شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قمة التضامن الإسلامي .. والغباء العربي – السيد المزين

قمة التضامن الإسلامي .. والغباء العربي  – السيد المزين
  فى ظل ما يشهده العالم العربى والاسلامى من فرقة وفى ظل ما يشهده من انقسامات وحروبوفتن سواء بين الدول العربية...

 

فى ظل ما يشهده العالم العربى والاسلامى من فرقة وفى ظل ما يشهده من انقسامات وحروبوفتن سواء بين الدول العربية والاسلامية بعضها البعض او بين أبناء الشعب الواحدداخل كل دولة من دولنا العربية ، يجىء مؤتمر  " قمة التضامن الاسلامى"  الذى دعا اليه العاهل السعودى لعله ينبذالخلافات بين الدول الاسلامية ولعلهم يتوحدوا على هدف ومصلحة واحدة ولكن ارجو الايكون حال هذا المؤتمر مثله مثلما كان يحدث فى فيلم "شورت وفنلة وكاب "

عندما كانوا  يجتمعون على مائدة واحدة ودائمالا يتفقون على شىء وينتهى الاجتماع بالخناق والمشاكل  ولكن لم يكن يجمعهم سوى القصة الرومانسية والحبقصة رباب وخالد  و "حبيبى ياعاشق"  .

ففي ظل تلك الفرقة يمكن ان نقسم الدول العربية والاسلامية الى عدة اقسام دول فقيرة ،دول غنية ، دول مشتعلة بالفتن والحروب ، دول محتلة .

دول فقيرة :  وهى دول اما غنية وحاميها حرميها فأصبحتفقيرة ، ام انها كانت فى احتلال واستعمار  ولا زالت تبنى فى دولتها،  او انها دول تابعة لدول اخرى متقدمة وتستغلهاالدول المتقدمة لصالحها دون ان يعود ذلك بفائدة عليها  مثل مصر ، السودان ، اليمن ، تونس ، ليبيا…وقس عليها دول اخرى .

دول غنية : هى الدول التى اغناها البترول واصبحت فى قصور مشيدة بعد ان كانت حفاة عراةونسوا اخوانهم من الدول الاخرى ونسوا ان هناك الملايين من الفقراء والمحتلين فىالدول الاخرى من المسلمين (بورما ، الصومال ، غزة )  ولكن لم يهتموا سوى بمصالحهم ومصالح الدولالمتقدمة التى تتخذ منهم قواعد لها فى الوطن العربى قس على ذلك معظم دول الخليج"الكويت ، الامارات ، السعودية ، قطر ، البحرين الى اخره ..

دول مشتعلة ومنشغلة بالفتن والحروب : اما  الداخلية او العداءات الخارجية وهى دول متفتتةداخليا تفتقد الوحدة فبالتالى تكون سهلة المنال من الاخرين وهى  غنية ايضا ولكن  الاستعمار نهبها وسطا على خيراتها ومواردها قسعلى ذلك  لبنان ، العراق ، وشمال السودان ،وجنوب السودان ، وفلسطين ومايحدث بين حماس وفتح وما على منوالهم من الدول العربيةوالاسلامية .

دول محتلة :  سواء احتلال عكسرى او احتلالثقافى او احتلال اقتصادى  مثل فلسطيناحتلال عسكرى من قبل العدو الغاشم الاسرائيلى ولكن العرب والمسلمون فى غيبوبة عنذلك واحتلال ثقافى وهو ما يحدث فى الكثير من الدول  العربية فلقد اصبح واضحا مدى سيطرت ثقافة الغربعلى العرب ومحاولاتهم المستمرة لطمس الهوية الاسلامية والعادات والتقاليد العربيةالجميلة قس على ذلك دولة الامارات حيث يكون فيها التعليم بالجامعات  باللغة الانجليزية وبمدرسين أجانب وعلى منوالهاتونس والجزائر فانت لا تفهم من لغتهم شىء لأن لغتهم الفرنسية ، نتيجة للاحتلال الفرنسى .

هذا جزء من الفرقة  وناهيك عن انحلال القيموالاخلاق العربية والاسلامية  واختفاء التقاليدوالعادات العربية المروؤة والشهامة والنخوة والتى انعدمت مع الغزو الغربى للشعوبالعربية والاسلامية ، اذن فما الذى يمنع من اقامة سوق عربية مشتركة ومن اقتصادموحد ومن عملة موحدة ومن جيش عربى اسلامى واحد انه شىء واحد يتمثل فى غباء الحكامالعرب الذى صار كلا منهم يدعم منصبه وكرسيه فى الدولة ويؤمن حياته بعد خروجه منالملك والحكم ان لم يكن الحكم وراثه فى عائلته.

 هذا هو حال البلدان العربية والاسلامية فرقةوانقسام وارجو ان يكون مؤتمر "قمة التضامن الاسلامى " فى مكة المكرمةفاتحة خير على المسلمين  وان يتخلص العربمما يسمى " الغباء العربى " .

تحياتى



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020