شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ضريبة الدمغة لشركات المحمول….. بحث عن الربح على حساب المشتركين

ضريبة الدمغة لشركات المحمول….. بحث عن الربح على حساب المشتركين
  في شهر مارس الماضي بدأت شركات المحمول الثلاثة في مصر بخصم 51 قرشا شهريا كضريبة دمغة على كل مشترك والتي كانت...

 

في شهر مارس الماضي بدأت شركات المحمول الثلاثة في مصر بخصم 51 قرشا شهريا كضريبة دمغة على كل مشترك والتي كانت تتحملها الشركات في بداية نشاطها في مصر وفجأة قررت الشركات الثلاث تحميلها على المشتركين وذلك لادعائهم أنها تمثل عبئا وخسائر ولم تراعي دورها المجتمعي أو شروط تعاقدها عند بداية النشاط.

انخفاض أسعار الخدمة ونقص الأرباح

يقول المهندس أشرف حليم- نائب رئيس شركة موبينيل للشئون التجارية- فى تصريح لبعض المواقع: هذه الضريبة كانت تتحملها شركات المحمول كل سنة نيابة عن مشتركي الكروت المدفوعة مقدما في فبراير من كل عام وهذه الفترات كانت تشهد رواجا في الأرباح ولكن مع انخفاض أسعار خدمات المحمول عموما بصورة كبيرة نتيجة المنافسة بين الشركات ونقص الارباح أصبحت هذه الضريبة تمثل عبئا كبيرا على الشركات وأدت إلى خسائر كبيرة جدا. 

لا ضرائب جديدة ولا صحة لإشاعات شركات المحمول

وأكد أشرف العربي- رئيس مصلحة الضرائب الأسبق- أنه لا علاقة لوزارة المالية بما أعلنته شركات المحمول من أن وزارة المالية فرضت ضريبة جديدة على المواطنين وأن مسئولية تجميع ضرائب الدمغة تقع على الشركات وأن الشركات كانت تتحملها عن المواطنين، ولكن نظرا لظروف غامضة قررت الشركات تحميلها على المشتركين "موضحاً أن المادة 99 من القانون تنص على تحمل المشترك ضريبة دمغة نوعية بقيمة 6 جنيهات على كل اشتراك لاستخدام التليفون"، مشيرا إلى أنه تم تعديل هذه المادة بعدد من القوانين رقم 14 لسنة 1987 و224 لسنة 1989 وآخرها رقم 2 لسنة 1993، على أن يضاف الى تلك الضريبة 10 قروش رسم تنمية بموجب القانون رقم 147 لسنة 1984 وتعديلاته"

وأضاف العربي أنه طالما أن الشركات ستجمع هذه الضرائب شهريا على الفواتير فعليها أن تسددها لمصلحة الضرائب في المواعيد المقررة كل شهر حتى لا تقع تحت طائلة القانون؛ حيث سيعد ذلك احتجازا لأموال الدولة والاستفادة من عوائدها. 

عميلنا العزيز تم خصم 51 قرشا ضريبة دمغة

يؤكد أشرف محمود أن هذه الرسالة من أكثر الرسائل التى تغضبه وتثير أعصابه عندما تصله على الموبايل لأنه يشعر أن شركات المحمول رغم المكاسب المهولة التي يحصلون عليها إلا إنهم لا يفكرون في خدمة المجتمع الذي يكسبون من مواطنيه كل هذه المكاسب ورغم قلة المبلغ المخصوم إلا إنه يشعره بمدى استغلال هذه الشركات له.

استأذني شكرا.. السرقة لا تفيد

 من جانبهم دشن عدد من النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي ''فيس بوك''، حملة مقاطعة لشركات المحمول تحت شعار ''استأذني شكرا.. السرقة لا تفيد''، احتجاجا على الضريبة التي فرضت عليهم بشكل تعسفي، ودعوا الجميع لإغلاق الهواتف المحمولة يوميا أكبر فترة ممكنة لتكبيد شركات المحمول خسائر كبيرة حتى يشعروا بأحوال الناس.

الدور المجتمعي والمدني

ويرى مجموعة من المحللين أن دور شركات المحمول والشركات الكبرى مثل شركات المياه الغازية الذين يحققون مكاسب رهيبة ليس لهم دور واضح ومستمر في النشاط المجتمعي ويقتصر دورهم على شهر رمضان وبعض البرامج الدعائية التي لا يستفيد منها سوى فئات محدودة جدا.

القانون والعقود لم تتغير

أكد الخبير الضريبى "عصام فتوح"-زميل جمعية الضرائب المصرية- أن القانون لم يتغير والعقود التي أبرمتها شركات المحمول مع العملاء لم تنص على تحمل المشتركين هذه الضريبة، وأضاف أن سداد الشركات لهذه الضريبة كل هذه المدة يعد اعترافا ضمنيا وفعليا بأنه ليس من حق شركات المحمول تحميلها على المشتركين لأن هذه أصبحت ميزة للعملاء لا يمكنهم اقتناصها دون موافقتهم.

الضرائب التصاعدية هي الحل

ترى وفاء حسن- مدير إدارة حسابات- أن الضرائب دائما تحصل بكل جدية من الموظفين أصحاب الدخول البسيطة أما رجال الأعمال الذين ينهبون ثروات البلد يتهربون من دفع الضرائب والحل في فرض ضرائب تصاعدية بحيث من يكسب أكثر يدفع أكثر ويجب أيضا زيادة حد الإعفاء على الموظفين ومحدودي الدخل وأصحاب المشروعات الصغيرة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020