شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

البيت الأبيض: «حائط البراق» جزء من «إسرائيل».. والرئاسة الفلسطينية تعقب

الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمام حائط البراق - أرشيفية

قال مسؤول في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إن بلاده ترى الحائط الغربي «حائط البراق»، كجزء من (إسرائيل).

ويحد الحائط الحرم القدسي من الجهة الغربية، أي يشكل قسما من الحائط الغربي للحرم المحيط بالمسجد الأقصى، ويمتد بين باب المغاربة جنوبا، والمدرسة التنكزية شمالا، طوله نحو 50م، وارتفاعه يقل عن 20م.

وصرح المسؤول الأميركي «لا نستطيع أن نتصور أي موقف لن يكون فيه الحائط الغربي جزءا من إسرائيل».

ويسمى الحائط بـ«حائط المبكى» عند اليهود؛ حيث إن صلواتهم عنده تأخذ شكل البكاء والنواح.

ويقع الحائط الغربي في جزء من الأراضي التي استولت عليها (إسرائيل) في حرب عام 1967.

فلسطين ترد

وعلقت السلطة الفلسطينية على تصريحات البيت الأبيض، وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة: «لن نقبل بأي تغيير على حدود القدس الشرقية المحتلة عام 1967».

وأضاف أبو ردينة أن «هذا الموقف الأميركي يؤكد مرة أخرى أن الإدارة الأميركية الحالية أصبحت خارج عملية السلام بشكل كامل».

وتابع أن «استمرار هذه السياسة الأميركية، سواءً بما يتعلق بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل أو نقل السفارة الأميركية إليها أو البت في قضايا الحل النهائي من طرف واحد، كلها خروج عن الشرعية الدولية وتكريس للاحتلال، وهو بالنسبة لنا أمر مرفوض وغير مقبول ومدان».

زيادة في التوتر

ومن المتوقع أن يزيد التصريح من حدة التوترات والغضب العربي في المنطقة، والتي شهدت تصعيدا كبيرا منذ أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب القدس عاصمة لـ(إسرائيل).

وفي 6 ديسمبر الجاري، أعلن «ترامب» اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لـ(إسرائيل)، وأصدر أوامره لوزارة الخارجية بالبدء في إجراءات نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020