شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

كيف علّق نشطاء «تويتر» على انسحاب واشنطن وتل أبيب من اليونسكو؟

اليونسكو

أثار انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة، وأعقبها انسحاب إسرائيلي تساؤلات عديدة حول علاقة توقيت القرار بالانتخابات الخاصة بمدير المنظمة، ونية «إسرائيل» بشأن انتهاكات جديدة حول المسجد الأقصى

وأبلغت وزارة الخارجية الأميركية أمس الخميس 12 أكتوبر، المدير العام لـ«يونيسكو»، إيرينا بوكوفا، بقرار الولايات المتحدة الانسحاب من المنظمة، وعزمها إنشاء بعثة مراقبة دائمة لدى اليونيسكو.

وقالت الوزارة إن الانسحاب أتى لعدة أسباب هي تراكم المتأخرات والحاجة إلى إصلاحات جذرية، وانحياز المنظمة المتواصل ضد إسرائيل.

وسخر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، على إثر قرار إسرائيل وأميركا، من المزاعم التي يطلقها الإعلام المصري حول تبعية المرشح القطري لإسرائيل، خاصة وأن المرشح القطري يواصل تقدمه خلال الجولات الانتخابية بين المرشحة المصرية والمررشح الفرنسي.

ومن جهته أعرب المتحدث باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، عن أسفه إزاء قرار الولايات المتحدة بالانسحاب من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو).

واعتبر الكاتب الصحفي عبد الباري عطوان أن انسحاب الولايات المتحدة الأميركية، يؤكد دعمها للعنصريية والاحتلال وجرائم الحرب ضد الفلسطينيين.

وأكد عطوان في مقال له، إن أميركا تعاقب المنظمة بسبب قُبولها بدولة فلسطين عُضوًا فيها، وإقرارها في نوفمبر عام 2016، وتأكيدها بأن المسجد الأقصى تراثٌ إسلاميٌّ خالص لا علاقة لليهود به.

يذكر أن واشنطن أوقفت دفع المبالغ التي تدعم بها موازنة المنظمة منذ عام 2011، اعتراضاً على قبول السلطةالفلسطينية كعضو دائم فيها.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية