شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ارتباط غياب العدالة والسلم المجتمعي بالانفصال.. كردستان نموذج

مظاهرات مؤيدة لانفصال كردستان

أعاد تصويت  أكراد العراق بالانفصال عن بلدهم الأم، ومحاولة الاستحواذ على إقليم كردستان  النظر إلى الأسباب الاجتماعية والسياسية و نماذج غياب العدالة، وتفشي العنصرية والطبقية في المجتمعات الدولية والتي تدفع سكان بعض الدول للانفصال عن دولتهم، لوضع قواعد جديدة.

و صوت أكثر من 92 في المئة من المشاركين في الاستفتاء الذي شهده الإقليم، الاثنين 25 سبتمبر 2017، على تأييد الانفصال عن العراق، أصبح نفط هذه المدنية تحت الميكروسكوب العالمي، في ظل التنازع القائم للسيطرة عليه من قبل سلطات كردستان والحكومة العراقية.

 

نساء كرديات

انتهاكات بحق الأكراد

منذ أغسطس 1991 وإقليم كردستان في العراق«يحكم نفسه بنفسه»، منحه صدام حسين الحكم الذاتي، بعدما حدث فراغ إداري سحب الرئيس العراقي على إثره قوات الجيش من المدن الرئيسية الثلاثة ذات الأغلبية الكردية، وهي إربيل (عاصمة الإقليم فيما بعد)، السليمانية ودهوك.

مع تولي نوري المالكي رئاسة الحكومة -2006 إلى 2014- بزغت التوترات بين حكومة الإقليم والحكومة المركزية ووصلت إلى مستويات غير مسبوقة منذ سقوط صدام.

زاد الشك في نفوس الأكراد تجاه «تهميش» الدولة لهم،  إذ أقصى «المالكي» عددا من الوزراء الكرد، منهم هوشيار زيباري كان وزيرا للخارجية ثم للمالية، وقطع الرواتب والنسبة المقررة لكردستان من الموازنة -17 في المئة- فقام الأكراد بتصدير البترول للتغلب على القرارات التعسفية.

استفتاء كردستان للانفصال عن العراق

سكان النوبة وسيناء والصعيد

الناشط الحقوقي، أحمد أبو زيد عضو التنيسيقية المصرية لحقوق الانسان قال في تصريح لـ«رصد» :«إن القمع والطبقية وغياب العدالة الاجتماعية، يدفع الشعوب للانفصال عن دولتهم تعبيرا عن غضبهم من تمييزهم.

وأضاف أبو زيد:«سكان النوبة والصعيد وسيناء تعرضوا لعملية تهميش وكأنهم مواطنون درجة ثانية ، فضلاً عن عمليات التخوين التي تمارس بحق أهل سيناء، سواء جنوب أو شمال وبالأخص «البدو»؛ حيث منعوا من تقليد مناصب أو الالتحاق بكليات الشرطة والجيش.

وأشار إلى أن أهل النوبة وسيناء الأقرب إلى مغريات الانفصال، التي في النهاية تهدم الدولة المصرية، حيث يتم استغلالهم للترويج لهذه الفكرة ومن ثم تستغل الدولة هذه الأفكار في توجيه عمليات انتقام منهم.

يشار إن الآلاف من أهالي شمال سيناء للتهميش والتهجير من أرضهم في رفح عام 2014، ليقيم الجيش منطقة عازلة «بشكل دائم» بعمق 300 متر على طول الشريط الحدودي مع قطاع غزة.

هدم المنازل في سيناء

تهجير الأقباط

كما تعرض أقباط شمال سيناء للتهجير، بسبب تهديدات قالوا إنها جاءت من عناصر مسلحة تنتمي لتنظيم «ولاية سيناء»، ولم تتمكن الشرطة من حمايتهم.

ووفق تقديرات رسمية هناك ما لا يقل عن 880 منزلاً متاخمًا للحدود تم تفجيرها، رغم أن الهجمات التي استهدفت قوات الجيش تبتعد عن مناطق التهجير بأكثر من 45 كيلومترًا.

 وانتقدت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية تعامل الأجهزة الرسمية مع ملف طلبة الجامعات والمدارس الأقباط، الذين هُجِّرت أسرهم قسريًّا من مدينة العريش، خلال فبراير الماضي، وذلك عَقِب استهداف مسلحين عددًا من الأقباط بالقتل وحرق المنازل والممتلكات الخاصة.

وقالت المبادرة المصرية، في بيان لها ، إن مسئولين حكوميين طالبوا أولياء أمور تلاميذ بمراحل التعليم ما قبل الجامعي بالذهاب إلى العريش، وتقديم طلبات للنقل، مع الحصول على الملفات الخاصة بأبنائهم، وتقديمها في المناطق التي يعيشون بها حاليًّا.

