شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مصادر: الجيش المصري يستعد لشن غارات على ليبيا

حفتر والسيسي

قالت مصادر مصرية في اللجنة المعنية بمتابعة الملف الليبي في مصر، التي يرأسها رئيس أركان الجيش المصري الفريق محمود حجازي، إن لقاءًا سيجمع قائد القوات التابعة لمجلس نواب طبرق، اللواء خليفة حفتر، بحجازي، اليوم السبت، في القاهرة.

ونقلت «العربي الجديد» عن المصادر أن اللقاء سيتضمن محاور عدة، أبرزها التشاور بشأن توجيه ضربة جوية معلنة داخل الأراضي الليبية في إطار المحاولات المصرية لمعالجة تداعيات المذبحة التي راح ضحيتها عشرات من قيادات الشرطة المصرية في منطقة الواحات التي تبعد نحو 135 كيلومتراً عن محافظة الجيزة، بعد الحديث عن قصور لدى وزارة الداخلية، وعدم التنسيق مع باقي الأجهزة المعنية. بينما سارعت السلطات المصرية ووسائل الإعلام الموالية لها إلى اتهام عناصر مصرية متطرفة آتية من ليبيا عبر الصحراء الغربية، يتزعمها ضابط الصاعقة المفصول من الخدمة هشام عشماوي.

الاجتماع الذي سيحضره حفتر برفقة عدد من كبار مساعديه، سيحدد عددا من المناطق لتوجيه ضربات جوية لها، في مقدمتها أجدابيا ودرنة. وأوضحت المصادر أن اللقاء سيتناول أيضاً الخطط المشتركة لتأمين الحدود بين مصر وليبيا، التي تقع داخل نطاق نفوذ حفتر، الذي تسيطر قواته على الشرق الليبي المتاخم للحدود المصرية.

ولفتت المصادر إلى أن حجازي من المقرر أن يطلع حفتر على المناقشات التي جرت بين عبد الفتاح السيسي ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون.
وتُعد مصر والإمارات الحليفتين الأقوى لحفتر في المنطقة، إذ تشرف القوات المسلحة المصرية على تدريب عناصر القوات التابعة له، بتمويل من أبوظبي

فيما كشفت المصادر عن تحوّل وصفته بالنسبي في الموقف المصري من مساعي حفتر لحسم الأزمة عسكرياً، من دون الاعتداد بالنتائج المنتظرة لحوارات تعديل اتفاق الصخيرات التي تستقبلها تونس، قائلة إن «القاهرة لم تعد ترفض موقف حفتر الساعي لبسط نفوذه على الأرض عسكرياً، وكذلك السيطرة على العاصمة طرابلس التي تتخذ منها حكومة الوفاق مقراً لها»، مستدركة: «إلا أن القاهرة تتبنّى سياسة أكثر هدوءاً من حفتر، الذي يسعى لحسم الأمر بشكل سريع، بينما يتبنّى النظام المصري نظرية التدرج، فعندما يبدو للعالم أن حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج فقدت سيطرتها، يكون هناك تقبل للأمر الواقع وترحيب أيضاً بفرض حفتر سيطرته على المشهد لمنع الفوضى»، وفق تعبير المصادر.

أتي هذا في الوقت الذي أكد فيه المتحدث باسم قوات حفتر، العميد أحمد المسماري، أن «الأمور تسير في المنطقة الغربية من البلاد باتجاه الحسم لصالح الجيش، وضرب الجماعات الإرهابية، وإنهاء وجود المليشيات»، مشيراً إلى التنسيق مع مصر بشأن الحدود المشتركة. وقال المسماري في مؤتمر صحافي، الأربعاء الماضي، إن قواتهم «نجحت في تحييد عدد كبير من الشباب المسلحين الذين كانوا ضمن عناصر المليشيات، وضم عدد منهم إلى الجيش»”، معلناً أن كتائب كاملة قامت بتسليم أسلحتها، بحسب تعبيره.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية