شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

اليابان والصين ينفيان رصد مواد مشعة.. وروسيا: لا نرى تهديدا جديا من «القنبلة الهيدروجينية»

كيم كونج أون

لا تزال ردود الأفعال على التجربة الهيدروجينية التي أجرتها كوريا الشمالية، يوم الأحد الماضي، تتوالى، حيث اعتبرتها روسيا لا تمثل تهديدا جديا، فيما أعربت تركيا عن قلقها من التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

اليابان والصين ينفيان رصد مواد إشعاعية

أوضحت اليابان والصين، اليوم الإثنين، أنهما لم يرصدا أي مواد مشعة ناجمة عن التجربة النووية الكورية الشمالية، الأخيرة.

وقالت وزارة البيئة الصينية عبر موقعها الإلكتروني «نتائج عمليات المراقبة التي قمنا بها أظهرت أن التجربة النووية لكوريا الشمالية لم يكن لها تأثير على بيئة أمتنا ولا على السكان».

ومن جهته، أكد الناطق باسم الحكومة اليابانية في لقاء مع الصحفيين: «لم يرصد أي شيء محدد في جميع أنحاء البلاد».

 

روسيا لا ترى تهديدا

وقال نائب وزير الخارجية الروسى سيرجى ريابكوف، في تصريحات صحفية اليوم، إن بلاده لا ترصد حتى الآن تهديدا جديا لها،  لافتا إلى أن روسيا تراقب الوضع في كوريا الشمالية عن كثب.

وأوضح ريابكوف، «نحن نرى توجها خطيرا فى كوريا الشمالية، حيث تسعى إلى أن تصبح دولة مالكة للأسلحة النووية.. وبالطلع هذا مقلق».

وتابع، أن «تطوير منظومة الدفاع الصاروخية (ثاد) بالقرب من الحدود الروسية قد يؤدى إلى طرح سؤال بشأن رد فعل عسكرى مماثل من جانب موسكو».

تركيا  تدعو للتصرف بعقلانية

دعا نائب رئيس الوزراء التركي فكري إشيق، اليوم الإثنين، كوريا الشمالية إلى التصرف بعقلانية والتخلي فورا عن كافة الأعمال الاستفزازية.

وقال إشيق في تصريح للاناضول، «التوتر في شبه الجزيرة الكورية لن يعود بالنفع على أحد، لا كوريا الشمالية، ولا الجنوبية، ولا منطقة المحيط الهادي بأسرها».

واختبرت كوريا الشمالية، الاحد الماضي، قنبلة هيدروجينية، يمكن وضعها على صواريخ بعيدة المدى، قالت عنها بيونج يانج أنها «تجربة ناجحة».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية