شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

غزة..أزمة الكهرباء تفقدها رضيع.. وحماس: لا نخطط لتوريط مصر

غزة..أزمة الكهرباء تفقدها رضيع.. وحماس: لا نخطط لتوريط مصر
أعلنت حركة حماس أنها لا تخطط لتوجيه غضب الشعب الفلسطيني بشان أزمة الكهرباء باتجاه مصر، بينما أعلن مسئول بوزارة الصحة...

أعلنت حركة حماس أنها لا تخطط لتوجيه غضب الشعب الفلسطيني بشان أزمة الكهرباء باتجاه مصر، بينما أعلن مسئول بوزارة الصحة الفلسطينية وفاة رضيع يبلغ من العمر سبعة أشهر بعد انقطاع التيار الكهربائي عن جهاز التنفس الخاص به. 

 وقال طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة المقالة فى قطاع غزة اليوم، الأحد، إن الحركة لا تخطط لتوجيه أي انفجار شعبي في القطاع باتجاه مصر، وذلك على خلفية تعثر جهود حل أزمة نقص الوقود وانقطاع الكهرباء المستمرة في القطاع للشهر الرابع على التوالي.

وأضاف النونو، أنها حريصة على التواصل بالطرق الرسمية مع "الأشقاء فى مصر" في مسعى لحل أزمة غزة، وهي لم ولن تخطط لتوجيه أي انفجار شعبي أو تصعيد الأمور مع القاهرة، واعتبر أن هناك من يفهم خطوات الحكومة في غزة "بشكل خاطئ"، مؤكدًا على جديتها في إقامة علاقات طيبة مع مصر وحل أي إشكاليات وفق روح التعاون البناء.

وبشأن تنظيم تظاهرات شبه يومية على الحدود مع مصر، قال النونو إن مثل هذه الفعاليات تأتي كرد رد فعل شعبى والحكومة لا تتدخل بها، لكنه أشار إلى أن الوضع على الحدود "مضبوط بشكل تام ولم يمسه أحد".

الوقود الإسرائيلي

من جهة أخرى اعتبر النونو عرض رئيس حكومة تصريف الأعمال في السلطة الفلسطينية سلام فياض باستمرار توريد وقود صناعي من إسرائيل لصالح محطة تشغيل الكهرباء الوحيدة في القطاع على أن يتم تغطية تكاليفه بأنه "دليل على رغبته في حل أزمة حكومته المالية على حساب غزة".

وقال النونو إن "تصريحات فياض تؤكد رواية الحكومة بأنه يسعى لحل أزمة سلطة رام الله المالية من خلال ثلاثين مليون دولار شهريًّا كتعريفة جمركية يجبيها من خلال إدخال الوقود عبر معبر (كرم أبو سالم) الإسرائيلى لإنقاذ حكومته من الإفلاس"، مضيفًا: "واضح أن فياض يريد إنقاذ موقفه وحكومته على حساب معاناة غزة".

وكان فياض عرض استمرار توريد الوقود الصناعي إلى غزة مقابل التزام شركة الكهرباء في القطاع بتغطية تكلفته، مشيرًا إلى أن الحل الذي تم التوصل إليه بالتشاور مع مصر، والذي تم بموجبه إدخال 450 ألف لتر من الوقود الصناعى أول أمس لصالح محطة التوليد فى غزة، هو "حل مؤقت".

رضيع

وفي الشأن ذاته أعلن الناطق باسم اللجنة العليا للإسعاف والطوارئ في قطاع غزة أدهم أبوسلمية وفاة الطفل الرضيع محمد الحلو الذي يبلغ من العمر سبعة شهور مساء الجمعة بعد انقطاع التيار الكهربائي عن جهاز التنفس الخاص به.

وأشار أبوسلمية أن "الطفل الحلو كان مولودًا بعيب خلقي ويحتاج إلى جهاز موصول من خلال الرقبة بالقصبة الهوائية يساعده في التنفس. وتوقف جهاز التنفس الذي يعمل على الطاقة الكهربائية، ما أدى إلى وفاة الرضيع محمد على الفور، ما يجعله أول ضحايا أزمة الكهرباء والوقود الحالية، مشيرًا إلى أن القطاع الصحي مهدد بالانهيار في ظل النقص الحاد للأدوية في قطاع غزة".

وبدأت أزمة نقص الوقود منذ نهاية ديسمبر بتراجع كميات توريده عبر أنفاق التهريب مع مصر، قبل أن يأخذ منحى تصاعديًّا وصل حد نفاذه بشكل شبه كلي من محطات تعبئة الوقود ما أدى إلى توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع في 12 فبراير الماضي. وأدت الأزمة إلى وصول العجز في انقطاع التيار الكهربائي في قطاع غزة إلى 70 بالمئة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020