شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«تيلرسون» يحذّر من استخدام لبنان ساحة حرب بالوكالة.. ويؤكد: «واشنطن تراقب الموقف»

وزير الخارجية الأميركي السابق ريكس تيلرسون

أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون تأييد بلاده استقلال لبنان «بقوة»، محذرًا من استخدام الأراضي اللبنانية لصراعات بالوكالة تهدد استقراره.

وفي بيان نشرته وزارة الخارجية الأميركية اليوم الجمعة، دعا «جميع الأطراف داخل لبنان وخارجه إلى احترام استقلالية المؤسسات الوطنية الشرعية؛ بما فيها الحكومة اللبنانية والجيش اللبناني».

وقال إنّه «لا يوجد مكان أو دور شرعي في لبنان لأي قوات أجنبية أو فصائل أو عناصر مسلحة غير قوات الأمن الشرعية في الدولة اللبنانية»، وفق قوله.

احتجاز الحريري

وتعليقًا على أنباء احتجاز السعودية لسعد الحريري، رئيس الوزراء اللبناني، قال تيلرسون إنه لا يوجد ما يشير إلى احتجازه رغمًا عنه، مضيفا أنّ «واشنطن تراقب الموقف».

وقال إنّ «الولايات المتحدة تحذّر أيّ طرف داخل لبنان أو خارجه من استخدامه ساحة لصراعات بالوكالة أو بأي شكل يهدد الاستقرار في هذا البلد».

تصاعد التوتر

جاءت تصريحات وزير الخارجية الأميركي بعد تصاعد التوتر منذ إعلان سعد الحريري استقالته من رئاسة وزراء لبنان الأسبوع الماضي من الرياض، في خطاب نقلته قناة العربية السعودية وحدها، وهاجم فيه بشدة حزب الله اللبناني وإيران.

ومنذ الاستقالة، سرت شائعات بوجود سعد قيد «الإقامة الجبرية» في الرياض أو حتى توقيفه، لا سيما أنها ترافقت مع حملة توقيفات شملت شخصيات سعودية معروفة وأمراء.

وطالب الرئيس اللبناني ميشال عون، في لقاء مع القائم بالأعمال السعودي في لبنان وليد البخاري اليوم الجمعة، بعودة سعد الحريري إلى لبنان؛ معربًا عن «قلقه لما يتردد عن الظروف التي تحيط بوضع الرئيس الحريري وضرورة جلائها»، وفق بيان المكتب الإعلامي، الذي أضاف أنه ذكّر «أعضاء المجموعة بالاتفاقات الدولية التي ترعى العلاقات مع الدول والحصانات التي توفرها لأركانها».

ولم يقبل رئيس الجمهورية حتى الآن استقالة سعد الحريري، على اعتبار أنه ينتظر عودته من السعودية لاستيضاح الأسباب.

من جانبه، اتّهم الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله اليوم الجمعة السعودية بـ«احتجاز» رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري، مضيفًا أن السعوديين «أجبروا» الحريري على إعلان استقالته من الرياض، ثم «منعوه» من العودة إلى لبنان.

وقال حسن إنه من الواضح أنّ السعودية أعلنت الحرب على لبنان وعلى حزب الله فيه، مؤكدًا أنّ السعودية طلبت من «إسرائيل» ضرب لبنان.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020