شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

14 صفقة منذ 2014.. لماذا ينشط السيسي في صفقات التسليح؟

السيسي مع بوتين

رغم أن الأرقام الاقتصادية لمصر تعبر عن أزمة مالية طاحنة، إلا أن عبدالفتاح السيسي يواصل إبرام صفقات الأسلحة، وكان أخرها اليوم بتوقيع اتفاقية شراء أسلحة هي السابعة من نوعها مع روسيا، والرابعة عشر لمصر منذ 2014.

السيسي مع بوتين

فرنسا

وكشفت مجلة «لوموند» الفرنسية، عن مصادر مقربة من صناعة السلاح في فرنسا، في نوفمبر الماضي، أن زيارة السيسي إلى باريس، تتزامن مع الحديث عن صفقة  سلاح  مصرية، وذلك خلال محادثاته مع الرئيس إيمانويل ماكرون في قصر الإيليزيه.

السيسي يلتقي ماكرون في فرنسا

5% من نسبة الصفقة

ووفقا للقوانين، فإنه من الممنوع الاطلاع على نسبة الصفقات، ولم يتم اكتشافها إلا في التحقيقات مع الرئيس السابق حسني مبارك، فعمولة رئيس الجمهورية 5%، باعتباره وسيطاً، فى حين حصل جمال ابنه على 2.5٪ من صفقة إمداد إسرائيل بالغاز الطبيعي، والتي كانت تقدر قيمتها 2.5 مليار دولار، وهو ما كشفته إحدى الوثائق المنسوبة لجهاز أمن الدولة سابقاً والمؤرخة فى 5 يناير 2005 وموجهة من المقدم (ح. ص) إلى اللواء حبيب العادلى تحت بند سرى جداً،

200 مليون دولار

وتم عقد صفقات سلاح بنحو  22 مليار دولار في عامي حكم السيسي، فحصته من هذة الصفقات1.1 مليار دولار تقريبا.

وعن آخر صفقات الصحراء، ما كشفتها صحيفة لوموند، أن الجهات الفرنسية المعنية بصادرات وصناعة السلاح، تعمل بالتنسيق مع الجهات المصرية المتخصصة على وضع اللمسات لعقد صفقة جديدة، تتضمن 24 طائرة متطورة من طراز رافال، ستُضاف إلى طائرات الرافال، والمدمرتين من طراز ميسترال، والزوارق الحربية الأخرى، التي حصلت عليها مصر في إطار الصفقة المبرمة بين البلدين في 2015.

ومن الملاحظ زيادة وتيرة عقد تلك الصفقات في عهد عبدالفتاح السيسي، خلال آخر عامين، بالمقارنة بسابقيه.

صفقة الميسترال

أخر هذه الصفقات كانت حاملتي المروحيات ميسترال، أطلق عليها اسم  جمال عبد الناصر، وتم إبرام الصفقة وفقًا لاتفاقية بين مصر وفرنسا تم توقيعها في أكتوبر 2016، بقيمة 1.2 مليار دولار.

ميسترال

الطائرة رافال

ووقع البلدان اتفاقية لشراء أسلحة تشمل طائرات مقاتلة، وسفنًا حربية، ونظام اتصالات عسكري بقيمة 1.1 مليار دولار.

وكانت مصر قد اشترت 24 طائرة «رافال» فرنسية في فبراير 2015م، وسفنًا حربية وحاملات صواريخ، بالإضافة إلى عقد صفقة لتوريد 24 طائرة من طراز «رافال»، التي تبلغ سرعتها في الارتفاعات العالية 2000 كيلومتر في الساعة، ومقاتلات بحرية من طراز «جوييد» وعددها أربع، وهي مزودة بمنظومة صواريخ «ميكا» الاعتراضية متعددة المهام.

طائرة مصرية من نوع رافال

صفقة الـ 2.5 مليار دولار

وطالب السيسي مساعدة فرنسية لتحسين طائرات «ميراج 2000» و«ميراج 5» الموجودة لدى الجيش المصري، بالإضافة إلى تجهيزات تتعلق بالملاحة الجوية، والحرب الآلية، وأجهزة رادار محسنة في صفقة تتراوح قيمتها بين 2.5 مليار دولار.

بطاريات صواريخ وطائرات روسية

وبدأت زيارات السيسي لموسكو منذ أن كان وزيرًا للدفاع في أغسطس العام 2013م، والتي بدأت معها خطواته لتزويد الترسانة العسكرية المصرية بالسلاح الروسي؛ لتتوالى الصفقات المصرية مع روسيا، حيث تعددت صفقات السلاح بين البلدين.

وأنفقت مصر على التسليح من روسيا، خلال الفترة الماضية، ما يزيد على 15 مليارات دولار على أقل تقدير، وذلك بعدما أمدت روسيا مصر بنحو 70% من صفقات التسليح.

