شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد نفيه صحة «وثيقة تونس».. «عربي21» ترد بالأدلة على سفير الإمارات

سالم عيسى القطام سفير الإمارات

رد السفير الإماراتي في تونس على الوثيقة التي انفردت صحيفة «عربي21» بنشرها، صباح الأربعاء، وتتضمن خطة دولة الإمارات للتعامل مع الأزمة الدبلوماسية مع تونس، بعد منع طيران الإمارات للنساء التونسيات على متن رحلاتها، دون إبداء الأسباب. وبينما جاء رد سفير أبو ظبي مجردا من الدلائل، فإن «عربي21» تدحض هذا الرد بالأدلة، ومن المصادر الإماراتية نفسها.

وقال السفير، في تصريح للزميلة جريدة «الصباح» التونسية للدلالة على عدم صحة تقرير «عربي21»، إنه «لا وجود لإدارات بوزارة الخارجية الإماراتية تسمى «إدارة تخطيط السياسات» أو «إدارة الشؤون الإفريقية» أو «إدارة الشؤون الإعلامية والاتصال الحكومي»، مثلما جاء في الوثيقة التي تم نشرها في صحيفة «عربي21»»، حسب قوله.

وبالعودة إلى هيكلية وزارة الخارجية المنشورة على موقعها الإلكتروني، فإن هذه الهيكلية تتضمن بوضوح أسماء تلك الدوائر، التي نفى السفير وجودها في رده على تقرير «عربي21»، حسب الرسم الهيكلي المرفق أدناه، وهو ما يعني أن الوزير إما أنه قدم معلومات عارية عن الصحة «للصباح» التونسية، أو أنه لا يعلم بوجود تلك الدوائر التي تضمها وزارته. وفي كلا الحالتين، فإن وجود هذه الدوائر يدحض رده على الوثيقة التي نشرتها «عربي21»، ويؤكد صحتها.

 

 

وإضافة للهيكلية المرفقة أعلاه، التي تدحض بشكل حاسم تصريحات السفير الإماراتي في تونس، فإن هناك العديد من الأخبار التي وردت خلال الأشهر الماضية في مصادر إخبارية إماراتية تؤكد وجود هذه الدوائر.

 

فقد نشر موقع الخارجية الإماراتية على الإنترنت تقريرا، بتاريخ 15 فبراير الماضي، تحت عنوان «سمو الشيخ عبدالله بن زايد يطلق استراتيجية وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ويكرم الفائزين بجائزة التميز».

 

وجاء في التقرير أن دائرة تخطيط السياسات -التي نفى السفير وجودها- فازت بمسابقة الوزارة لفئة التميز الوظيفي، وقال الموقع: «وفي فئة التميز المؤسسي، وهي فئة مخصصة للإدارات، وتتكون من فئة رئيسية وفئتين فرعيتين وضمن فئة الإدارة المتميزة، فازت إدارة شؤون المواطنين وفئة الابتكار، وفازت بها إدارة تخطيط السياسات..».

 

 

 

وفي خبر آخر نشرته وكالة الأنباء الإماراتية بتاريخ 26 مارس 2015، قالت الوكالة إن وزير الدولة لشؤون الخارجية، أنور قرقاش، أطلع سفراء الدول دائمة العضوية على آخر تطورات اليمن، مضيفة أن ممن حضر اللقاء من وزارة الخارجية «سعادة محمد أبو شهاب مدير إدارة تخطيط السياسات»، وهي التي اعتمد سفير أبو ظبي في تونس على ادعاء عدم وجودها في الوزارة لنفي خبر «عربي21».

 

 

كما نشرت صحيفة العرب اللندنية خبرا بتاريخ 25  نوفمبر 2016، قالت فيه: «عرض محمد عيسى بوشهاب السويدي، مدير إدارة تخطيط السياسات في الوزارة، لأهم الخطوات المقبلة التي تتطلب من مساعدي وزير الخارجية والتعاون الدولي تشكيل فرق عمل لمتابعتها والوصول إلى الأهداف المنشودة».

 

 

 

 

 

 

ولمزيد من التأكيد على وجود دائرة لتخطيط السياسات في وزارة الخارجية الإماراتية، خلافا لتصريح السفير الإماراتي في تونس، فقد اطلعت «عربي21» أيضا على وصف الوزارة لعمل ودور هذه الدائرة، حيث يقول موقع الخارجية على الإنترنت فيالصفحة المخصصة للتعريف بالمدير السابق للدائرة محمد أبو شهاب السويدي، الذي يعمل حاليا سفيرا في بلجيكا: «وقد تولى سابقا منصب مدير إدارة تخطيط السياسات في وزارة الخارجية والتعاون الدولي لدولة الإمارات، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الإدارة مكلفة في إعداد التحليلات والدراسات، وتقديم المشورة حول قضايا السياسة الخارجية الإماراتية، ورفعها إلى الجهاز الرئيسي في وزارة الخارجية والتعاون الدولي».

 

 

 

وتؤكد صحيفة «عربي21» حرصها على التزام أعلى الأصول المهنية في كافة تقاريرها وأخبارها، وتعتبر أن الأخبار والصور الواردة في هذا التقرير تؤكد بما لا يدع مجالا للشك عدم صحة مزاعم السفير الإماراتي في تونس، الذي استند في نفي تقرير الصحيفة عن الوثيقة الإماراتية على معلومات مغلوطة تدحضها الهيكلية والأنباء المنشورة على موقع وزارته على الإنترنت.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020