شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إريتريا تنفي وجود قوات مصرية على أراضيها

رئيس ارتريا أسياس أفورقي

نفى الرئيس الإريتري، أسياس أفورقي، وجود أي قوات مصرية في قاعدة «ساوا» في إقليم «القاش بركا» الإريتري المحاذي لولاية كسلا على الحدود السودانية الشرقية، متهما أطرافا في السودان وإثيوبيا بمحاولة خلق صدام بين الخرطوم وأسمرة.

وأعلن أن لديه معلومات عن وجود «محاولة لنشر قوات إثيوبية على الحدود السودانية الإريترية على أن يتولى السودان تمويلها»، قائلا إن «هناك توجها من الخرطوم وأديس أبابا لدفع إريتريا للحرب»، وفقا لـ«سي إن إن».

وانتقد استعراض صور التعزيزات العسكرية في وسائل الإعلام، مشيرا إلى أن «المخابرات الإثيوبية والسودانية تروج لمعلومات غير صحيحة، والاتهامات محاولة للهروب إلى الأمام». وأضاف أن «بعض أصحاب المصالح في السودان وإثيوبيا يحاولون خلق صدام بين السودان وإريتريا».

واتهم «أفورقي» دولا في المنطقة من بينها جيبوتي، بأن لها مصلحة في استمرار التوتر بين إثيوبيا وبلاده، مطالبا الإثيوبيين بأن يتذكروا أن «دبابات الجبهة الشعبية هي التي دخلت معكم إلى قصر منغستو».

كما اتهم الرئيس الإريتري تركيا بالقيام بما سماه الدور التوسعي في منطقة القرن الإفريقي، خاصة في السودان والصومال.

وتساءل «أفورقي» عن مغزى هذا التوسع، وعن ما إذا كان هدفه استعادة النفوذ العثماني، مضيفا أن هذا الوجود غير مبرر.

وزعم الرئيس الإريتري أن «مصالح إثيوبيا وتركيا تتقاطع بشأن بقاء الصومال دولة فاشلة، وأن الدولتين بدلا من أن تعمرا الصومال وتؤهلا مؤسساته تنشران جنودهما تحت ذرائع مختلفة».

وتابع: «الشعب الصومالي هو الخاسر من وجود قوات تركية وإثيوبية على أرضه، والتي تم نشرها تحت ذرائع متعددة كمحاربة الإرهاب وغيره، وإن هذا الشعب بحاجة إلى مساعدة ولتأهيل مؤسساته وليس بحاجة إلى جنود.. هذه كلها وسائل لإبقاء الصومال دولة فاشلة».

وكان الجيش السوداني أعلن وصول قوات من وحدات «الدعم السريع» إلى ولاية كسلا المجاورة للحدود مع إريتريا شرق البلاد، وذلك بالتزامن مع تحذيرات من وزير الخارجية السوداني عن وجود «تهديد» في تلك المنطقة.

وقالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، إن قوات الدعم السريع وصلت إلى كسلا؛ حيث رحب بها والي المنطقة، آدم جماع آدم، واصفا إياها بأنها «القوة الضاربة في كل بقاع السودان وصمام الأمان للتصدي لأي عدوان يتطاول على السودان».

وكانت وكالة السودان للأنباء أعلنت، الأحد، أن تعزيزات من الجيش وقوات الدعم السريع وصلت إلى ولاية كسلا شرق البلاد في إطار ما وصف بالاستنفار والجاهزية لتأمين الحدود، وذلك بعد إعلان الخرطوم عن تهديدات محتملة من قبل مصر وإريتريا.

وتشهد الحدود السودانية الإريترية توترا غير مسبوق خلال الفترة الأخيرة بعدما تحدثت وسائل إعلام سودانية عن حشود عسكرية على الحدود السودانية الإريترية بدعم من مصر والإمارات.

وأعلنت الحكومة السودانية من جانبها، إغلاق معابرها الحدودية مع دولة إريتريا على خلفية وجود تهديدات محتملة على حدودها الشرقية، وفق ما أعلنه مساعد الرئيس السوداني. وأعلنت حالة الطوارئ والاستنفار والتعبئة في ولاية كسلا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020