شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

فرنسا تفتح تحقيقا في وفاة عرفات

فرنسا تفتح تحقيقا في وفاة عرفات
     قال مدعون أمس  الثلاثاء إن محكمة فرنسية فتحت تحقيقا في وفاة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات...

 

 

 قال مدعون أمس  الثلاثاء إن محكمة فرنسية فتحت تحقيقا في وفاة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات عام 2004 بعد طلب زوجته التي تري أنه من المحتمل أن يكون مات مسموما.
 
وتوفي عرفات في مستشفى عسكري في باريس في نوفمبر 2004 بعد شهر من نقله إلى العاصمة الفرنسية جوا اثر تدهور حالته الصحية من مقره المدمر في رام الله حيث كان يقيم تحت حصار إسرائيلي فعلي لأكثر من عامين ونصف العام.
 
ورحب كبير مفاوضي السلطة الفلسطينية صائب عريقات بالتحقيق. غير أنه قال إن الجامعة العربية ستدعو أيضا في الأمم المتحدة إلى تحقيق دولي في وفاة عرفات.
 
وتحيط الشبهات منذ فترة طويلة برحيل عرفات بعدما قال الأطباء الفرنسيون الذين عالجوه في أيامه الأخيرة إنهم لا يستطيعون تحديد سبب الوفاة.
 
ويشتبه كثير من العرب في أن إسرائيل مسئولة عن تدهور حالة عرفات وعادت القضية إلى عناوين الأخبار الشهر الماضي عندما كشف معهد سويسري عن أنه وجد مستويات مرتفعة من عنصر البولونيوم-210 المشع في ملابس عرفات التي قدمتها أرملته سها.
 
وتبين أن هذه المادة كانت السبب في وفاة الجاسوس الروسي إلكسندر ليتفنينكو في لندن عام 2006.
 
وطلبت سها عرفات الشهر الماضي من محكمة في ضاحية نانتير بغرب باريس فتح تحقيق في وفاة عرفات بعدما كشفت قناة الجزيرة الفضائية عن النتائج التي توصل إليها المعهد السويسري.
 
غير أن معهد الفيزياء الإشعاعية في لوزان قال إن الأعراض الواردة في تقارير عرفات الطبية لا تتفق مع أعراض التسمم بالبولونيوم-210 ولا يمكن الجزم بأنه مات مسموما.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية ايجال بالمور "هذا لا يخصنا. الشكوى المقدمة من سها عرفات إلى الشرطة الفرنسية لا تتناول إسرائيل أو أي شخص بعينه. إذا كان القضاء الفرنسي فتح تحقيقا فنأمل أن يلقي الضوء على هذه المسألة."
 
وقال عريقات إن لجنة فلسطينية تحقق في وفاة عرفات ستواصل عملها مرحبا في الوقت نفسه بالقرار الفرنسي.
 
وأضاف انه يعتقد ان الفريق السياسي والطبي الفلسطيني سيعمل بالتوازي مع التحقيق الفرنسي. وقال ان الجامعة العربية شكلت ايضا لجنة ستدعو الى تحقيق دولي من خلال مجلس الامن.
 
وقال مصدر قضائي في باريس أن قاضيا للتحقيق سيعين لقيادة التحقيق الفرنسي في احتمال القتل العمد.
 
وحاصرت إسرائيل عرفات في مقره بعد الانتفاضة الفلسطينية وكانت صحته ضعيفة بالفعل عندما انهار في أكتوبر تشرين الأول عام 2004. وقال معاونوه في البداية أنه يعاني من الإنفلونزا لكنه نقل جوا إلى فرنسا حيث دخل في غيبوبة وتوفي في 11 نوفمبر تشرين الثاني.
 
وأبلغ محام لسها عرفات إذاعة أوروبا1 أن المحكمة الفرنسية محقة في إقرار اختصاصها القضائي بالتحقيق في القضية لأن عرفات توفي في فرنسا.
 
وقال المحامي مارك بونان "الفحوص التي أجريت في سويسرا أظهرت إن السيد عرفات في جميع الاحتمالات مات مسموما. هذا الافتراض ينبغي إثباته وإذا كان هذا هو الحال فهو قتل عمد".
 
وتقول سها عرفات إن شكوكها ثارت عندما اعترف المستشفى الذي كان زوجها يعالج فيه بأنه دمر عينات الدم والبول التي أخذت منه.
 
وتعتزم السلطة الفلسطينية استخراج جثة عرفات من قبره في رام الله لتشريحها ودعت تونس إلى اجتماع وزاري للجامعة العربية لبحث ملابسات وفاته. 
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020