شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«المنحل» يستحوذ على المجلس القومي للمرأة بالبحر الأحمر

«المنحل» يستحوذ على المجلس القومي للمرأة بالبحر الأحمر
  أعلن تشكيل المجلس القومي للمرأة بالبحر الأحمر منذ أيام، والذي سيطر عليه عدد من قيادات الحزب الوطني السابق، وعلى...

 

أعلن تشكيل المجلس القومي للمرأة بالبحر الأحمر منذ أيام، والذي سيطر عليه عدد من قيادات الحزب الوطني السابق، وعلى رأسهم أمين الحزب بسفاجا وآخرين, وقد ضم المجلس الجديد 14 عضوا أغلبهم ينتمون إلى النظام البائد.

أثار التشكيل الجديد للمجلس القومي للمرأة بالبحر الأحمر حالة من الغضب بين القوى والحركات الثورية بالمحافظة، معتبرين ذلك ردة على ثورة 25 يناير.

أصدر ائتلاف 25 يناير بالبحر الأحمر بيانا يرفض فيه اختيارات المجلس القومي للمرأة بالبحر الأحمر.

 ذكر البيان، أن التشكيل الجديد بالبحر الأحمر به العديد من الوجوه القديمة والمنتمين للحزب الوطني المنحل وسط تجاهل لأبناء ومواليد المحافظة من قيادات نسائية استطاعت الوصول إلى مقاعد نيابية، بعد أن خاضت حروبا ضد الحزب الوطني المنحل، وتمكنت من الفوز كمستقلات قبل ثورة 25 يناير، فكيف يتم تجاهل كل القيادات؟، مؤكدا رفض الائتلاف للتشكيل الجديد.

انتقد «محمد خضر» – ناشط سياسي وعضو 6 أبريل – التشكيل, وطالب بإعادة تشكيله من جديدمن خلال القيادات النسائية وأعضاء مجلس الشعب السابقين بعدد من المحافظات, كما انتقد الاختيارات الجديدة لأعضاء المجلس القومي للمرأة.

  وقالت القيادات النسائية: إن التشكيل الجديد للمجلس ضم أسماء نسائية وأعضاء من الحزب الوطني المنحل، وسط تجاهل متعمد لأسماء وقيادات نسائية بارزة في كثير من المحافظات خاصة المحافظات الحدودية؛ حيث تم تجاهل القيادات النسائية من أبناء المحافظات.

 أكدت «فاطمة الزهراء» – محامية وعضو ائتلاف 25 يناير بالبحر الأحمر – رفضها التام لاختيار «القومي» بالبحر الأحمر لتمثل المرأة في التشكيل الجديد للمجلس القومي, ووصفته بالمهزلة, وأضافت: لا بد من حل المجلس وتشكيل مجلس آخر يمثل المرأة بعد الثورة، مطالبة بتفسير واضح لاختيار المجلس وتوضيح المعايير التي على أساسها تم تشكيله, كما دعت جميع القوى السياسية تنظيم صفوفها لمواجهة هذا الأمر بكل حسم.

وأضافت عضو مجلس الشعب السابق  «أمل جاد الله»: إن اختيارات المجلس القومي للمرأة بعدد من محافظات مصر من بينها البحر الأحمر وجنوب سيناء والإسماعيلية، جاءت مخيبة للتوقعات خاصة بعد قيام ثوره 25 يناير والشعور بأن الفترة المقبلة ستكون الاختيارات للكفاءة بعيدا عن العلاقات الشخصية والمجاملات، وكذلك تجاهل العديد من القيادات النسائية الأكثر تواجدا بين المواطنين وتعمقا في مشاكل محافظتهم التي ولدوا وتربوا بها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020