شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

اتحاد روهينجا أراكان: ارتفاع حالات الاغتصاب ضد نساء الإقليم

فرار المسلمين من مذابح جيش ميانمار

أكد «اتجاد روهينجا أراكان»، اليوم الخميس، أن الهجمات من الميلشيات البوذية ضد الأقلية المسلمة في إقليم أراكان، في ميانمار مستمرة.

وقال الاتحاد في بيان،  إن « الميليشيات البوذية ما زالت مستمرة في تنفيذ هجماتها في العديد من مناطق الاقليم، رغم إعلان حكومة ميانمار مؤخراً، انتهاء عمليات الجيش، وعودة الحياة إلى طبيعتها في أراكان»

وأضاف الاتحاد، « أنّ بعض المناطق في الاقليم، خلت تماماً من المسلمين الروهينغيا، وأنّ مناطق أخرى تشهد مجازر أعنف من تلك التي حصلت في بداية الهجمات في 25 أغسطس الماضي».

وتابع، «المسلمون روهينجا  الذين ما زالوا في قرى الاقليم، يعانون من نقص حاد في المواد الغذائية، والميليشيات البوذية تعمل على عرقلة التجار الذين يرغبون في بيع الغذاء للمسلمين في الاقليم».

وذكر الاتحاد أنّ اللاجئين روهينجا  الذين تمكّنوا من الوصول إلى الأراضي البنغالية، أكّدوا ارتفاع حالات الاغتصاب ضدّ النساء المسلمات في الأونة الأخيرة.

وطالب الاتحاد، السلطات في ميانمار الامتثال إلى توصيات اللجنة الاستشارية الخاصة بإقليم أراكان التي يرأسها الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان، والتي نصت على السماح للمسلمين بالعودة إلى ديارهم ووقف تزويد الميلشيات بالأسلحة، ومحاسبة المسؤولون.

ودعا البيان المجتمع الدولي، ومجلس الأمن إلى التحرك والوصول إلى حلول مجدية لحل الازمة.

وبدأت أحداث العنف الأخيرة في الإقليم في 25 أغسطس الماض، طالت عدد من القرى في إقليم أراكان، بعد أن حرقت ودمرت الميلشيات البوذية منازل المسلمين، وأسفرت عن مقتل ونزوح الآلاف .

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020