شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أبو الفتوح : أنا والشعب المصرى نرفض ترشيح أحد أذناب النظام السابق

أبو الفتوح : أنا والشعب المصرى نرفض ترشيح أحد أذناب النظام السابق
قال الدكتور عبد المنعم أبوالفتوح المرشح لرئاسة الجمهورية  أن العالم قد شهد بنزاهة الانتخابات البرلمانية بغض النظر عن...
قال الدكتور عبد المنعم أبوالفتوح المرشح لرئاسة الجمهورية  أن العالم قد شهد بنزاهة الانتخابات البرلمانية بغض النظر عن بعض الخروقات البسيطة , وأن هذا مايتمناه أيضاً من لجنة الانتخابات الرئاسية.
 
وحول ترشح عمر سليمان قال أبو الفتوح فى لقاءه على فضائية الجزيرة: "أن يكون قرار ترشح أى شخص قراراً أمريكياً أو اسرائيلياً؛ فهذا أرفضه بقوة وترفضه كل القوى الثورية, أما أن يكون قانونياً أو دستورياً فيجب علينا أن  نحترمه جميعاً "
 
وأضاف "أنا لا أقبل أنا والشعب المصري بترشح أى شخص سبق له أن عمل مع النظام السابق، وأى شخص عمل مع ذلك النظام أقل ما يوصف به أنه شيطان أخرس، ويجب أن يحاكموا بتهمة الفساد السياسي, لكن أن تصل البجاحة ببعضهم بالترشح لرئاسة مصر لإعادة إنتاج النظام البائد فهذا شئ أتعجب منه" !!
 
وبشأن ترشح الشاطر قال أبو الفتوح: "معظم دوافع الجماعة للدفع بالشاطر غير مقنعة بالمرة لي ولا لكثير من الإخوان لكن حقه محفوظ فى الترشح , وأرفض رفضاً باتاً إلا أن أكون مرشحاً مستقلاً كما أرفض خلط السياسة بالدعوة, وما أقصده بفصل السياسة عن الدعوة أي فصل التنافس على السلطة عن الدعوة".
 
وأضاف "انتهى العهد الذى تتحول فيه الوطن لأبعدية خاصة لرئيس الجمهورية يتولى بها شئون كل مؤسسات ومقدرات الدولة"
 
وانتقد أبو الفتوح قانون الجمعيات الحالي  قائلاً أنه يحذر ثلاث أمور: العمل الحزبي والميليشيات العسكرية وأن تكون فرعاً لأحد المؤسسات الأجنبية.
 
وبشأن جلسات الهيئة الشرعية والتى تعقد مع المرشحين بشأن الإتفاق على مرشح رئاسى إسلامى واحد، قال أبو الفتوح: "جلست مع الهيئة الشرعية بناءاً على طلبهم, وذلك لفهم برنامجي ورؤيتي الرئاسية ورفضت منهم أن يعلنوا تأييداً رسمياً, ولكنى طلبت منهم عدم التأثير على الرأى العام بإعلان مرشح لهم وأن يعلنوا صفات ومميزات ومتطلبات الرئيس القادم دون توجيه مباشر".
 
وأكد أبو الفتوح أنه على العقليات القديمة السحيقة أن تدرك أن عهد عبدالناصر والرئيس الطاغية الذي يسحق مؤسسة ويضع الناس فى السجون والمعتقلات قد انتهى ولن يعود .
 
وأضاف "أنا أثق فى جمهور الاخوان الكبير أنه سيرشحنى ويختارنى، وقولى بترشيح المرشد لى كان من باب حسن ظنى به وإن كان نفى ذلك فهذا حقه"
 
 وأوضح أبو الفتوح أن التيار الاسلامى الرئيسى ليس جماعة أوحزباً أو هيئة معينة فهو أكبر من ذلك بكثير, كما أن التيار الاسلامى فى مصر هو التيار الرئيسي الوسطي والذي له القدرة على حسم أمر مرشح الرئاسة.
 
كما أن الشعب المصري كله مع الشريعة الاسلامية وعلى كل مؤسسات الدولة أن تحترم إرادة الشعوب والشريعة الاسلامية عشنا لها وعشنا بها وسنعيش عليها ليوم الدين.
 
وعن ملامح البرنامج الانتخابي قال أبو الفتوح : "أركز في برنامجى على محورين, محور التعليم والبحث العلمى ومحور الصحة والتأمين الصحي, سنرفع موازنة التعليم خلال ثلاث سنوات من 7- 25 % والاهتمام بالمعلم والمؤسسات التعليمية سيكون له نسبة كبيرة من الموازنة, والتعليم سيكون مجانى من الابتدائي وحتى الجامعة, فالتعليم المجانى استثمار لعقول وقدرات المصريين".
 
وأوضح أبو الفتوح أن البرنامج الاقتصادي الذى أفضله هو الرأسمالى اشتراكى.
 
وأضاف "لو أغلقنا حنفية الفساد وسوء الادارة وسوء إدارة ميزانية الدعم وإعادة هيكلة الضرائب وإغلاق البيروقراطية فى وجه المستثمرين حتى يحدث جذب لهم .
وعن الملف الأمني قال أبو الفتوح: "أحد أهم الأعمال التى نقوم بها خلال 100 يوم هو ملف الأمن , وأرى أن يكون وزير الداخلية شرطى في بادئ الأمر على أن يكون مدنياً فيما بعد".
 
واختتم أبو الفتوح حديثه قائلاً: "أحلم به أن تكون مصر فى خلال عشر سنوات من أفضل عشرين دولة بالعالم".


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020