شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«مستشفى أمراض الصدر» سابقًا.. تحويل قصر الأميرة «خديجة» إلى متحف للأديان

قصر الأميرة خديجة في حلوان - أرشيفية

بدأت محافظة القاهرة أولى الخطوات العملية لتحويل قصر أميرة من الأسرة العلوية إلى مركز حضاري وثقافي ومتحف للأديان وفق أحدث المعايير الدولية.

يقع القصر في حلوان (جنوب القاهرة)، ويعود للأميرة خديجة ابنة الخديوي توفيق، سادس حكام أسرة محمد علي باشا الذي حكم مصر من 1879 إلى 1892، وشُيّد القصر في عام 1895 لتسكنه الأميرة؛ لكنها أهدته إلى وزارة الصحة ليكون مستشفى لأمراض الصدر في عام 1902.

وجاءت فكرة المشروع الجديدة بمبادرة من محافظة القاهرة بالتعاون مع مكتبة الإسكندرية، ووقع الطرفان بروتوكول تعاون يوم الأحد لإعادة استغلال القصر المشيّد نهاية القرن التاسع عشر، كما ذكرت وكالة رويترز.

وقال عاطف عبدالحميد، محافظ القاهرة، في كلمته قبل توقيع البروتوكول، إنّ المحافظة رأت أنه من الأفضل أن يتحوّل القصر المملوك لها إلى مركز ثقافي يشعّ الثقافة والحضارة؛ فعرضت المحافظة الموضوع على مكتبة الإسكندرية التي أبدت الرغبة في مشاركة استغلال القصر كمتحف ومركز ثقافي وحضاري ومؤسسة علمية وبحثية وخدمية واقترحت تحويله إلى متحف للأديان.

وجددت المحافظة القصر ومرافقه بالكامل بتكلفة بلغت 28 مليون جنيه (قرابة 1.6 مليون دولار)؛ لتستغله لخدمة المنطقة في مجال الثقافة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020