شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«شوكان» لقاضي «رابعة»: أنا مصور وحضرت الفض بدعوة من «الداخلية»

المصور الصحفي المحبوس محمود عبدالشكور أبو زيد الشهير بـ«شوكان»

قال المصور الصحفي محمود عبدالشكور أبو زيد، الشهير بـ«شوكان»، أمام محكمة جنايات القاهرة اليوم الثلاثاء في الجلسة الـ35 في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«فض اعتصام رابعة العدوية»: «أنا مصور صحفي وحضرت فض الاعتصام بناء على دعوة من وزارة الداخلية لحضور الفض، وجلست في السجن أربع سنوات؛ لماذا؟».

وأضاف أنه يعاني من «أنيميا حادة»، وطالب بعرضه على مستشفى السجن؛ بسبب تدهور حالته.

التأجيل لسماع الشهود

وأجّلت محكمة جنايات القاهرة الجلسة، التي يحاكم فيها 739 شخصًا لاتهامهم بارتكاب جرائم التجمهر في اعتصام رابعة العدوية، لسماع الشهود.

وخلت قائمة الاتهام من أفراد اﻷمن والجيش الذين أشرفوا على فض الاعتصام ونفذوه وخلّف أكثر من ألف قتيل من ‏المعتصمين المدنيين السلميين في أكبر مذبحة شهدها التاريخ المعاصر.

ومن بين المتهمين المرشد العام لجماعة اﻹخوان د. محمد بديع، والنواب السابقون عصام العريان ومحمد البلتاجي وعصام سلطان، وعضو ‏مكتب اﻹرشاد عبدالرحمن البر، والوزيران السابقان أسامة ياسين وباسم عودة، والقياديان اﻹسلاميان عاصم عبدالماجد وطارق ‏الزمر، والداعيان صفوت حجازي ووجدي غنيم.

كما تضم القائمة المصور الصحفي محمود أبوزيد «شوكان»، الذي طالبت نقابة الصحفيين المصريين أكثر من مرة بإخلاء ‏سبيله في القضية لأنه لا صلة تنظيمية بينه وبين جماعة اﻹخوان، ووجوده في مكان الاعتصام لأداء عمله.

وبخلاف ذلك، تضم القائمة العشرات من رجال الدين والشيوخ وأساتذة الجامعات والأطباء وأئمة المساجد والمهندسين والمحامين والصيادلة والطلاب ومسؤولين إبان حكم الدكتور محمد مرسي، وغيرهم من فئات المجتمع.

ويحاكم المتهمون في القضية بالرغم من كونهم معتدى عليهم، وبالرغم من مقتل أقارب لهم وأهالٍ وأصدقاء ومعارف؛ لم تكتفِ السلطات المصرية بالانقلاب على الشرعية والمذبحة الدموية، بل حوّلت ذويهم إلى متهمين وجناة وأحالتهم إلى المحكمة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020