شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

3 تحديات جديدة تواجه عماد متعب بعد رحيله إلى الدوري السعودي

عماد متعب - أرشيفية

توجه عماد متعب، مهاجم فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي، لخوض تجربة جديدة خارج ديار «القلعة الحمراء»، خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية، وحتى نهاية الموسم.

وأعلن الأهلي، رسميًا، انتقال عماد متعب، إلى صفوف التعاون السعودي، لمرافقة عصام الحضري، في تجربة احترافية يختتم بها مشواره داخل «الجزيرة»؛ إذ ينتهي عقده بانتهاء الموسم الحالي.

ويمثل انتقال متعب إلى الدوري السعودي، تحديًا كبيرًا خلال الفترة المقبلة، بعد الفترة «المظلمة» التي مر بها مؤخرًا بالأهلي، منذ تولي حسام البدري، مسؤولية الإدارة الفنية للفريق القاهري.

فرصة المشاركة

يسعى عماد متعب للحصول على فرصة للمشاركة في المباريات، بعد فترة طويلة من الغياب في الفترة الأخيرة، ويمثل ذلك تحديًا بالنسبة للاعب، خاصة أن عليه إثبات قدراته للجهاز الفني لفريقه الجديد، للحصول على فرصة المشاركة.

ومنذ موسم 2015/2016، شارك عماد متعب في 40 مباراة فقط مع الأهلي، في مختلفة المسابقات الرسمية، دوري وكأس ودوري أبطال إفريقيا، ولدقائق معدودة بلغت 908 دقائق، وتمكن من تسجيل 12 هدفًا.

تحدي التهديف

مشاركة متعب مرتبطة بتحدٍ آخر، وهو استعادة قدراته التهديفية الكبيرة المعروفة عنه، خلال سنوات وجوده الطويلة في الملاعب، سواءً مع النادي الأهلي أو المنتخب الوطني.

وشارك عماد متعب مع الأهلي في 288 مباراة، في مختلف المسابقات، منذ موسم 2004/2005، وتمكن من تسجيل 113 هدفًا، وصناعة 27 أخرى، بمعدل 158 دقيقة لكل هدف، خلال مسيرته.

القدرات البدنية

خلال مواسمه الأخيرة، ظهر عماد متعب، صاحب الـ34 عاما، في كثير من المناسبات، دون المستوى البدني واللياقة التي تسمح له بالمشاركة لفترات طويلة داخل الملعب، وسيكون ذلك تحديًا إضافيًا للاعب.

وكان سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة بالأهلي، قد صرح، في وقتٍ سابق، وأكد أن عماد متعب أصبح دون المستوى فيما يتعلق بالنواحي البدنية، وأن الفريق في حاجة إلى لاعبين صغار السن، قادرين على تحقيق رغبة الجهاز الفني.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020