شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تكليف نيابة بني سويف بتقصي الحقائق حول أحداث أبو سليم

تكليف نيابة بني سويف بتقصي الحقائق حول أحداث أبو سليم
  عاد الهدوء الحذر إلى قرية ابوسليم بمركز أبوسليم بعد أن قام أهالي القتلى بإقامة سرادقات عزاء في القرية في ضحاياهم...

 

عاد الهدوء الحذر إلى قرية ابوسليم بمركز أبوسليم بعد أن قام أهالي القتلى بإقامة سرادقات عزاء في القرية في ضحاياهم الشباب وتوافد أهالي القرى المجاورة لتقديم واجب العزاء في الضحايا بينما مازالت قوات الأمن المركزي تقوم بتطويق معسكر فرق الأمن بالقرية بـ8 سيارات تابعة لمديرية أمن بني سويف خوفا من تجدد الاشتباكات مع الأهالي.
 
وقرر المستشار حمدي فاروق المحاميب العام الأول لنيابات بني سويف تكليف الأمن الوطني ببني سويف بإعداد تقرير عن الاسباب الحقيقية وراء الاحداث التى شهدتها قرية ابوسليم بمركز بنى سويف بسبب اعتداء قوات الأمن بالسلاح الآلى على أهالي القرية مما أدى إلى مقتل واصابة 14 من الأهالي والمجندين .
 
وقرر مخاطبة كلا من المحامي العام لنيابتي الأزبكية والسيدة زينب بالقاهرة لسماع أقوال المصابيين في مستشفى الهلال والقصر العيني بالقاهرة وإرسال التحقيقات إلى بني سويف لضمها إلى التحقيقات.
 
 وكان المستشار أسامة عبدالهادى رئيس نيابة مركز بني سويف وكلا من أحمد على ومحمد عز ومحمود رمضان وكلاء النيابة العامة قاموا بإجراء أولية إلى مقر معسكر قوات الأمن بقرية شريف باشا واكتشفوا وجود كسور في مخزن السلاح الخاص بالمعسكر من المجندين وكشفت المعاينة أن المعسكر مبنى على مساحة 23 فدان وله باب رئيسى وممر خاص بالمعسكر يودي إلى الطريق الدائري لمدينة بني سويف وله باب ثاني من الخلف مفتوح على اهالى القرية ويستخدم لبيع الخبز وان هذا الباب أمامه مساكن يقطنها اهالى قرية أبوسليم ومنشا حديثا عمارات إسكان مبارك تابعة للمحافظة وبيوت مبنية بالطوب النى والأحمر للأهالى وأن المعسكر محاط من الخلف بحقول مزروعة ذرة وأن المجندين والأهالي اختفوا في الذرة أثناء تبادل إطلاق النيران .
 
و كشفت التحقيقات الأولية أن مجند من معسكر قوات الأمن قام بالخروج من الباب الخلفي للمعسكر لشراء مستلزمات السحور واعتدى عليه بمطواه ثلاثة من العاطلين المعروفين والمسجلين لدى أجهزة الأمن ومن الغرباء للأهالي قرية أبوسليم للحصول منه على ما معه من نقود كما عاينت النيابة العامة المحلات والمنازل المحترقة في قرية أبوسليم وحرزت العديد من الطلقات الفارغة والقنابل المسيلة للدموع التي أطلقت على أهالي أبوسليم وحصلت النيابة العامة من شهود عيان على أفلام مصورة بالمحمول أثناء قيام المجندين بمعسكر قوات الأمن  بالاعتداء على الأهالى وحريق المنازل.
 
كما قام المستشار محمد بسيونى مدير نيابة قسم بنى سويف ومعه كلا من محمد لبيب ومحمد غنيم وكيلا النائب العام باجراء معاينة لديوان عام محافظة بنى سويف والدور الأول للمحافظة الذى تم تحطيمه بالكامل وكشفت المعاينة عن حريق فى سجاد الموجود في المدخل واتلاف 20 جهاز كمبيوتر في مركز الحاسب الآلى وتحطيم مكاتب المستشار العسكري وخدمة المواطنين و6 سيارات ماركات مختلفة خاصة بقيادات المحافظة وتحطيم الحواجز الحديدية ونافورة المدخل الرئيسي للمحافظة وزجاج مكتب المستشار ماهر بيبرس محافظ بني سويف .
 
و إجرت النيابة العامة معاينة لقسم استقبال الطوارئ بمستشفى بني سويف العام والحريق الذي لحق بنقطة الشرطة التابعة للمستشفى وحريق السيارات الثلاث التابعة لمديرية أمن بنى سويف .
 
من جانب آخر تجرى تحقيقات موسعة فى مديرية أمن بني سويف من قبل لجنة التفتيش التي أرسلها اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية والمشكلة من 3 لواءات يراسها اللواء حسام أبوالقاسم وكيل لجنة التفتيش بوزارة الداخلية والذي عمل مديرا لإدارة مرور بنى سويف عام 1999 وحتى 2002 واستدعى 20 ضابطا من معسكر قوات الأمن المركزي للتحقيق فى احداث قرية أبوسليم ومن المقرر أن تنتهى اللجنة من تقريرها خلال أسبوع لعرضه على وزير الداخلية لمعاقبة الضابط والمجندين المتسببين فى الأحداث.
 
  
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020