شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حملة أهلا بكم في فلسطين تعود من جديد لمساعدة طلاب المدارس

حملة أهلا بكم في فلسطين تعود من جديد لمساعدة طلاب المدارس
  وصل 20 ناشط غربي أغلبهم فرنسيون أمس إلى الأردن  ضمن حملة أهلا بكم في فلسطين وسيحاولون العبور للضفة الغربية لتقديم...

 

وصل 20 ناشط غربي أغلبهم فرنسيون أمس إلى الأردن  ضمن حملة أهلا بكم في فلسطين وسيحاولون العبور للضفة الغربية لتقديم مساعدات لطلاب فلسطينين.
 
وقالت رئيسة الجمعية المنظمة لحملة أهلا بكم في فلسطين أوليفيا زيمور في تصريحات لوكالة فرانس برس: "وصلنا إلى عمان ضمن حملة جديدة هدفها العبور إلى بيت لحم في الضفة الغربية لتقديم مساعدات للطلاب الفلسطينيين". وأضافت: "سنتوجه إلى جسر الملك حسين الأردن الأحد للعبور إلى الضفة ضمن هذه الحملة، بعد حملتين مشابهتين تم إفشالهما في يوليو عام 2011 وفي أبريل عام 2012".
 
وأشارت إلى أن "نحو 20 ناشطا (من أصل مئة) وصلوا حتى الآن الى عمان، فيما يستمر وصول الآخرين مساء اليوم الجمعة وغداً السبت، ولم نواجه أي مشكلة هنا أبدا». وقالت ان «اسرائيل لا تملك هذه المرة ايَّ سبب لمنعنا. في المرات السابقة ادعت أننا نشكل تهديدا أمنيا لتل أبيب، وها نحن امتثلنا لطلبها عندما طلبت منا التوجه إلى معبر رفح أو جسر الملك حسين".
 
وأضافت: "واثقون هذه المرة من أننا سنصل إلى الضفة، فنحن أناس مسالمون بيننا أطفال ونساء"، مشيرة إلى أن "إسرائيل ستحرج كثيرا إن منعتنا هذه المرة لأننا ضد سياسات حكومتها ونؤيد الحقوق الفلسطينية، فذلك يظهر أنها غير ديموقراطية".
 
وتسعى الحملة، التي تضم فرنسيين وأسبانا وبريطانيين وأمريكيين، إلى تقديم أدوات مدرسية للأطفال الفلسطينيين قبل الدخول إلى المدارس و "المطالبة بحق حرية التجول داخل وإلى فلسطين".
 
وحذرت فرنسا الأسبوع الماضي منظمي الحملة من مخاطر ترحيلهم من جانب السلطات الإسرائيلية، التي سبق أن طردت الذين شاركوا في الحملتين السابقتين من مطار بن غوريون في تل ابيب، كما ضغطت لمنعهم من الصعود الى الطائرة في بلدهم.
 
كما ألغت شركات الطيران الفرنسية والبريطانية والألمانية والبلجيكية والتركية تذاكر الركاب الذين أدرجت أسماؤهم في قائمة الأشخاص غير المرغوب فيهم التي أرسلتها إليهم إسرائيل.
 
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020