شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

سياسيون: هدوء الشارع السياسي في رمضان يعد طبيعيًا

سياسيون: هدوء الشارع السياسي في رمضان يعد طبيعيًا
  حالة من الهدوء سيطرت على الشارع المصرى خلال الأيام الأولى من شهر رمضان حيث اختفت المظاهرات والاحتجاجات إلى حد...

 

حالة من الهدوء سيطرت على الشارع المصرى خلال الأيام الأولى من شهر رمضان حيث اختفت المظاهرات والاحتجاجات إلى حد كبير وترى الحركات السياسية أن الأمر يعد طبيعيًا لأنه المعتاد كل عام حيث الصيام وحرارة الشمس وهدوء الأحداث السياسية خلال هذا الشهر.

 وأكدت بعض القوى الثورية على أن نشاطها هادئ في رمضان وليس هذا تقصير منهم ولكن طبيعة الأحوال تفرض عليهم ذلك.

ويرى "طارق الخولى" – المتحدث باسم حركة 6 ابريل- أنه بدخول موسم رمضان يتم عمل هدنة تلقائيًا من الحركات السياسية جميعًا بمعنى أنه يتم التعامل بهدوء مع كل المستجدات السياسية وهذا هو ما تعاهدنا عليه خلال السنوات الماضية فعلى سبيل المثال مع تسلم عصام شرف مهمة حكومته السابق كان هناك العديد من الاضرابات والمطالب الفئوية والجميع انتظر حتى انتهاء شهر رمضان، وبالتأكيد الأمر نفسه هذا العام، وأضاف أن العمل بنهار رمضان يحتاج إلى مجهود كبير والعمل السياسى يحتاج إلى هتافات وتحركات بالشارع وهذا قد يصعب الاستمرار خلال أيام الشهر .

بينما يقول "محمد عطية" – المنسق الاعلامى لائتلاف ثوار مصر- أنه منذ اليوم الأول من رمضان الجارى لم يقم الائتلاف بإصدار بيانات، وهذا لايعد تكاسلا بل الأمر كله متعلق بطبيعة الشهر نفسه لصعوبة الجو وأيضا الصيام الذى يعيق الحركة ويرى أن الرجوع بعد انتهاء شهر رمضان سيكون قويًا خاصة في ظل المستجدات السياسية التي تتعلق بتشكيل الحكومة الجديدة وبدأ العمل لها مع نهاية الشهر تقريبًا

و يرى "حازم خاطر" – المنسق الاعلامى لحركة صامدون- أننا قابعين في ميدان التحرير منذ 36 يوم وبالفعل لاحظنا أن التظاهرات خفت خلال شهر رمضان أن لم تكن منعدمه من الأساس ويضيف أن هذا ناتج عن هدوء التيار الاسلامى خلال الشهر وأيضا فكرة الإرهاق الذي يصيب الصائمين خلال شهر رمضان ولكن نحن سنستمر في اعتصامنا حتى إلغاء الاعلان الدستورى المكمل .

ومن جانبه يقول "مصطفى حسانين" -مهندس بشركة موبكو وأحد المعتصمين أمام القصر الرئاسى- أن هناك حالة من الهدوء خيمت على الاعتصامات أمام القصر خلال الأيام الأولى من شهر رمضان كما أنه لا يوجد أي جديد بمحيط القصر خلال هذه الايام وهذا كان متوقعا خاصة مع حرارة الشمس وأيضا سعي كل مسلم إلى التقرب من العبادة والاستقلال عن العمل وأيضا خلق الأجواء العائلية والروحانية .

 ومن جانبه قال الدكتور "عمرو هاشم ربيع" الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية أن هدوء الأوضاع السياسية في الشارع المصري في رمضان وضع طبيعي في ظل حالة مصر كدولة يغلب عليها طابع التدين وينظر الشعب المصرى إلى شهر رمضان على أنه شهر مقدس يتعبد فيه إلى الله كما أن له طابع روحانى ولذلك يقل النشاط السياسي من قبل الحركات والقوى السياسية كما أن عامل الجو والحر الشديد يجعل الجميع في حالة خمول سياسى، وأضاف "ربيع" أن الفرصة متاحة للرئيس مرسي لدراسة الأوضاع وتحركات الشارع منذ توليه وحتى الآن وإن كان تعيين الحكومة خلال هذا الشهر لقلة الاضرابات والاحتجاجات السياسية من مختلف أطراف المجتمع



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020