شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد عودته للقاهرة.. لماذا يصر السيسي على الإبقاء على شريف إسماعيل رغم مرضه؟

بعد عودته للقاهرة.. لماذا يصر السيسي على الإبقاء على شريف إسماعيل رغم مرضه؟
رحلة علاجية كبيرة خاضها المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء، أثارت التساؤلات حول أسباب إصرار عبدالفتاح السيسي على استمرارة لقيادة الوزارة، رغم مرضه.

رحلة علاجية كبيرة خاضها المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، أثارت التساؤلات حول أسباب إصرار عبدالفتاح السيسي على استمراره بقيادة الوزارة، رغم مرضه. فرغم عودة شريف إسماعيل أمس إلى القاهرة، بعد رحلة علاجية استغرقت 3 أسابيع، فإنه من المتوقع أن لا يعود إسماعيل إلى الوزارة، قبل يناير المقبل، ما يعني أن غيابه عن الوزارة سيستغرق أكثر من شهر.

ورغم التوقعات السابقة باستقالة شريف إسماعيل، إلا أن النظام خالف كل هذه التوقعات وتمسك برئيس الوزراء، وسط توقعات باستمراره حتى الانتخابات الرئاسية المقبلة.

حمدان: ينفذ التعليمات

ومن جانبه، قال مجدي حمدان، القيادي السابق بجبهة الإنقاذ، إن عبدالفتاح السيسي يرى في شريف إسماعيل رئيس الوزراء المثالي؛ حيث إنه ينفذ التعليمات دون أي مناقشة، وهذا ما يحتاجه السيسي.

وأوضح حمدان، في تصريح خاص لـ«رصد»، أن حكومة شريف إسماعيل اتخذت الكثير من القرارات الاقتصادية والسياسية الكبيرة، والتي ما كان أي رئيس وزراء آخر يتخذها خوفا من الغضب الشعبي، موضحا أن شريف إسماعيل نفذ تعليمات السيسي واتخذ القرارات دون مناقشة. وتابع حمدان أن السيسي يريد سكرتيرا ينفذ الأوامر وهذا ما وجده في شريف إسماعيل، مشيرا إلى أن غيابه أكثر من شهر عن الوزارة لن يؤثر كثيرا، لأنه في النهاية ليس متخذ القرارات.

أيمن نور: سكرتير

ومن جانبه، قال الدكتور أيمن نور، زعيم حزب «غد الثورة»، أن المجلس العسكري والسيسي هم من يديرون البلاد، وأن شريف إسماعيل مجرد سكرتير ينفذ التعليمات.

وأشار نور، في تصريح خاص لـ«رصد»، إلى أن غياب إسماعيل لن يؤثر في شيء، فهناك سكرتير آخر يحل محلة حتى عودته، أما القيام بمهام رئاسة الوزراء، وإدارة البلاد فهي تصدر من عبدالفتاح السيسي وليس شريف إسماعيل. وأرجع نور عدم استقالة شريف إسماعيل حتى الآن رغم مرضه إلى أن النظام يرى أن شريف إسماعيل ينفذ التعليمات جيدا، ولا يعارض في أي شيء، وأنه قبل ما لا يقبله أي رئيس وزراء آخر، خاصة في الملف الاقتصادي، وتنفيذ تعليمات السيسي بشأن الدعم والقروض.

مدبولي حرص على تأكيد استمرار إسماعيل

كان الدكتور مصطفى مدبولي، القائم بأعمال رئيس الوزراء في مقدمة مستقبلي رئيس الوزراء، شريف إسماعيل، عقب عودته من رحلته العلاجية بألمانيا التي استمرت 28 يوما، وذلك لإجراء عملية جراحية.

وفي أول تصريح تعليقًا له على توليه منصب القائم بالأعمال في 23 من الشهر الماضي، قال مدبولي إن دوره هو تسيير الأعمال خلال فترة تلقي المهندس شريف إسماعيل العلاج، مشيرًا إلى أنه تواجد بمقر مجلس الوزراء مع الزملاء لمتابعة بعض الأعمال.

وحول الحالة الصحية لإسماعيل، قال مدبولي حينها: «إننا نعلم حجم الجهد الفائق الذي يبذله ونتمنى له الشفاء». وفي يوم 27 من نوفمبر الماضي، تحدث مدبولي عن صحة شريف إسماعيل؛ حيث قال، خلال مداخلة تليفزيونية: «كل تمنياتنا جميعًا له بالشفاء، نُكن كل الحب والتقدير لدولة رئيس الوزراء، والحمد لله من وقت ما سافر كل الزملاء، حتى في مؤسسات الدولة الأخرى، بيطمئنوا عليه يوميًا».

وتابع: «إن شاء الله ربنا يرجعه بالسلامة في أقرب وقت، وكل المؤشرات تؤكد أن صحته جيدة، ويتحسن يوما عن اليوم الذي قبله، والجراحة تمت وهو الآن في مرحلة نقاهة»، موضحًا أنه على تواصل مع أسرة إسماعيل، إلا أنه لم يتمكن حتى الآن من مهاتفته، حتى يُسمح له بذلك من قِبل الفريق الطبي المُعالج له.

وعقد مجلس الوزراء، في 13 ديسمبر الماضي، اجتماعًا حمل رقم 100، وقام مدبولي بطمأنة الوزراء على صحة إسماعيل، وأكد مدبولي أنه يتواصل معه هاتفيًا بصورة مستمرة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020