شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حادث رفح.. عودة بالذاكرة للانتهاكات الإسرائيلية على الحدود المصرية

حادث رفح.. عودة بالذاكرة للانتهاكات الإسرائيلية على الحدود المصرية
  استشهد أمس ولحظة الإفطار16 جندي مصري وإصابة 7 آخرين عقب تعرض بعض النقاط الحدودية في سيناء لهجوم من قبل مسلحين، ولم تعد...

 

استشهد أمس ولحظة الإفطار16 جندي مصري وإصابة 7 آخرين عقب تعرض بعض النقاط الحدودية في سيناء لهجوم من قبل مسلحين، ولم تعد تلك المرة الأولى التي يعتدى فيها على  الجنود المصريين  داخل الأراضي المصرية وخاصة على المنطقة الحدودية مع غزة،  فمنذ عام 2000 وتتصاعد  تلك حالات التعدي ففي نوفمبر 2000 أصيب مواطن مصري وعمته بالرصاص الإسرائيلي أثناء جمع محصول الزيتون قرب شارع صلاح الدين القريب من الحدود .
 
2001 تصاعد حالات التعدي 
وفى أبريل 2001 أصيبت سيدة مصرية بطلق ناري إسرائيلي أثناء وجودها بفناء منزلها القريب من الحدود مع غزة، كما قتل شاب مصري يدعى ميلاد محمد حميدة برصاص جنود إسرائيليين عندما حاول الوصول إلى غزة عبر بوابة صلاح الدين، وفي مايو2001 أصيب مجند مصري  برصاص إسرائيلي أثناء أداء عمله على الحدود، ومواطن مصري أثناء جلوسه بمنزله في حي الإمام علي بمدينة رفح المصرية، وفي يونيو2001 قتل مجند بعد إصابته بأعيرة نارية إسرائيلية في الحدود الفاصلة بين مصر وإسرائيل، وفي سبتمبر2001 أصيب ضابط مصري برتبة نقيب  بطلق ناري نتيجة تبادل النيران بين القوات الإسرائيلية وفلسطينيين قرب الحدود المصرية ، كما أصيب ضابط شرطة أخر بالرصاص الإسرائيلي أثناء دورية له في منطقة الحدود فى نوفمبر2001  ، وفى ديسمبر2001 أصيب الشاب المصري محمد جمعة البراهمة بطلق ناري إسرائيلي.
 
وفى نوفمبر2004 سقط صاروخ إسرائيلي في حديقة منزل في رفح المصرية دون أن يحدث إصابات، كما قامت دبابة إسرائيلية بقتل ثلاثة جنود مصريين على الجانب المصري من الحدود مع قطاع غزة المحتل.
 
وفي ديسمبر2007 قتل المجند محمد عبد المحسن الجنيدي بطلق ناري إسرائيلي.
 
وفى يناير2008 أصيب مجند مصري على الحدود برصاص مجهولين ،كما قتل مواطن  من سيناء برصاص إسرائيلي أثناء ذهابه لعمله، وفي فبراير2008 قتلت الطفلة سماح نايف برصاص القوات الإسرائيلية أمام منزلها على الحدود قرب معبر كرم سالم، وفي  مايو 2008 قتلت القوات الإسرائيلية المواطن سليمان عايد موسى   بحجة تسلله داخل الأراضي الإسرائيلية قرب كرم سالم، كما قتل عايش سليمان موسى برصاص الجيش الإسرائيلي عند منفذ العوجة. وفي يوليو2008 قتل الضابط بالجيش المصري  برصاص إسرائيلي أثناء مطاردة لمهربين على الحدود ، وفي سبتمبر2008 قتلت القوات الإسرائيلية المواطن سليمان سويلم سليمان من منطقة القسيمة بوسط سيناء، وأخطرت السلطات الإسرائيلية الجانب المصري بأنه حاول التسلل لإسرائيل بغرض التهريب،و فى ديسمبر2008 قتل فلسطيني وضابط المصري أثناء تبادل إطلاق النار عند معبر رفح بعد محاولة العشرات من سكان غزة اقتحام المعبر هربا من قصف إسرائيلي.
 
وفى أغسطس2009 قال الجيش الإسرائيلي إن جنوده أصابوا بالرصاص جنديا مصريا بعد أن ظنوا خطأ أنه "عدو يحاول التسلل".
 
 وفى يوليو 2011  قتل 6 من أفراد الشرطة المصريين على الحدود أثناء قيام اسرائيل بإطلاق النار على الحدود المصرية الإسرائيلية بحجة تتبعها للخلية التي نفذت الهجوم على منتجع إيلات.
 
هذا ولا يزال الفاعل في حادث رفح مجهول رغم تضارب الأنباء والتي ذهب بعضها إلى أن  إسرائيل وراء الحادث حيث أطلقت إسرائيل دعوات قبل يومين من الحادث إلى السياح الإسرائيليين في شبه جزيرة سيناء إلى مغادرة المنطقة على الفور، لاحتمال تعرض المنطقة لهجمات إرهابية، في حين أنباء آخرى ترمي بأصابع الاتهام إلى عناصر متسللة من غزة .
 
 
  
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020