شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

صباحي للوفد الألماني: لو أجريت انتخابات الرئاسة اليوم لفزت

صباحي للوفد الألماني: لو أجريت انتخابات الرئاسة اليوم لفزت
  قال حمدين صباحي، المرشح الرئاسي السابق، إن الشعوب لا تستطيع أن تستمر في الميدان للمطالبة بالتغيير طوال الوقت،...

 

قال حمدين صباحي، المرشح الرئاسي السابق، إن الشعوب لا تستطيع أن تستمر في الميدان للمطالبة بالتغيير طوال الوقت، واستكمال أهداف الثورة لابد أن يتم بالدرجة الأولى عبر تداول ديمقراطي للسلطة من خلال صناديق انتخابات نزيهة.

وأوضح «صباحي» خلال لقائه وفد البرلمان الألماني، مساء الأحد، أن التحدي الراهن أمام المصريين هو الدستور الذي يجري إعداده الآن، ومعركة الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة، مؤكدا أنه «لو أجريت انتخابات رئاسية نزيهة اليوم، فإنه على ثقة أن المصريين سيمنحونه ثقتهم، والإخوان لن يحصلوا في تلك الانتخابات أو الانتخابات المقبلة على النتيجة التي حصلوا عليها في انتخابات الرئاسة أو نفس المقاعد التي حصلوا عليها في البرلمان السابق».

وطالب «صباحي» المصريين، في بيان صحفي، أن «يحاسبوا أنفسهم والرئيس الذي أتى عبر الصندوق بطريقة نزيهة وأمينة ومدى تحقيقه أهداف الثورة، خصوصا مع اقترابنا من انتهاء مهلة المائة يوم التي حددها الرئيس لنفسه لإنجاز أهداف عاجلة لم يلمس المصريون منها شيئا حتى الآن، ولم يقدم للمصريين رؤية حول خطته لحل مشكلاتهم، وكيف تتحقق العدالة الاجتماعية والديمقراطية الحقيقية».

وأشار إلى أن أهم مكاسب الثورة إسقاط رأس النظام القديم، مضيفا: «لكننا حتى هذه اللحظة أمام ما يمكن تسميته نظاما جديدا يستخدم نفس الأساليب القديمة، وجرى استبدال يمين رأسمالي فاسد بيمين رأسمالي جديد متوضئ ومتدين وصلب اختياراته الاقتصادية والاجتماعية هو نفس المنهج القديم».

وأكد «صباحي» أن «مرسي بحكم تكوينه وانتمائه لجماعة الإخوان المسلمين لا يمكن أن يتمكن من تلبية حاجة المصريين الملحة للعدالة الاجتماعية»، مضيفا: «المطلب الجوهري للمصريين في الحرية والشراكة الحقيقية في صنع القرار لم يتحقق، لأن الرئيس الآن أقرب إلى جماعته، وبعيد عن التنوع الموجود في مصر، حتى أصبحت جماعته أقرب إلى شعب الله المختار في مصر يختار منها الأعمدة الرئيسية في الحكم، وهو ما يثير مخاوف حقيقية مما يسمى أخونة الدولة».

وعن التيار الشعبي، قال «حمدين»: «التيار الشعبي المصري ليس حزبا جديدا، بل تنظيم مجتمعي واسع، هدفه أن توجد وحداته الأساسية في كل قرية وحي، ويحرص على العمل في خمسة مجالات، وهي خدمة المجتمع بشكل خدمي تنموي، وإيجاد حلول اقتصادية تتبنى فلسفة التعاونيات والشراكات الصغيرة، وأن يكون لديه نشاط ثقافي يبدأ بالدين وينتهي بالفن يخاطب الوعي، وتقديم نشاط رياضي»، مشيرا إلى أن عضويته مفتوحة للجماهير ولأعضاء الأحزاب، وأنه سيبذل كل جهد لكي يصل التيار للناس، وسيحكم على نفسه بحسب عدد الأصوات التي سيحصل عليها في الشعب والرئاسة، فضلا عن النقابات واتحاد الطلاب.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020