شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

دربالة: بقيت أخطر مراحل الثورة وندعوا لتمكين أكثر من مرشح إسلامي

دربالة: بقيت أخطر مراحل الثورة وندعوا لتمكين أكثر من مرشح إسلامي
  أكد الشيخ عصام دربالة رئيس مجلس شوري الجماعة الإسلامية...

 

أكد الشيخ عصام دربالة رئيس مجلس شوري الجماعة الإسلامية أن الفترة المتبقية هي أخطر أيام في تاريخ مصر، حيث من المفترض أن تكتمل فيها بقية أهداف الثورة عبر بناء باقي المؤسسات التي تهدمت كالبرلمان، فنحن الآن أمام تسليم سلطة من يد المؤسسة العسكرية إلى جهة مدنية منتخبة، ولذا فإننا نرى أن هناك مجموعة من الألغام القانونية قد تستخدم في لحظة ما لتغيير المشهد كله.

 

وأشار إلى أن بعض العلمانيين والليبراليين اتخذوا نهجا محددا لتشويه البرلمان باتهامه انه لم يقم بحل المشكلات، وبدأ ذلك قبل أن يمر أسبوع على انتخاب أعضائه.

 

وأوضح أن أول هذه الألغام هو نظر المحكمة الدستورية العليا في مدى دستورية قانون انتخابات أعضاء مجلس الشعب والشورى، والذي قد يؤدي لحل المجلسين، واللغم الثاني هو المتعلق بنظر المحكمة الإدارية العليا في 10 أبريل في مدى صحة قرار أعضاء مجلسي الشعب والشورى المنتخبين بشأن تشكيل الهيئة التأسيسية. واللغم الثالث يتعلق بلجنة الانتخابات الرئاسية، فقراراتها غي قابلة للطعن عليها، ومن ثم يمكنها استبعاد من تشاء من المرشحين الذين لا يتوافقون مع أهواء أطرافاً معينة.

 

وأشار أن هذه العراقيل جعلتهم يغيروا رأيهم من دعم مرشح إسلامي واحد إلى تمكين عدد من المرشحين الإسلاميين لاجتياز عقبة لجنة الانتخابات الرئاسية على أن يأتي قرار من سندعمه في نهاية المشهد.

وشكر الحاضرين ومنظمي المؤتمر ثم قال موجهًا كلامه للشيخ عمر عبد الرحمن: "أناديك أناديك .. أشد على أياديك.. أقبل الأرض تحت أقدامك وأقول أفديك أفديك".

 

وأكد الشيخ "عبود الزمر" عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية أن حزب البناء والتنمية لم ولن ينسى قضية الشيخ الأسير في سجون الولايات المتحدة عمر عبد الرحمن مشددًا على أن الحزب سيستمر في المطالبة بالافراج عنه حتى يفرج الله كربه ويعود إلى وطنه وأهله.

 

وأشار إلى أن حزب البناء والتنمية الذي رفضت لجنة الأحزاب السماح بتأسيسه لخلفيته الشرعية، ولكن الله أنصفهم على أيدي القضاء المصري الذي أصدر حكمه بالسماح بتأسيس حزب "البناء والتنمية"، فكان هذا الحزب الذي يضع على أولى أولوياته إعلاء كلمة الله تبارك وتعالى وإقامة شرعه كاملاً غير منقوص بإذن الله.

 

وأكد أن الحزب عمل في مجالات متعددة منذ نشأته بدأها بالتشريعات من مجلس الشعب، وعمل على التوفيق بين التيارات المختلفة داخل مجلس الشعب، فقدم اقتراحاته بالوفاق والتعاون على البر والتقوى، بالاضافة إلى اهتمامه بالعمل الجماهيري، والتواصل مع الجمهور وتلبية احتيجات المواطنين.

وأشار إلى وجود أصابع تلعب بالساحة السياسية تجر البلاد إلى الندم على ثورتهم والتحسر على أيام المخلوع.

 

ثم بين ان الحزب سيعمل على بناء المجتمع ومن ثم إعادة هيكلة الداخلية بما يضمن حماية الوطن مع حفظ أعراضه، وسيعمل أيضا على إنهاء واقع التزاوج بين السلطة ورأس المال، وسيعمل على حل مشكلات المجتمع من بطالة وعنوسة.

 

تحدث بعد ذلك الشيخ محمد عمر عبد الرحمن نجل الشيخ عمر عبد الرحمن، حيث وجه تحيته إلى والده الأسير، الذي قال أنه أعاد سيرة العلماء العاملين الربانيين المجاهدين الذين لا يخشون في الله لومة لائم ويلا يأخذون بالرخص بل بالعزيمة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020