شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الأصالة: التيار الإسلامي سيحصد أصوات أكثر من البرلمان السابق

الأصالة: التيار الإسلامي سيحصد أصوات أكثر من البرلمان السابق
  شن اللواء عادل عفيفي، رئيس حزب الأصالة، هجوما حادا علي التيارات الغير إسلامية والتي تستعد للانتخابات البرلمانية...

 

شن اللواء عادل عفيفي، رئيس حزب الأصالة، هجوما حادا علي التيارات الغير إسلامية والتي تستعد للانتخابات البرلمانية المقبلة بقوة قائلا:" هؤلاء أبناء التيار الليبرالي واليساري والفلول ومن على شاكلتهم، والذين يعتقدون أنهم سيحصلون علي الأصوات التي خسرها التيار الإسلامي-حسب زعمهم- واهمون، فمن قال لهم أن التيار الإسلامي خسر أصوات ناخبين، بل على العكس قد يحصل التيار الإسلامي في الانتخابات المقبلة علي أصوات أكثر من التي حصل عليها خلال الانتخابات السابقة، والأحزاب الليبرالية واليسارية وحتى التي تنتمي للنظام البائد كثيرة من حيث العدد لكن من حيث التواجد في الشارع والعمل علي أرض الواقع لا أحد يعرفهم أو يقتنع بهم إلا عدد محدود جدًا".
 
وشدّد – في تصريح خاص لـ"شبكة رصد الإخبارية"- علي أهمية توحيد صف التيار الإسلامي خلال الانتخابات المقبلة وكذلك خلال الفترة المقبلة، نظرًا للهجوم الذي يلاقونه من قبل التيارات الأخرى، مطالبا حزب الحرية والعدالة باعتباره أكبر حزب إسلامي بأن يجمع كافة الأحزاب الإسلامية تحت رايته، ولمواجهة التجمعات الليبرالية واليسارية، وذلك من أجل استمرار احتفاظ التيارات الإسلامية بأغلبية أعضاء البرلمان القادم، وأنهم سوف يبذلون أقصي ما في جهدهم من أجل ذلك.
 
 وذكر عفيفي أن حزب الأصالة يسعى للتحالف مع التيارات الإسلامية وعلى رأسها حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، نافيا في الوقت ذاته إمكانية تحالف كافة الأحزاب والقوي الإسلامية تحت راية واحدة في الانتخابات القادمة، قائلا:"هذا أمر صعب، وبالنسبة لنا، فنحن متحالفون مع حزب النور والبناء والتنمية منذ الانتخابات الماضية، وبالتالي فالتحالف الانتخابي لا يزال قائما ومستمرا إلي أن يجد جديد، فالأصل أن الشيء باقي علي ما هو عليه حتى يتغير، وبالتالي فقد نتحالف مع "الحرية والعدالة" إذا ما كانت الظروف مهيأة لذلك، فكل شيء واد".
 
وحول تخوف البعض من حدوث استقطاب ديني خلال الانتخابات القادمة، قال عفيفي :"سوف نقوم بالدعاية الانتخابية من خلال المساجد، فالكنائس أيضًا تفعل ذلك، ومن يقولون أن دور العبادة ممنوع ممارسة العمل السياسي فيها نقول لهم الكنائس من حقها أن تفعل ما تشاء، لأننا سوف نفعل ذلك أيضا، ولن يمنعنا أحدا من ذلك".
 
وتابع:" أداء حزب جماعة الإخوان كحزب حاكم جيد سياسيا، لكنني أعتب عليه وألومه بشدة، لأن صوته لم يكن قويا أو عاليا بالنسبة للمادة الخاصة بالشريعة في الدستور، حيث أنني اقترحت أن يكون هناك محكمة شرعية عليا تنظر في مدي اتفاق القوانين مع الشريعة الإسلامية، لكن كان حزب الحرية والعدالة هو أول الرافضين لذلك قبل أن يري التفاصيل، بحجة أن ذلك سيزيد الهوة والاختلاف بين السلفيين والأزهر، في حين أن الأزهر ليس هو الشغل الشاغل بالنسبة لنا".
 
وحول سير الجمعية التأسيسية لوضع الدستور، أضاف رئيس حزب الأصالة:" لا نعرف عن الدستور الجديد شيئا فعليا، لكننا لن نصمت ولن نوافق عليه إذا ما كان به مادة واحدة فقط مخالفة للشريعة الإسلامية، وسوف نقوم بفضح الأمر للجميع ونرفضه بشدة، وندعو الشعب لرفضه في الاستفتاء عليه، ولن يهدأ لن بال حتى نسقطه".
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020