شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الشورى: لا فرق بين مسلم ومسيحي ولا بد من تطبيق القانون على الجميع

الشورى: لا فرق بين مسلم ومسيحي ولا بد من تطبيق القانون على الجميع
  قامت اللجنة التي شكلها مجلس الشورى برئاسة محمد الفقي - رئيس لجنة الشئون المالية والاقتصادية بالمجلس - بزيارة...

 

قامت اللجنة التي شكلها مجلس الشورى برئاسة محمد الفقي – رئيس لجنة الشئون المالية والاقتصادية بالمجلس – بزيارة قرية دهشور التابعة لمركز البدرشين لحل النزاع الدائر بين مواطنيها من المسلمين والأقباط.

وكان في استقبال اللجنة الدكتور علي عبد الرحمن – محافظ الجيزة – واللواء أحمد الناغي – مساعد وزير الداخلية ومدير أمن الجيزة – ووكيل الأزهر الشيخ عبد التواب قطب وعدد من القيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة.

وتم عقد مؤتمر جمع أهالي القرية من مسلمين وأقباط وقيادات الداخلية ورجال الدين؛ لبحث تداعيات الموقف, وإيجاد حلول له واحتواء أزمة الفتنة الطائفية في القرية.

وقال الفقي: إن القانون لا بد أن يأخذ مجراه إلى آخر مدى في هذه الأزمة على أساس قاعدة المواطنة, وشدد على أنه لا فرق بين مسلم ومسيحي, وأن القانون لا بد أن يطبق على الجميع، فالجميع مواطنون مصريون، مؤكدا أهمية التروي وتحكيم العقل حتى تمر الأزمة, وتعزيز روح المواطنة بين جناحي الأمة.

وأضاف: إنه تم تشكيل لجنة من 10 أعضاء تضم خمسة من المسلمين وخمسة من المسيحيين بالقرية ستعقد اجتماعها الأول غدا للتوفيق بين الطرفين وعودة الهدوء إلى القرية.

كما قام وفد الشورى بتقديم واجب العزاء نيابة عن الدكتور أحمد فهمي – رئيس مجلس الشورى – إلى والد الفقيد معاذ محمد.

وكان مجلس الشورى كلف لجنة من 8 نواب بسرعة التحرك؛ للوصول لحل لتلك المشكلة, والتوفيق بين المواطنين بدهشور.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020