أما طلاب جامعة سيناء الخاصة، الذين يقدر عددهم بنحو 80 طالبًا فقد طالبتهم إدارة الجامعة بالعودة، للدراسة بالعريش، والإقامة بالمدينة الجامعية الخاصة بها، وتحمل مصاريف تفوق إمكانياتهم المادية، وذلك دون النظر إلى استمرار نفس المخاطر التي تودي بحياتهم، لا سيما مع تعذر نقلهم إلى كليات مثيلة في جامعات خاصة خارج محافظة شمال سيناء.

وفي تقرير نشره موقع «بي بي سي» أشار إلى مغادرة نحو 40 أسرة قبطية من مدينة العريش إلى مدينة الإسماعيلية، هربًا من استهداف الجماعات المسلحة.

وبحسب مصادر كنسية فإن الأسر القبطية انتقلت إلى الكنيسة الإنجيلية بالإسماعيلية خوفًا على حياتهم بعد استهداف أقباط داخل بيوتهم، فضلاً عما ذكره أحد الفارين من تلقي الأقباط تهديدات مباشرة باستهدافهم وأسرهم حال البقاء في المدينة، كما يجد البعض كلمات مثل «ارحل» مكتوبة على منازلهم.

أقباط يشيعون قتلاهم

انفصال الصعيد

وكانت هناك حملة أطلقت في نوفمبر 2014م، على مواقع التواصل الاجتماعي، تدعو لانفصال الصعيد عن مصر، نتيجة لأسباب عديدة صرّح بها مطلقو الحملة، ومن هذه الأسباب هي سلب خيرات وثروات الصعيد وتوزيعها على باقي محافظات مصر بشكل عام، بأقل مقابل وذلك دون أن يستفيد بها أهالي الصعيد، بحسب مزاعمهم.

بالإضافة إلى وجود العديد من القرى المهمشة والتي يسكنها مواطنون مهمشون لا يشعرون بأدنى مسئولية من قبل الدولة والحكومة، ولا يجدون قوت يومهم، ومطالبهم غير مسموعة من قبل المسئولين ولسنين طويل.

ورأى أصحاب الحملة أن تمردهم بطلبهم بالانفصال عن مصر حق لهم مقابل الخدمات المعدومة التي تدعي الدولة تقديمها لهم.

وكان الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء كشف في نوفمبر 2017 أن 27.8% من السكان في مصر فقراء ولا يستطيعون الوفاء باحتياجاتهم الأساسية من الغذاء وغير الغذاء، وأن 57% من سكان ريف الوجه القبلي فقراء مقابل 19.7% من ريف الوجه البحري.

وأوضح التقرير أن نسبة الفقراء في مصر وصلت إلى أعلى مستوياتها في مصر في محافظتي سوهاج وأسيوط بنسبة بلغت 66%، تليهما محافظة قنا بنسبة 58%، وأن أقل نسبة للفقراء في مصر في محافظة بورسعيد بنسبة 6.7%، تليها محافظة الإسكندرية بنسبة 11.6%، وأن 18% من سكان القاهرة من الفقراء.

مطالب النوبة

ومنذ عشرات السنين، تظهر دعوات الانفصال عن مصر، كلما خرج النوبيون في المطالبة بحقوقهم، لما يتعرضون له من حملات مضادة تتهمهم بالخيانة والعمالة وتفتيت الوطن.

وتعرض النوبيون لسلسلة من التهجير، كانت بدايتها مع بناء خزان أسوان عام 1902، حيث ارتفع منسوب المياه، وأغرق 10 قرى نوبية فاضطر الأهالي للانتقال إلى قرى البر الغربي، ومختلف المحافظات، وبعد ذلك حدثت التعلية الأولي للخزان عام 1912 وارتفع منسوب المياه وأغرق 8 قرى أخرى، ثم التعلية الثانية للخزان 1933 وأغرقت معها 10 قرى أخرى.

بعدها أصدرت الدولة القانون رقم 6 لسنة 1933، الخاص بنزع ملكية أهالى النوبة وتقدير التعويضات اللازمة.

واستنكر سمير العربي، ممثل النوبة في التحالف المصري للأقليات، عدم ضمان تمثيلهم في الدستور بكوته تناسب تعدادهم، مضيفًا أن النوبة تواجه ظاهرة التمييز العنصري ضدهم؛ بسبب لون البشرة السمراء، بحسب مزاعمه.

وألقت قوات الأمن  القبض على مجموعة من الشباب من حديقة درة النيل بمحافظة أسوان، الأحد 3 سبتمبر الجاري، وهو اليوم الموافق لما يُعرف بـ«يوم التجمع النوبي» من كل عام، خلال احتفالية تحت شعار«العيد في النوبة أحلى».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020