شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

واشنطن بوست”: إيران تعزز قدرتها القتالية في الخليج

واشنطن بوست”: إيران تعزز قدرتها القتالية في الخليج
  ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية اليوم الجمعة نقلا عن محللين أمريكيين ومحللين من منطقة...

 

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية اليوم الجمعة نقلا عن محللين أمريكيين ومحللين من منطقة الشرق الأوسط أن إيران تتجه سريعا لزيادة قدرتها القتالية لشن هجمات على السفن الحربية الأمريكية الموجودة في منطقة الخليج.

وأضافت الصحيفة -في سياق تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني- أن إيران تقوم بتجميع ترسانة كبيرة من الصواريخ المتطورة المضادة للسفن مع توسيع اسطولها البحري من القوارب الهجومية السريعة والغواصات.
ونقلت الصحيفة عن مسئولين أمريكيين قولهم إن النظام الإيراني الجديد تم تطويره بمساعدات أجنبية، ما منح القادة الإيرانيين الثقة بأنهم يستطيعون إلحاق الضرر أو تدمير السفن الأمريكية بسرعة وذلك إذا اندلعت أعمال عدائية.
وتابعت "على الرغم من اقتناع مسئولي البحرية الأمريكية أنه ستكون لهم الغلبة في المعركة، فإن التقدم الذى أحرزته إيران مؤخرا أثار المخاوف بشأن جوانب الضعف لدى الولايات المتحدة التى تشمل مناطق غير محصنة بما يكفى وذلك أثناء الساعات الأولى من الحرب في منطقة الخليج".
ونقلت "واشنطن بوست" عن محللين عسكريين تأكيدهم أن ازدياد الصواريخ الإيرانية قصيرة المدى مع استخدام تكتيكات "السرب" التي تشتمل على المئات من مركبات الدوريات المدججة بالسلاح، يمكن أن تجهد القدرات الدفاعية الأمريكية حتى مع استخدام سفن حديثة .
وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أنه خلال الأسابيع الأخيرة الماضية تعثرت المحادثات النووية التي تقوم بها إيران مع القوى العالمية وازدادت التوترات بشكل كبير، وكررت إيران تهديداتها بإغلاق الملاحة في منطقة الخليج الغنية بالنفط، كما حذرت طهران أيضا من الانتقام في حالة شن أي هجمات على منشآتها النووية، التي تعتقد الولايات المتحدة أنها تستخدم غطاء المدنية على برنامجها النووي لصنع أسلحة نووية   .

وكانت الخارجية الايرانية قد أعلنت في الأسبوع الماضي أن وجود السفن الحربية الأمريكية في منطقة الخليج يشكل "تهديدا حقيقيا" للأمن في المنطقة.
ولفتت الصحيفة إلى أن البنتاجون رد على التصريحات الإيرانية بإرسال المزيد من السفن، وأعلنت البحرية الأمريكية نشر حاملة الطائرات "يو اس اس جون سي ستينيس" إلى منطقة الشرق الأوسط وذلك قبل أربعة أشهر من الموعد المقرر لإرسالها، وستكون تلك الحاملة الثانية الموجودة في منطقة الخليج .
وأشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة أعلنت أيضا عن بدء مناورات عسكرية جديدة في المنطقة، بما في ذلك مناورات كسح الألغام فى المنطقة، وإضافة محطات رادار جديدة وبطاريات دفاع صاروخى على الأرض في قطر.
ويرى المحللون أن إيران لن تخاطر بشن هجوم على أسطول الولايات المتحدة، ولكن يمكن أن تقوم إيران بشن ضربات محدودة إذا قامت إسرائيل أو الولايات المتحدة بقصف المنشآت النووية الإيرانية، كما حذر المحللون من أن الصراع يمكن أن يتسع إذا ما قامت طهران بإغلاق مضيق هرمز – وهو الممر الذي يعبر من خلاله نحو 20 في المئة من
النفط العالمي – وذلك ردا على العقوبات الاقتصادية الدولية.
واختتمت الصحيفة تقريرها بالإشارة إلى الدراسة التي أعدتها كلية الحرب البحرية الأمريكية عام 2009 والذي حذر من قدرة إيران على تنفيذ كمين بحري هائل في مضيق هرمز وهو ممر مائي ضيق ومناسب تماما لهذا النوع من الحرب غير المتكافئة التي يفضلها قادة إيران .



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020