شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قرار النجاح – إسلام سعيد الشاذلي

قرار النجاح – إسلام سعيد الشاذلي
  هل تظن نفسك فاشلا؟ أم هل تظن نفسك ناجحا؟ أم انت لا تدرى أأنت ناجح أم فاشل؟ متى تشعر بالنجاح؟ ومتى تشعر...

 

هل تظن نفسك فاشلا؟ أم هل تظن نفسك ناجحا؟ أم انت لا تدرى أأنت ناجح أم فاشل؟ متى تشعر بالنجاح؟ ومتى تشعر بالفشل؟

لا أظنك هنا تقرأ هذه السطور لكى تعرف الاجابة على هذه الاسئلة بالطبع لا لأن الاجابة ببساطة على هذه الاسئلة بداخلك أنت فأنت الوحيد القادر على الاجابة على هذه الاسئلة

ولكنى استطيع ان اتحدث معك عن كيفية الاجابة عن هذه الاسئلة بل سأحاول ان أدلك على طريق لا اظنه بالطريق السهل ولا أظنه بالطريق المعتدل ولكنه طريق منحن ملتف  به كثير من المطبات تسمى "الارتباك" واشارات حمراء تسمى "الأعداء" واشارات انتظار تسمى "العائلة" واطارات سميكة تسمى "صدمات الحياة"

ولكن اذا كنت تملك احتياطيا يسمى "العزم والاصرار" ومحركا يسمى "المثابرة" مع تأمينا شاملا يسمى "الايمان" فانك ستصل فى نهاية هذا الطريق الصعب الى مكان يسمى "النجاح"

 

والان هل ترى انك تملك هذه الاشياء للدخول فى هذا الطريق الصعب ولأخذ هذا القرار "قرار النجاح" نعم فالنجاح هو قرار يستطيع الانسان ان يخذه بنفسه ويخوض فيه ويتحمل مسؤليته كامله وماعليك الا ان تسلح نفسك بعدة اشياء اسردها باختصار فى الكلمات القليلة القادمة:

اولا : سلح نفسك بالثقة فى الله تعالى ثقة كاملة متكاملة وان تعلم ان الله يساعد ويساند كل من يبتغى وجه عزوجل بالتغيير والاصلاح وانت تريد النجاح والاهم هنا هو ان تكون متيقنا من ثقتك بالله عز وجل كامل اليقين "يعنى متجربش ربنا"  ثق تماما به واعمل وانت واثق فيه وفى قدرته تمام الثقة

ثانيا: ثق بنفسك انت  نعم انت الذى تستطيع التغيير فى حالك وحال امتك انت وحدك فالله عز وجل استخلفك فى هذه الارض استخلفك انت ووهبك عقلا ليس له مثيل فى مخلوقاته جميعا هل تظن انه وهبك اياه كى تستعمله استعمالا عاديا وتحصل به على لقب الانسان العادى فى الارض؟ بالطبع لا فانت تملك القدرة والامكانيات والوسائل بداخلك انت لكى تصبح ناجحا ويجب ان تعرف ذلك وتثق فيه جدا

ثالثا: حدد هدفا اسمى واعمل من اجله وابذل مافى وسعك لتحقيقه وكن واثقا تماما انك ستصل اليه وان الله سيوفقك من اجله مادمت عملت من اجله وبذلت مافى وسعك لتحقيقه

رابعا: حول كل شىء حولك كدافع لك يكفل لك الاستمرار فى متابعة مابدأت فكما امكنك تحديد الهدف فيمكنك بسهولة تحديد الدافع المناسب لما تفعل

خامسا: كن محبا شغوفا تواقا لما تفعل مستمتعا به ولا تعتبره واجبا عليك فقط يجب تأديته واعلم جيدا ان النجاح و الابداع يأتى اولا من الاستمتاع والحب لما تفعل

سادسا: كن صبورا مصرا حليما صامدا على ماتفعل وعلى ماتواجه لكى تصل الى ماتريد ولا تنسى ان الطريق الى النجاح ليس بالطريق المعتدل السهل ولكن فى نهايته السعادة والرضى وكامل الارتياح

سابعا: تجنب اليأس فهو اسهل سلاح لقتل طموحاتك واحلامك وهو بمثابة الحفرة فى طريق النجاح والتى اذا وقعت فيها فلن تخرج منها بسهولة أما اذا تجنبتها وادركت خطورتها كنت فى مأمن الى ان تصل الى نهاية طريقك بسلام



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020