شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مصمم مكسيكي يتهم دبي بسرقة مشروع أكبر مبنى

نشرت صحيفة الجارديان البريطانية، تحقيقا عن مبنى إطار «برواز» دبي الذي افتتح، أمس الإثنين، يتهم فيه مصمم معماري مكسيكي بلدية دبي بسرقة تصميماته.

ونقلت الصحيفة عن المصمم المعماري، فرناندو دونيس، قوله «لقد أخذوا مشروعي، وغيروا التصميم وبنوه من دوني»، ووصف المبنى بأنه «أكبر مبنى مسروق في كل الأزمنة».

وأوضحت الصحيفة أن تصميم دونيس المقترح للإطار فاز بمسابقة عالمية عام 2008 لتقديم رمز معماري «للترويج للوجه الجديد لدبي»، وكان يشارك نحو 900 مشروع مقترح من مختلف أنحاء العالم في المسابقة.

وحصل المصمم بعد فوزه بالمسابقة على مبلغ الجائزة وهو 100 ألف دولار، وسافر للإمارات لحضور مأدبة غداء مع ولي عهد الإمارة.

ويقول المصمم إنه بعد فترة قصيرة من فوزه بالمسابقة تسلم عقدا من بلدية مدينة دبي يحدد مشاركته في دور استشاري، ويطلب منه التنازل عن حقوق الملكية الفكرية للتصميم وعدم زيارة موقع بنائه، وعدم الترويج للمشروع على أنه من أعماله، ووضعت البلدية في العقد بندا يعطيها الحق في إلغاء الاتفاق في أي وقت، لكنه رفض توقيع العقد.

أمضت البلدية بعد ذلك في تنفيذ المشروع من دون مصممه الأساسي وكلفت مكتب هايدر الاستشاري، وهو فرع في المجموعة الهندسية الهولندية أركاديس بذلك.

وذكر التحقيق أن المبنى يرتفع 150 مترا فوق حديقة زعيبل بدبي وأنه يتكون من 50 طابقا، وتنتصب أضلاع الإطار الأربعة في مساحة إجمالية تقدر 7145 مترا مربعا، حيث يمتد الضلعان الأفقيان بعرض 93 مترا والضلعان العموديان بارتفاع 150 مترا.

ويخصص الضلع الأرضي لمتحف عن فكرة المشروع وتاريخ المدينة، وتنقل مصاعد الزوار إلى الضلع العلوي ذي الأرضية الزجاجية التي يشاهد من خلالها الزوار المعالم السياحية للمدينة.

واتهم إدوارد كلاريس، المحامي المقيم في نيويورك الذي رفع دعوى قضائية نيابة عن المصمم المعماري في المحكمة الفيدرالية الأميركية العام الماضي، الإمارات بانتهاك حقوق الملكية الفكرية واصفا ما حدث بأنه «فعل يمثل أعلى أشكال الغطرسة».

وتذكر الصحيفة أنها اتصلت ببلدية دبي مرات عدة خلال عام 2017 لكنها رفضت التعليق على القضية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020