شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الكحوليات تدمر الخلايا الجذعية وتزيد فرص الإصابة بالسرطان

كيتان باتل الأستاذ بمعمل مجلس الأبحاث الطبية للبيولوجيا الجزيئية في كمبريدج ببريطانيا يفحص عينات في المعمل يوم 2 يناير كانون الثاني 2018. تصوير: كريس رادبورن - رويترز.

كشفت دراسة جديدة أن تناول المشروبات الكحولية ينتج مواد كيماوية ضارة بجسم الإنسان، يمكن أن تؤدي إلى إلحاق أذى دائم بالحمض النووي والخلايا الجذعية وتزيد من احتمالات الإصابة بالسرطان.

واستخدم علماء بريطانيون في الدراسة فئران التجارب في معمل تحليل الكروموسومات وتسلسل الحمض النووي لدراسة الخلل الجيني الناتج عن الأسيتالديهايد وهي مادة كيماوية ضارة يفرزها الجسم عندما يهضم المواد الكحولية.

وكشفت النتائج عن تأثير زيادة احتساء الخمور وما يصاحبها من فرص الإصابة بسبعة أنواع من السرطان، ومنها الأنواع الشائعة مثل سرطان الثدي وسرطان الأمعاء وأظهرت كذلك كيف يسعى الجسم إلى مقاومة الضرر الذي تحدثه الخمور، بحسب ما ذكرت ما ذكرت وكالة رويترز.

وأوضح كيتان باتل، الأستاذ بمعمل مجلس الأبحاث الطبية للبيولوجيا الجزيئية، والمشارك في قيادة الدراسة «بعض أنواع السرطان تنتج عن خلل في الحمض النووي للخلايا الجذعية وبعض الأضرار تحدث بالصدفة وتشير نتائجنا إلى أن تناول الخمور يمكن أن يزيد من هذه الأضرار».

وقام إعطاء فريق «باتل» خمورا مخففة للفئران ثم فحصوا أثرها على الحمض النووي، ووجدوا أن الأسيتالديهايد يمكنه أن يلحق الضرر بالحمض النووي داخل الخلايا الجذعية بالدم ويغير بشكل دائم تسلسل الحمض النووي في هذه الخلايا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020