طابق مختص لعبادة دين معين, وبذلك يعرف العالم كله أنه لا توجد في مصر فتنة طائفية, وهذه التجربة مفتعلة في لندن.
كما طالب مرسي أيضا بإنشاء حزب من المصريين بالخارج على أرض مصر خاصة وأن مصر لديها عقول بارزة في جميع دول العالم, وبذلك يكون لنا حزب يمثلنا وينظر لشئوننا في الخارج .
فرنسا وألمانيا والحقوق السياسية

 

ومن جانبه أضاف جميل محفوظ – رئيس اتحاد الجالية المصرية في فرنسا -: إنه يطالب بإنشاء مدارس خاصة بالمصريين في فرنسا مثل معظم الدول, وقال أيضا: إن المصريين في فرنسا يعانون من عدم وجود نواد خاصة بهم للمتعة والترفية.

كما طالب محفوظ من الرئيس الحالي توفير 10% من مقاعد مجلس الشعب ممثلين عن المصريين بالخارج؛ لكي نلاقي أنفسنا خارج مصر وداخلها بعد قمع نظام مبارك البائد.

ومن جانبه قال ثروت قادش – ممثل عن المصريين في ألمانيا -: إن المواطن المصري مزدوج الجنسية لا يحق له الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية, ولا يمارس العمل السياسي, وأنه لا يقل حبه لمصر عن المواطن المصري الذي لا يحمل أي جنسية أخرى .

وأضاف: إننا نطلب من الرئيس الحالي تحقيق المساواة بين المصريين في الداخل والخارج, ويجب النظر في مشروع إنشاء وزارة الهجرة وصندوق رعاية المصريين في الخارج, وتحقيق شعار «نفكر معا – نبني معا ـ نعمل معا»

تعقيب وزير القوى العاملة والهجرة

وفي تعقيبه على ما سبق قال الدكتور رفعت حسن – وزير القوى العاملة والهجرة -: إن الوزارة بالفعل تتخذ الإجراءات اللازمة لإلغاء نظام الكفيل وتوفير فرص العمل عن طريق البريد الإليكتروني؛ حيث ترسل الشركة في الخارج متطلباتها من العمالة المصرية على إيميل الوزارة, ويتم الاتفاق مع العامل المصري, وهذه الخاصية سوف يتم تفعيلها في ليبيا قريبا.

وأضاف حسن: إن الوزارة تقوم حاليا بالتعاون مع وزارة الخارجية لإنشاء صندوق رعاية المصريين بالخارج، وأنه قد تم طرحه بالفعل أمام مجلس الشعب, ومن أول المشجعين لإقامة هذا الصندوق الدكتور عصام العريان – رئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس الشعب – ولكن الميزانية محدودة في الوقت الحالي.

وأضاف الوزير: إنه تم بالفعل عمل بروتوكولات مع معظم الدول العربية لإنشاء مدارس خاصة بأبناء المصريين, وتوفير النوادي لهم بالخارج .

وحول تحويل قسم القنصلية والهجرة إلى وزارة هجرة خاصة قال حسن: إنه سيتم بالفعل طرح هذه الفكرة على رئيس الوزراء الجديد الذي سوف يختاره الرئيس مع العلم بأْن الحكومة الحالية أصبحت شبه منعدمة الصلاحية.
 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020