وقامت مصر بشراء بطاريات صواريخ مضادة للطائرات روسية من طراز «إس300»، وبلغت قيمة الصفقة نصف مليار دولار، بالإضافة إلى سربي طائرات «ميج 35»، وهي طائرة حديثة لا يلتقطها الرادار.

وأبرم السيسي مع روسيا، صفقة طائرات «ميج 29»، وطائرات عمودية من نوع «إم.آي 35»، وأنواع ذخائر أخرى، ذلك بتكلفه ثلاثة مليارات دولار، حيث وقعت القاهرة عقدًا لتوريد 46 مقاتلة روسية من طراز «ميغ 29″، في أكبر صفقة لطائرات الميغ تبلغ قيمتها 2 مليار دولار.

وكذا وقعت مصر عقدًا لتوريد 50 مروحية حربية من طراز «كاـ 52»أو «التمساح» كما يطلق عليها البعض.

بطاريات صواريح

الصواريخ المضادة 3.5 مليار دولار

كما استوردت مصر أسلحة روسية بقيمة 3.5 مليار دولار تمت أثناء زيارة السيسي لروسيا في 2014م، كما عقدت صفقة الصواريخ المضادة للطائرات “أنتي – 2500»، وتقدر تكلفتها بـ500 مليون دولار، وكذا صواريخ الـ «S-300» و«ميج 35»، ومقاتلات «سو 30»، وزوارق صواريخ وقاذفات «آر بي جي»، ودبابات «تي 90».

منظومات «بريزيدنت-إس»

وقعت روسيا ومصر اتفاقية توريد منظومات «بريزيدنت-إس» الروسية، لحماية الطائرات والمروحيات من صواريخ «أرض -جو» و«جو-جو»، ويجري نصب تلك المنظومة بصورة خاصة على مروحيات «مي – 28» و«مي -26» و«كا – 52» الحربية الروسية.

طائرات سوخوي

وتم التوقيع على مذكرة تفاهم بين شركة «Egyptian Leisure» المصرية والشركة الروسية لصناعة الطائرات «سوخوي”، حيث تنص مذكرة التفاهم هذه على توريد 10 طائرات مدنية لاستخدامات النقل الداخلي، واتفق على أن يكون توريد أول 4 طائرات منها، قبل أبريل2016م، عن طريق نظام التأجير التمويلي.

الدبابات الأميركية

عقدت عدة صفقات عسكرية  مع أميركا معها أبرزها، تسلم 5 أبراج لدبابات من طراز «أبرامز إم 1 إيه 1»، والتي يتم إنتاجها بتعاون مصري أمريكي مشترك.

وهذه الدبابات يتم تجميعها في مصنع للإنتاج المشترك في مصر، بعد تسلم قطع الغيار الخاصة بها من أمريكا، ومن ثم مروحيات أباتشي التي تسلمت مصر 10 منها، وطائرات F16 ونظام المراقبة المتحركة لمراقبة الأوضاع على الحدود المصرية الليبية.

دبابات ابرامز
دبابات ابرامز

طائرات f16

أفرجت السلطات الأمريكية عن صفقة الأسلحة التي أوقفت إرسالها لمصر منذ أكتوبر 2013م، والتي تتضمن 12 طائرة من طراز «أف – 16»، و20 صاروخ «هاربون»، و125 دبابة «إم بي إيه 1»، وتم تعليقها بسبب القوانين الأمريكية التي تمنع إرسال المساعدات العسكرية لحكومة غير منتخبة.

 4 غواصات ألمانية

استطاعت مصر التوقيع على صفقة ألمانية تتيح لها الحصول على 4 غواصات من طراز «دولفين»، وتتميز بقدرتها على حمل صورايخ ذات رءوس نووية، واصطياد السفن والغواصات المعادية، وحماية خطوط المواصلات والقواعد البحرية، كما تعمل كمنصات لإطلاق الصواريخ الموجهة بدقة، ومزودة بصواريخ كروز.

وتبلغ حمولتها 1550 طنًا، بالإضافة إلى مداها البحري الذي يصل إلى 4500 ميل بحري وتعمل بالديزل، بالإضافة إلى قدرتها على التخفي لعدة أسابيع.

مقاتلات صينية

كما أبرمت مصر صفقة على عدد من الطائرات المقاتلة الصينية، وأبرزها طائرة«جي – 31 المقاتلة»، والمعروفة إعلاميًا بالـ«الشبح»؛ لقدرتها الفائقة على التخفي وصعوبة رصدها برادارات أنظمة الدفاع الجوي، فضلاً عن قدرتها على حمل الصواريخ والقذائف، بالإضافة إلى مفاوضات مع الصين لشراء طائرات مقاتلة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية